المُجمّع الإسلامي في واشنطن مركز جذب كبير لمسلمي أميركا
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

المُجمّع الإسلامي في واشنطن مركز جذب كبير لمسلمي أميركا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المُجمّع الإسلامي في واشنطن مركز جذب كبير لمسلمي أميركا

المجمع الإسلامي في واشنطن
واشنطن - فلسطين اليوم

تحول المُجمّع الاسلامي في العاصمة الأمريكية واشنطن، الذي يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، افتتاحه رسميًا في 2 أبريل/ نيسان المقبل، إلى مركز جذب كبير للمسلمين في المنطقة، وخاصة في صلاة الجمعة، لكونه يضم أكبر مسجد في الولايات المتحدة، ومرافق أخرى توفر لهم مختلف الخدمات.

ويضم المجمع الذي يبعد نحو نصف ساعة عن واشنطن، مرافق ثقافية ودينية عديدة تعتليه مئذنتان، أنشئا وفقاً للطراز المعماري العثماني في فترة القرن السادس عشر، ليكون المسجد الأول الذي تعتليه مئذنتان في الولايات المتحدة، وسيضم الدور السفلي من المجمع متحفًا للآثار والتحف الإسلامية.

ورصدت الأناضول اهتمامًا بالغًا من المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية بالمجمع الاسلامي، الذي يحظى بأهمية روحانية كبيرة بالنسبة لهم ولأهالي المنطقة.

وقال باريس هاميلتون (27 عامًا)، وهو أحد سكان الحي الذي يوجد فيه المجمع الإسلامي، إنه اعتنق الاسلام قبل 3 أعوام، وأنه يأتي إلى المجمع لأداء صلاة الجمعة، والقيام بأنشطة اجتماعية مختلفة، مشيرًا أنه "عندما أدخل إليه، أشعر نفسي في عالم آخر".

ولفت هاميلتون إلى أنه مع إنشاء المسجد في الحي، طرأ تغيّر كبير على ثقافة الشارع والحياة اليومية هناك، مبينًا أنه "لم أسافر قط إلى أية دولة إسلامية، ومع إنشاء هذا المسجد في منطقتنا، أدركت الأهمية الرمزية للإسلام في حياتنا".

بدورها، أفادت الشابة السورية زينة عبيد (18 عامًا)، أنها تقيم مع عائلتها في ولاية فرجينيا الأمريكية منذ 10 أعوام، لذلك لا تستطيع زيارة المجمع الإسلامي إلا في أيام الجمعة، مشيرة أن المجمع يوفر للمسلمين من دول مختلفة، أداء العبادة جنبًا إلى جنب، وأنهم سيحاولون زيارته يوميًا في شهر رمضان.

من جهته، قال الشاب السعودي محمد أيّومي (21 عامًا)، إنه جاء إلى الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة في الجامعة، لافتًا أن "هناك عدد كبير من الناس الذي يعتدون على المسلمين هنا دون التعرف على الإسلام، واعتقد أن نظرة الناس ستتغير تجاه المسلمين بعد زيارة هذا المجمع، والتعرف على الثقافة الإسلامية".

وأعرب أيّومي في حديث للأناضول، عن شكره للحكومة التركية لمساهمتها في إنشاء المجمع الإسلامي، مشيرًا أنها تمثل الاسلام بشكل جميل في الولايات المتحدة الأمريكية بفضل هذا المجمع.

وبحسب مصادر في رئاسة الشؤون الدينية التركية التي تشرف على بناء المجمع بالتعاون مع وقف الديانة التركي، فإن المجمع يقع بالقرب من مدينة واشنطن ويهدف بالدرجة الأولى إلى تنوير المجتمع في المسائل الدينية بمعلومات صحيحة مستقاة من المصادر الأساسية للدين الإسلامي، وأن يكون بمثابة مرجع للمسلمين في أمريكا، وإرشاد الجالية الإسلامية استنادًا إلى أسس العقيدة والعبادة والأخلاق، كما يهدف لتأسيس العلاقات الاجتماعية للمسلمين في أمريكا بناءً على مبادئ المسامحة والسلام والعدل.

ويقوم المجمع على مساحة قدرها 1879 مترًا مربعًا، ويتسع لثلاثة آلاف مصلٍ، كما يحوي على مكتبة إسلامية، وقاعتين للاستقبال والمؤتمرات.

ومن المنتظر أن يزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في "قمة الأمن النووي" التي ستعقد بين 31 مارس/آذار الحالي و1 أبريل/نيسان المقبل، لبحث تدابير الحد من تهديدات الأسلحة النووية، ويشارك فيها رؤساء دول وحكومات عديدة، وممثلين عن المنظمات الدولية.

وكان أردوغان شارك في وضع حجر الأساس للمجمع في مايو/ أيار عام 2013، على هامش زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء عدد من اللقاءات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المُجمّع الإسلامي في واشنطن مركز جذب كبير لمسلمي أميركا المُجمّع الإسلامي في واشنطن مركز جذب كبير لمسلمي أميركا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 20:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

رشا مهدي في عزلة لحسم موقفها من مسلسلين لرمضان المقبل

GMT 02:36 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوكو بالم" في المالديف يجبرك على الابتعاد عن العالم

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

فتاة بلغت حافة الموت تصبح لاعبة رفع اثقال

GMT 18:03 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان محمد عاطف يلعب دور البطولة في "ساحرة الجنوب"

GMT 09:48 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

عرض "شبر مية" لأحمد السعدني على قناة "دي أم سي" الاثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday