عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين
آخر تحديث GMT 08:16:36
 فلسطين اليوم -

عشقت "أسامة بن لادن" في فترة مراهقتها وتمنت أن تكون زوجته

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

عائشة نوفاكوفيتش
جاكرتا - عبد الرحمن الشريف

أكَّدت المرأة المسلمة عائشة نوفاكوفيتش، على أنها إعتادت في فترة مراهقتها عشق الزعيم الراحل لتنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن، وأرادت أن تكون إحدى زوجاته، وأشارت إلى أنه كان من المحتمل أن تصبح "إرهابية"، لو لم تبتعد عن طريق الإسلام المتشدد (الراديكالي), وكانت عائشة، خلال فترة المراهقة، تضع ملصقا لـ"بن لادن" على جدار غرفة نومها في بلدها جنوب أستراليا، كما قررت بدء إرتداء النقاب والقفازات عندما كان عمرها 14 لأسباب روحانية.

وأوضحت نوفاكوفيتش، التي تبلغ حاليا 32 عامًا، أن والدتها، وهي مسلمة إندونيسية،  كانت مذعورة من قرارها ارتداء النقاب حينها، ولكنها أصرت على ارتدائه على مدار 7 سنوات, وأضافت: "كرهت أمي النقاب، وقالت لي إنني أصبحت متعصبة، وإن نقابي يحرج أخواتي في الأماكن العامة، ولكنني ارتديته لأسباب روحانية، ثم في وقت لاحق أصبح علامة على الاختلاف في مواجهة التمييز، وارتديته بفخر في الجامعة", وتابعت: "الناس تجرب الجنس والمخدرات والكحول، وأنا جربت أضع النقاب، كانت هذه طريقتي حينها للتمرد", وبينت نوفاكوفيتش، أنها استمرت في ذلك خلال سنوات مراهقتها والجامعة، وكانت مصممة على تعلم النظم السياسية للغرب حتى يمكنني تحديها من الآخر.

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

وقالت: "آمنت بالحجة القائلة إن الطريقة الوحيدة كي يكسب المسلمين أي احترام في السياسات العالمية هي تأسيس الخلافة"، وأضافت: "في نهاية المطاف، بدأت أبحث عن طرق أتمكن بها مغادرة استراليا للانضمام إلى القتال ضد الطغاة الأجانب، والعمل من أجل تأسيس خلافة عادلة، ونظرا لاختلاف الظروف والأوقات حينها، ربما كنت انضممت إلى منظمة إرهابية عندما كنت أصغر سنا".

وحسب نوفاكوفيتش، فلقد كان  لديها صورة "بن لادن" على حائط غرفتها عندما كانت في الـ19 من عمرها, وقالت إن "إخواتها كان لديهن ملصقات هانسن وفرق  موسيقية أخرى، بينما كان لدي صورة أسامة بن لادن "، ورأت أنه "كان شخصية جذابة، وكانت تعتقد حقًا أن لديه عينين بنيتين جميلتين", وقالت إنها عرفت زعيم تنظيم القاعدة بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001، عندما لم يكن أحد يعلم في أستراليا من يكون، وكانت تعتبره  مناضلًا من أجل الحرية في الشرق الأوسط, وأضافت: "في يوم من الأيام، جاءت صديقتي الى بيتي، وشاهدت صورته في غرفة نومي", وتابعت: "كانت عراقية محافظة، وصاحت في وجهي لمعرفة لماذا توجد صورته في غرفتي، فقلت لها إنني أعتقد بأنه بطلا، ولا أمانع في أن أكون إحدى زوجاته، فوسائل الإعلام تشوه صورته، لأنه كان يتحدى هيمنة الولايات المتحدة ".

وشددت على أنها "لم تستطيع أن تحدد حتى الأن اللحظة التي تحولت فيها من رؤية الإسلام كمصدر للسلام العظيم، إلى التزامي بالقتال من أجل الإسلام السياسي، أعتقد أن كانت عملية تدريجية وخبيثة". و نوفاكوفيتش، التي يعيش في أستراليا منذ أن كان عمرها 6 أسابيع من العمر، من أب يوغوسلافي  روماني أرثوذكسي، وأم  اندونيسية مسلمة، وقالت إنه عندما والدها وهي طفلة، أثر خالها على  والدتها لتبني أسلوب حياة إسلامي.

وذكرت: "تم تغيير أسمائنا لتبدو إسلامية، وتحول اسمي من نانسي إلى عائشة في ليلة وضحاها، وبدأنا نذهب إلى مدرسة الأحد في المسجد المحلي، وتعلمت كيفية الصلاة وقراءة القرآن، وكنت اختلط مع أطفال المسلمين من خلفيات عرقية وثقافية مختلفة، كانوا مختلفين عن غيرهم من الأطفال في المدارس العامة", وأضافت : "لقد فكرت دائما في نفسي كفتاة استرالية مع أصدقاء استراليين في مدرسة استرالية"، وتابعت،  بخيبة أمل مريرة، "ثم ذهبت إلى المدرسة الثانوية الإسلامية حيث تعرضت لبعض "أفكار غريبة" مثل الرغبة في الزواج المبكر للفتيات، وأن أكون زوجة مطيعة ونبيلة".

ورأت نوفاكوفيتش أنها لم تكن متأكدة بشأن توقيت بدء عملية اجتثاث التطرف، ولكن مفهومها عن نموذج الأسرة المسلمة انهار عندما ضربها زوجها الأول", وقالت: "لفترة وجيزة، وفي عمر 19 عامًا، تزوجت من حبيبي في المدرسة الثانوية، كنت تحت تأثير وهم أنه كان رجل (متدين)، لأنه كان يصلي 5مرات في اليوم؛ ويذهب إلى المسجد كل يوم جمعة، ومطلق لحيته". وأضافت: "الآن تعلمت أن هذه المؤشرات يمكن أن تكون خداعة، فحسن الخلق والتدين ليس بالضرورة نفس الشيء".

وتابعت: "خلال الأشهر الستة الأولى من الزواج، لجأ إلى العنف معي عندما كنت حاملًا، وعلى  مدى السنوات الأربع المقبلة، تعرضت لدورة كاملة من العنف مرات عديدة". وأوضحت نوفاكوفيتش أن  زوجها تركها عندما كانت حاملًا في شهرها السابع في ابنهما الثاني، وسعى للحصول على إذن من  أحد الشيوخ لتطليقها لأسباب واهية, وقالت: "زواجي الذي استمر 5 سنوات غير إيدلوجياتي السياسية، فلقد كنت أتعرض حرفيًا للضرب حتى الموت، وخلال تلك الأيام المظلمة، نظرت بجدية ترك الإسلام، و كنت أتساءل إذا كان هذا  هو الدين الذي يفضل الرجال على النساء". وأضافت: "كي أجعل أولادي يتواصلون مع الواقع، أدركت حينها أن أحلامي بالذهاب إلى الخارج للقتال من أجل العدالة تبدو الآن صبيانية وخيالية نوعا", وتابعت: "النعمة الحقيقية التي أنقذتني كانت مساعدة عائلتي وأصدقائي، الذين لاحظوا تغير سلوكي، وأحبوني دون قيد أو شرط، وتحدوني عندما أصبحت متطرفة وبغيضة في أحكامي الدينية".

وحاليًا نوفاكوفيتش، التي تزوجت مرة ثانية من أندريه دي بر، العام الماضي، طالبة في كلية الحقوق، وتعمل في جامعة واشنطن، كما أنها داعية مجتمعية.  وهي صريحة في اعتقادها بأن قادة استراليا لا يعرفون لم تحول هذا العدد الكبير من الشباب المسلمين  في البلاد إلى التطرف واختيار القتال مع تنظيم "داعش", وقالت نوفاكوفيتش :"التواصل مع المجتمع والشعور بالانتماء محوري جدا للشباب المسلمين، فهؤلاء الشباب يبحثون عن إجابات، لذلك فمن المهم عدم إسكاتهم، بل علينا أن نتحدث معهم، فالشباب فضوليين وأنا لم أكن اختلف عنهم", وأضافت: "هناك حاجة ملحة إلى الاستماع والفهم والتواصل مع شبابنا أكثر من أي وقت مضى".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday