مراحيض جديدة في بلدة هندية تبعث الطمأنينة في نفوس النساء
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مراحيض جديدة في بلدة هندية تبعث الطمأنينة في نفوس النساء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مراحيض جديدة في بلدة هندية تبعث الطمأنينة في نفوس النساء

افتتاح مرحاض في قرية كاترا شهادتغانج
كاترا شهادتغانج - أ.ف.ب

 يشكل تجهيز بلدة في شمال الهند بمئة مرحاض اخيرا، خطوة اولى لطمأنة النساء، بعد اغتصاب شابتين وقتلهما بعدما خرجتا لقضاء الحاجة.فقد قدمت منظمة غير حكومية هذه المراحيض النظيفة لبلدة كاترا شهادتغانج في ولاية أوتار براديش حيث تضطر النساء إلى الذهاب إلى الحقول عند هبوط الليل لقضاء حاجاتهن.وقال بندشوار باتهاك مؤسس منظمة "سولابه" التي شيدت المراحيض "ينبغي الا تجازف النساء بحياتهن لأنهن خرجن لقضاء حاجاتهن".وتابع "يقضي هدفنا في المستقبل القريب بتزويد كل أسرة بمرحاض".
وكانت هذه البلدة قد تصدرت في أيار/مايو عناوين وسائل الإعلام العالمية إثر العثور على قريبتين تبلغان 12 و14 عاما مقتولتين شنقا على شجرة بعد تعرضهما للاعتداء خلال تنقلهما في الحقول للذهاب الى الحمام في الظلام.وتحقق الشرطة لمعرفة إذا كانت المراهقتان قد تعرضتا لاغتصاب جماعي. ولم يوجه الاتهام بعد لأحد في هذه القضية، ومن المرتقب إطلاق سراح المشتبه بهم الخمسة قريبا.
وقد أثارت تلك الحادثة موجة من الاستنكار في الهند عكست أصداء موجة الغضب التي اجتاحت البلاد في نهاية العام 2012 إثر اغتصاب جماعي لطالبة في إحدى القافلات في نيودلهي.والظروف التي دفعت الفتاتين إلى الذهاب إلى الحقل ليلا هي مألوفة في الهند. فبحسب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، يقضي 594 مليون هندي، أي نصف إجمالي السكان، حاجاتهم في الخارج. وهذا الوضع مدعاة للقلق في البلدات الأكثر فقرا.
وتضطر نحو 300 مليون امرأة أو فتاة إلى التغوط في الخارج. وليست الإصابة بالمرض الخطر الوحيد المحدق بهن، بل هن قد يتعرضن أيضا لاعتداءات.وقد أثار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي هذه المسألة التي تعد من المحرمات في الهند في الخطاب الذي ألقاه بمناسبة عيد الاستقلال في الخامس عشر من آب/أغسطس، مصرحا أنه ينبغي ألا يوفر جهد لتزويد كل أسرة بمرحاض في خلال السنوات الأربع المقبلة.
وقال "نحن في القرن الحادي والعشرين ولا تزال النساء ينتظرن حلول الليل للخروج وقضاء حاجاتهن".وأعربت دهانواتي دفي التي تسكن القرية ولديها ثلاثة أطفال عن ارتياحها لأنها لم تعد تخشى التعرض للاعتداء ليلا.وصرحت هذه المرأة البالغة من العمر 48 عاما لوكالة فرانس برس "لطالما حلمت بمرحاض في منزلي. وقد تحقق هذا الحلم الآن وأنا أشعر بالفخر والتحرر".
واعتبر عم المراهقتين المقتولتين أن هذه المراحيض الجديدة تشكل رمزا إلى "الأمل واليأس" في الوقت عينه.وهو قال من دون الكشف عن اسمه إن "رؤية هذه المراحيض تذكرنا بأن ابنتينا قد قتلتا لأنها لم تكن متوافرة في السابق ... لكنها تبعث الأمل في نفوسنا لأن النساء لم يعدن مضطرات إلى المخاطرة بحياتهن".وتعمل الحكومة والمنظمات غير الحكومية منذ زمن بعيد على حل هذه المشكلة، مع نتائج متباينة حتى الآن.
وشرح زاك وايت من منظمة "ووترايد" غير الحكومية إن "الكثيرين يفضلون التغوط في الخارج بسبب معتقدات دينية أو ثقافية أو تقاليد. ويستغرب كثيرون فكرة التغوط في مراحيض منزلية باعتبار أنها أقل نظافة".ويكلف نقص المراحيض 54 مليون دولار تقريبا للهند في السنة الواحدة نظرا للأمراض الناجمة عنه مثل الإسهال، على ما جاء في دراسة صدرت عن البنك الدولي سنة 2012.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراحيض جديدة في بلدة هندية تبعث الطمأنينة في نفوس النساء مراحيض جديدة في بلدة هندية تبعث الطمأنينة في نفوس النساء



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday