الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها
رام الله - فلسطين اليوم

في كثير من الأحيان تتعرض الأمهات لعنف زائد عن الحد، والأخطر من ذلك هو عدم شعور الآباء بما يفعلوه بهن وهي الكارثة الكبرى، لأن أغلب الآباء يظنون أن الحفاظ على الأسرة والحياة الزوجية مسؤولية الزوجات بالدرجة الأولى، لهذا لا يكترثون أبدا في ما يتعرضن له، فهم يعلمون أن كثير منهن سيتحملن ذلك، وما هو أكثر منه لتسير الحياة ولتبقى الأسرة في مأمن .. ولكن على حساب من؟
 
الأم المعنفة ليست وحدها الضحية 
عندما تبدأ الأم في تجاهل ما تتعرض به من مظاهر العنف المختلفة والتي قد تكون ضرباً، أو إهانة، وتجريحاً، أو تشريداً، من أجل أطفالها، تبدأ قنبلة موقوتة التكوين داخلها والإعداد والتهيئة للإنفجار في الوقت الذي تكون فيه الأم غير قادرة على إستيعاب أي من مظاهر العنف المختلفة التي لا يتراجع فيها الأب، الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا عليها وعلى أطفالها فهم المستقبل الوحيد أمامها، وهنا تكمن الخطورة.
 
تدهور الحالة النفسية 
عندما تفقد الأم القدرة على التحمل، وهو أمر وارد جدا ويحدث من حولنا ويوميا، تصبح شديدة الإنفعال، متوترة، فاقدة للتركيز مع الأطفال والبيت، وقد تتحول في كثير من الأحوال إلى كتلة من الصمت وقد يتملك الإكتئاب منها، وتكره حياتها وتشعر بأنها كالغريق الذي يستنجد قبل الغرق بأعلى صوت .. فهل من ملبٍّ لها.
 
من يرعى الأم المعنفة؟
هل سيقوم الأب برعايتها بجانب رعاية أطفاله، هل سيتفرغ للإهتمام بالمنزل والأطفال وبها أيضا بعد أن  ساءت صحتها النفسية وتملك منها الإكتئاب، بسبب ما تعرضت له، مرة بالضرب، وأخرى بالسب، وثالثة بقلة التقدير والإهمال.
 
دور المجتمع؟
إذا كان بعض الآباء يسخّرون بنفسية الأم، ولا يقدرون قيمة ما تقوم به من مسؤوليات تجاه أسرتها وأطفالها، ولا يحرصون على بقائها بصحة جيدة سواء جسديا أو نفسيىا، ولا يدركون قمية أن تظل هكذا من أجل الحفاظ على الأسرة وعلى أطفالها، فعلى المجتمع والجهات المعنية أن ينظروا للأمر بجدية، وأن يجتهدو لحماية الأمهات المعنفة من العنف، حفاظا عليها وعلى دورها المثمر في تنمية المجتمع وحفاظا على الأبناء شباب المستقبل، وأساس نهضة البلاد. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday