طرق معالجة حب الشباب وأثاره لدى البالغين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طرق معالجة حب الشباب وأثاره لدى البالغين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طرق معالجة حب الشباب وأثاره لدى البالغين

حب الشباب وأثاره لدى البالغين
القاهرة ـ فلسطين اليوم

نميل لتعريف حب الشباب كظاهرة  تحدث في مرحلة المراهقة. في الواقع هذا صحيح، والإحصاءات تتحدث على أن 70-80٪ من المراهقين يعانون من حب الشباب بمستوى أو بآخر. ما لا يعلمه الجميع هي الحقيقة المعروفة بشكل أقل وهي ان ظاهرة حب الشباب لا تنتهي في سن البلوغ. حب الشباب قد يتفاقم حتى في سن الـ30، سن الـ 40 وحتى في نهاية سن الخصوبة.

غالبا ما نعزو تفاقم ظاهرة حب الشباب في سن متقدمة للحمل، شرب الكحول، دهن ماكياج غير مناسب لبشرة الوجه وغير ذلك. هذا ليس صحيحا على الإطلاق، حتى يومنا هذا فنحن لا نعرف بالضبط ما هو سبب تفشي ظاهرة حب الشباب في سن متقدمة. الحمل والولادة هي محفزات لهذه الظاهرة ولكنها ليست العوامل الحصرية، ليس من شك في أن السبب الكامن وراء هذه الظاهرة هو وراثي.

فقط 10٪ -15٪ من الأشخاص الذين عانوا من حب الشباب في سن الشباب  يعانون من هذا المرض في سن متأخرة أو يكونون عرضة لتفشي هذه الظاهرة مرة أخرى. الأطباء، كما ذكرنا، لا يعرفون بالضبط ما هي الأسباب الرئيسية لعودة حب الشباب ويعزون ذلك الى التركيبة الجينية الخاصة لكل شخص. الضحايا الرئيسيين لظاهرة حب الشباب تكون معظمها من النساء. خصائص حب الشباب في مرحلة البلوغ تختلف عن تلك التي في مرحلة المراهقة. علاج حب الشباب في سن المراهقة يمكن أن يكون خارجيا لأن الحب يبرز على الجلد على شكل رؤوس بارزة - حبوب حمراء وبيضاء.
طرق معالجة حب الشباب لدى الكبار

الحل الموصى به أكثر هو استخدام حبوب من أجل معالجة حب الشباب التي تعتمد على مادة فعالة تدعى ISOTRETINOIN.

حب الشباب في مرحلة متقدمة يكون له رؤوس أكبر، تذكرنا بالخراجات وتقع في عمق الجلد لذلك يجب أن يكون العلاج داخليا عن طريق الفم لأنها ببساطة لا تستجيب للعلاج الخارجي. بالإضافة إلى ذلك، فحب الشباب المتأخر يركز بشكل خاص على الوجه وبشكل أقل على الجسم واذا ظهر بالفعل على الوجه ، فإنه يتركز بشكل رئيسي في المنطقة السفلي، الفك.

هناك ثلاثة حلول ممكنة لمعالجة حب الشباب في مرحلة البلوغ:

 الأول، العلاج بالمضادات الحيوية: تلك الطريقة الموصى بها بشكل أقل. في حين أنها تعالج حب الشباب ولاحقا يمكن حتى الاستمرار في خفض الجرعات من أخذ حبة مرة واحدة يوميا الى مرة أو مرتين في الأسبوع، ولكن بمجرد توقف المريض عن أخذ المضاد الحيوي، في كثير من الحالات، يعود حب الشباب، عادة في غضون عدة أشهر. لذلك فان السلبية الرئيسية هنا هي الاستخدام المنتظم للمضادات الحيوية، الأمر الذي لا ينصح به على الإطلاق.

 حل آخر هو تناول  حبوب منع الحمل: فذلك خيار جيد، ولكن المشكلة الكامنة في أخذ حبوب منع الحمل هي انه بمجرد التوقف عن أخذها، فان حب الشباب يعود.

الحل الموصى به اكثر هو الحبوب المضادة لحب الشباب التي تعتمد على مادة فعالة  تدعى SOTRETINOIN مثل الكيورتين والروكوتان . من تجربتنا، 70٪ -80٪ من المعالجين الذين يأخذون بالمتوسط 40 ملغ يوميا لمدة 6 أشهر، يتغلبون على مرض حب الشباب في سن متقدمة. منذ فترة وجيزة ظهرت البشرى السارة للأطباء ولأولئك الذين يعانون من حب الشباب مع تصنيع حبة الكيورتين بجرعة 5 ملغ. الكيورتين 5 ملغ هي جرعة حصرية لهذا الدواء وتضاف للجرعات المتاحة اليوم (10،20 و- 40 ملغ). وتلك بشرة سارة للأطباء لأنه الآن يمكنهم "التحكم" بشكل أكثر دقة بالجرعات للذين يعانون من حب الشباب في جيل متقدم. للذين يعانون من حب الشباب بشكل عام، وللجمهور العام هذه بشرى سارة لأن لمعالجة حب الشباب تأثير جمالي على الجلد، وبالتالي فإن الجرعة اليومية من 5 ملغ قد تعطي مظهرا أكثر حيوية للوجه، تقلل الندبات، على رغم أن هذا ليس من خصائصها، كما هو الحال مع غيرها من الأدوية كلما حدث تحسن فيمكن تقليل الجرعات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طرق معالجة حب الشباب وأثاره لدى البالغين طرق معالجة حب الشباب وأثاره لدى البالغين



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 05:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أدريانا ليما تتخلى عن التعري في عروض الأزياء

GMT 05:30 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

إيما واتسون تبدو مثيرة في فستان أبيض جذاب

GMT 22:05 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

فتاة يهودية تسير عارية في ساحة البراق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday