ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس
آخر تحديث GMT 09:49:59
 فلسطين اليوم -

النادلة البطلة تكشف عن تفاصيل الاعتداء على المقهى الفرنسي

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

النادلة ياسمين اليوسفي
باريس ـ مارينا منصف

كشفت النادلة ياسمين اليوسفي (20 عامًا) عن مخاطرتها بحياتها من أجل امرأة مصابة بعد أن أطلق متطرف "داعش" المسلح 30 رصاصة في المطعم الذي تعمل فيه، وانطلقت ياسمين إلى الخارج في محاولة لمساعدة من يتعرضون لضرب النار في الخارج.

وأفادت ياسمين: "كنت أفضل أن أموت بدلًا من أن أتركهم يموتون، أنا أعلم شعور الإنسان وهو وحيد ولذلك لم أكن أستطيع العيش مع نفسي إذا لم أحاول أن أساعدهم، لم أكن أريد للمصابين أن يشعروا أنهم تم التخلي عنهم".

وأظهرت الصور الحصرية التي حصلت عليها صحيفة "الديلي ميل"، وشوهدت بواسطة الملايين في جميع أنحاء العالم النادلة ياسمين وهي تختبئ تحت البار وتلف ذراعيها حول إحدى الضحايا التي تنزل بينما الرجل المسلح يقف على بعد خطوات ويقتل المزيد من الضحايا.

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

وروت ياسمين كيف ساعدت السيدة المصابة بطلق ناري في يدها والرصاص يتدفق من حولها، وظهرت ياسمين وزميلها النادل سمير في اللقطات وهما يمسكان بعضهما البعض ويختبئان خلف البار أثناء قيام المسلح صلاح عبد السلام المولود في بلجيكا (26 عامًا) بإطلاق النيران، وشوهدت ياسمين فيما بعد وهي تدفع رأس زميلها تحت أحد الأغطية لكنه هرب سريعًا متجهًا إلى المطبخ القبو عبر الدرج، وبعد لحظات ظهرت امرأة مصابة تحاول الاختباء خلف البار وساعدتها ياسمين على الفور محتضنة رأسها.

وذكرت النادلة المولودة في باريس وينحدر والداها من المغرب والجزائر: "في البداية اعتقدت أن الأطفال يلعبون بالألعاب النارية، وبعدها سمعنا ضجيجًا آخر ولكن في هذه المرة انفجرت النوافذ، وكان هناك إطلاق نيران، وما أعرفه هو أنني انخفضت إلى أسفل وحاولت الاختباء خلف البار، وكنت أصلي حتى يتوقف إطلاق النار، وأعتقد أن الضرب استمر لمدة 10 أو 20 ثانية، ولكن بالنسبة لي شعرت أنه استمر لدقيقة أو دقيقتين".

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

وتابعت ياسمين: "ابن عمي النادل هرب إلى الطابق السفلى عبر الدرج ورأيت امرأة جريحة تدعى لوسيل تركض نحوي، أردت حمايتها وكانت مصابة في ذراعها، كانت تبكي وتقول إن صديقها كان في الخارج وربما يكون ميتًا لكنه في الواقع ما زال على قيد الحياة، كنت أعرف أنها خائفة ومصابة ولم أكن لأجري وأتركها، لا أستطيع فعل هذا مطلقًا، وكانت تبدو في عمر 25 عامًا وكانت تنزف كثيرًا، وعندما أخذتها إلى الطابق السفلي قالت لي إنها لا تشعر بيدها مطلقًا".

وأخذت ياسمين المرأة المصابة وبقية الزبائن إلى الطابق السفلي لحمايتهم وبعدها ذهبت إلى الخارج لمعرفة ما إذا كان يمكنها مساعدة الضحايا المصابين، وعندما هرب عبد السلام ورفاقه خرجت ياسمين إلى الخارج ليواجهها العديد من الجثث.

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

وأردفت: "ذهبت إلى الخارج ولكن بعد فوات الأوان، أطلقوا النيران على الجميع، وكان هناك امرأة تصارع الموت وثلاثة ماتوا بالفعل، وكانت السيدة التي تصارع الموت تنظر لي وأمسكت يدها لمدة ثانية أو اثنتين لكنها ماتت بعدها، وعندما التفت وجدت رجلًا ملقى على الأرض وكنت أتمنى أن يكون مصابًا فقط لكنه كان يحتضر أيضًا، ثم أخبرني أحد رجال الشرطة أن أسأل المصابين عن أسمائهم وأناديهم بها ولكني لم أستطع معرفة أسمائهم".

وأكملت ياسمين: "الرجل الذي كان يحتضر لم يمكنه حتى التنفس، وكانت السيدة التي رأيتها تموت أيضًا في الوضع نفسه، لا يمكنني نسيان هذه المشاهد مطلقًا، لم يبدو عليهم الخوف أو الجرح إنها نظرة مختلفة لما كنت أراها من قبل، كنت أركض لأتفقد الجميع لأرى ماذا يمكنني فعله، تحدثت إلى أحدهم لكنه كان ميتًا، كنت أسأل هل أنت بخير هل تسمعني ولكن بالطبع لم يسمعني أحد لأنه مات بالفعل، وكان أحد الرجال ميتًا لكن يديه كانت ترتعش".

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس

وتابعت: "ما زلت أذكر وجوههم عندما أستيقظ وعندما أخلد إلى النوم، إنه الشيء الوحيد الذي رأيته في الواقع، كنت أتذكر السيدة التي ماتت بالفعل ولكن جسدها كان يبدو حيًا ولا أعرف حتى اسمها".

وأضاف بائع الزهور المقابل للمقهى عيسى فريدج، أن النادلة ياسمين التي عملت في المطعم منذ شهر فقط كانت أول شخص في الساحة، مردفًا: "كانت شجاعة جدًا وكانت أول شخص يخرج من المطعم ويعبر الشارع، وذهبت لرؤية امرأة ماتت بالقرب من المقهى لتطمئنها، ثم اتجهت إلى امرأة أخرى حتى لفظت أنفاسها الأخيرة".

وبيّنت ياسمين التي جاءت من خلفية عرقية مشابهة للقتلة: "نشأت في عائلة مغربية ولكني فتاة باريسية، وأسوء شيء حدث لي هو ما حدث لهذا البلد ولم أشعر بالارتباط بهذا البلد مثلما أشعر الآن، هؤلاء الناس ماتوا فقط لأنهم أرادوا أن يعيشوا، ماتوا لأنهم أرادوا الاستمتاع بالموسيقى والبيرة مع أصدقائهم أو لأنهم كانوا يسيرون في الشوارع الخطأ، الجميع يبكي من أجل القتلى".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس ياسمين اليوسفي تغامر بحياتها لإنقاذ الضحايا في العاصمة باريس



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday