افتتاح المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل فى جامعه القدس
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

افتتاح المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل فى جامعه القدس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - افتتاح المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل فى جامعه القدس

رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك
القدس - وفا

افتتحت وزارة العمل، اليوم السبت، المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل ضمن أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل، وذلك في جامعة القدس- أبو ديس.

وتحدث، رئيس جامعة القدس، عماد أبو كشك، في كلمته، عن الظروف المحيطة بانعقاد المؤتمر، والتي يعاني منها شعبنا الفلسطيني، بفعل الاحتلال وممارساته القمعية، وكان آخرها العدوان الإسرائيلي على غزة، والاعتداءات المتكررة على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف: منذ عام 2007 وقطاع غزة يعاني حصارا اسرائيليا شديدا، ما فاقم أوضاع الغزيين، ورفع نسبة البطالة بشكلٍ متسارع في صفوف الشبان، متأملا من حكومة الوفاق الوطني، انقاذ قطاع غزة من الغرق في دوامة البطالة المرتفعة، وايجاد مقترحات للتخفيف من حدة البطالة.

وفيما يتعلق بالضفة الغربية والقدس، تحدث أبو كشك، حول زيادة التنسيق بين المؤسسات التعليمية المسؤولة عن الخريجين، والمؤسسات الأهلية، والشركات الفاعلة في السوق من أجل استيعاب أكبر قدر من الخريجين العاطلين عن العمل، وتدريبهم وتأهيلهم وتشغيلهم، داعيا الى الاهتمام بالتعليم العالي وتخصيص ميزانية تدعم التعليم العالي في فلسطين، لما له من أثر في تطوير شخصية وفكر الخريج أكاديميا ومهنيا.

ودعا إلى الاهتمام بالشباب الفلسطيني وتحفيزه على المشاركة والمبادرة، للنهوض بمجتمعنا والسير به نحو الرفاهية، وطالب بضرورة تضافر الجهود من أجل استيعاب طاقات الشباب الفلسطيني، والاستفادة منها في مشاريع ريادية وخلاقة، تضمن الوصول الى تنمية مستدامة في فلسطين.

من جهته، أكد وكيل وزارة العمل ناصر قطامي، أن هناك وفرة في الموارد البشرية فلسطينية، لكن الخلل قائم في استغلالها، وأن وزارة العمل زادت من تدخلاتها وقامت بأداء عالي الجودة، من أجل تغيير الوضع القائم على الارض.

ونوه الى البدء في مشروع بتكلفة 20 مليون يورو، تُجهز له وزارة العمل بعد تلقيها دعما ماليا، يستهدف القيام بمشاريع ريادية، في محاولة منها للحد من نسب البطالة المتفاقمة في فلسطين، وتعزيز صمود الشعب على الأرض.

وتحدث باسم دودين، في كلمة مشروع التمكين الاقتصادي 'Deep'، الراعي الرسمي لاسبوع الريادة والتشغيل، حول البرامج التي ينفذها المشروع، في خططه لتقليل عدد الأسر الفقيرة في فلسطين، واخراجها من دائرة الاعتماد على المعونات والمساعدات الخارجية، الى الاعتماد على نفسها من خلال إقامة مشروع يخصها.

ونوه إلى أن مشاريع Deep تُمول من صندوق الأقصى، وينفذها صندوق الأمم المتحدة الانمائي، وتقوم على استراتيجية الشراكة مع الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وتستهدف الأسر المحرومة، والأسر معدومة الرزق، وتحاول النهوض بها من خلال مشاريع تُصلح أحوالها اقتصاديا ومعيشيا، بعد التدريب والتأهيل وزرع الاعتماد على النفس وبناء القدرات.

وفي جلسته الأولى، عرض المؤتمر، ورقة وزارة العمل التي جاءت بعنوان 'سياسات وزارة العمل للنهوض بالعمل الريادي من اجل التشغيل'، التي قدمها سامر سلامة، مدير عام التشغيل في وزارة العمل، تناول فيها اخر الإحصاءات حول البطالة في فلسطين.

وبين الفرق الواضح بين الضفة وقطاع غزة في معدلات البطالة، حيث وصلت نسبة البطالة في غزة الى ما يقارب الـ45%، بينما تزايدت النسبة فيما يخص الخريجين في غزة ووصلت بعد العدوان الأخير إلى 62%، بينما تتدنى النسبة في الضفة الغربية إلى ما يقارب النصف.

كما عرض المؤتمر، ورقة مشروع 'Deep' بعنوان 'محددات نجاح الرياديين الفقراء'، وقدمت الوكالة الألمانية للدعم الدولي 'GIZ' ورقة 'انتقال خريجي التعليم المهني والجامعات للتشغيل الذاتي والمشاريع'، تبعها فيلم يتناول تجارب ورقة العمل، كما قدمت الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال 'بكتي' ورقة عمل 'التحديات التي تواجه الرياديين وحلول مقترحة'.

وفي جلسته الثانية، استعرض المؤتمر مشاريع ريادية، عرضتها الشركات والمؤسسات الأهلية المساهمة في اسبوع فلسطين للريادة والتشغيل.

وأوصى المشاركون في الجلسة الختامية للمؤتمر، بتوفير الدعم المادي والمعنوي للشباب الفلسطيني، والقيام بمشاريع ريادية وخلاقة من شأنها تخفيف البطالة، وتوفير عمل يدعم الشباب ويعزز ثقته في نفسه، ودعوة أصحاب الكفاءات والخبرات إلى تنفيذ مشاريع في فلسطين للتقليل من الهجرة للخارج وبشكل خاص دول الخليج.

ودعا المشاركون، مؤسسات التعليم العالي الى خلق جيل مُتعلم مُنافس، والتنسيق مع السوق الفلسطينية لمعرفة طلبها من الخريجين في التخصصات المختلفة، حتى لا تُكدس أعداد أكبر من الخريجين الجامعيين في قوائم البطالة عن العمل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل فى جامعه القدس افتتاح المؤتمر الوطني للريادة والتشغيل فى جامعه القدس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 11:48 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday