الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات
آخر تحديث GMT 20:52:37
 فلسطين اليوم -

أصحاب البيوت المدمرة يتظاهرون احتجاجًا على مواصلة إغلاق المعابر

"الأونروا" تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأونروا" تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات

العدوان على غزة
غزة – محمد حبيب

نظم العشرات من اللاجئين الفلسطينيين, أصحاب المنازل المدمرة في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة, اعتصامًا شعبيًا الخميس، أمام معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة, وهي النقطة الحدودية التي تفصل غزة عن الأراضي المحتلة عام 48، احتجاجًا على استمرار إغلاق المعابر, ورفضًا لبطء عملية الإعمار, وإدخال مواد البناء لإعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية.

وتركزت مطالب المعتصمين حول ضرورة الإسراع في إعادة إعمار بيوتهم التي دمرها الاحتلال, محذرين في الوقت ذاته من أنَّ هذا التجاهل التام تجاه قضيتهم سيؤدي إلى تفجر الأوضاع بحسب تصريحات ولقاءات أجريت مع المعتصمين.

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها "كنا ننتظر العودة إلى ديارنا أما الآن ننتظر بناء سقفنا في المخيم" ، "لا لتسيس الإعمار"، "سنستمر في اعتصامنا حتى نيل حقوقنا المشروعة", إضافة إلى يافطات وشعارات تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء حصار غزة, وتأمين عبور مواد الإعمار اللازمة للقطاع, وأخرى حمّلت الأونروا مسؤوليتها تجاه هذه الأزمة.

وصرّح رئيس المكتب التنسيقي للجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة معين أبو عوكل, خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمام وسائل الإعلام بأنَّ هذا الاعتصام رسالة قوة وغضب من هذا الشعب المقهور الذي بدء صبره بالنفاذ.

ودعا أبو عوكل، المجتمع الدولي إلى النظر بعين العطف والرحمة لنحو 2 مليون نسمة تحت حصار ظالم عمره 8 أعوام, مطالبًا "أدعياء الحرية" في العالم بضرورة إظهار حسن النوايا لهذا الشعب الذي عايش الحروب والأزمات بدءًا بالمحروقات والكهرباء وليس أخيرًا الإسمنت الذي أصبح حصول الفلسطيني عليه مرهون بشروط الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الظالم.

وأضاف "مواد الإعمار التي من المفترض أن تدخل غزة بناء على تفاهمات المقاومة في اتفاق التهدئة بات ينظر إليها وكأنها مواد نووية أو كيميائية, يوضع لها كاميرات مراقبة ولجان تفتيش, وكأن هذه المواد من المحرمات، موضحًا "اعتصامنا هنا اليوم أمام النقطة 4-4 أما الاعتصام المقبل سيكون أمام ما يعرف بالنقطة 5-5 وهي أقرب مسافة فاصلة بين حدود قطاع غزة وجيش الاحتلال في الأرض المحتلة عام 48".

وطالب في كلمته بضرورة الإسراع في إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في الحرب الأخيرة, أو العودة لمربع الحرب, مضيفًا "لا بد من حرمان المحتل من العيش بسلام كما هو حال من دمرت بيوتهم في غزة, فهذا المحتل لا يفهم إلا لغة القوة".

وناشد أبو عوكل، المقاومة الفلسطينية بضرورة أن يكون لها كلمة, وذلك بناء على ما تم توقيعه من تفاهمات وقف إطلاق النار التي تمت برعاية مصرية, وتابع أبو عوكل خلال المؤتمر "نوجه ندائنا باسم اللجنة الشعبية, والهيئة الوطنية لإعادة الإعمار وكسر الحصار, نخاطب المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بضرورة إعادة توجيه وضرب صواريخها باتجاه المحتل, فصبرنا قد بدء بالنفاذ, إما العيش بكرامة أو نموت شهداء".

كما وجه نداءه إلى حكومة التوافق الفلسطينية مطالبًا إياها بالقدوم لقطاع غزة والوقوف أمام مسؤولياتها, وتلبية حاجات المنكوبين في أسرع وقت, وتابع "حكومة الحمد الله تتعامل مع قطاع غزة وكأنه جزء آخر ليس له علاقة بفلسطين".

وفي سياق متصل قدرت وكالة غوث وتشغيل مجموع التمويل اللازم لتوفير إعانات الإيجار للأسر التي لا تمتلك مأوى بديل، وإعادة بناء المنازل المدمرة و الإصلاح لذوي الضرر بنحو 720 مليون دولار أميركي.

وأعلن مدير عمليات الأونروا روبرت تينر، أنَّ هناك تعهد بنحو 100 مليون دولار أميركي، مما يترك فجوة تقدر بحوالي 620 مليون دولار أميركي.

وأوضح تيرنر في مؤتمر صحافي عقد في غزة، أنَّ "مصدر القلق الرئيسي الآن هو ليس فقط حجم المتطلبات ولكن الوتيرة التي ستمكننا من تلبية الحاجات، ما لم يتغير الوضع على وجه السرعة، ستنفد لدينا الأموال في كانون الأول/ يناير، وهذا يعني أننا لن نكون قادرين على توفير إعانات الإيجار للكثير من الأسر المتضررة ولا توفير الدعم اللازم لتنفيذ الإصلاحات.

واعتبر أنَّ عواقب توقف الأونروا عن صرف المدفوعات للأسر المتضررة ستكون وخيمة، حيث سيجد عشرات الآلاف من عائلات اللاجئين أنفسهم من دون مأوى مناسب ودون أي دعم خلال الأشهر القاسية من فصل الشتاء، "وهذا وضع لا نحن ولا اللاجئين نريد أن نجد أنفسنا فيه".

وبلغ عدد منازل عائلات اللاجئين في قطاع غزة التي تضررت أو دمرت خلال الصراع الذي نشب في هذا الصيف ضعف ما تم تقديره في البداية، وفقا للتقييم الفني الذي أكملته الأونروا، "بناءً على صور الأقمار الصناعية والعمل الميداني الأولي الذي أُجري مباشرة بعد توقف الصراع قدرنا عدد مساكن اللاجئين التي تضررت بسبب الحرب بحوالي 42 ألف مسكن، ونحن نعلم الآن أن أكثر من 96 ألف منزل دمرت أو أصيبت بأضرار ما يمثل أكثر من ضعف الرقم الذي كنا نتوقعه".

وتعرض أكثر من 7,000 من مساكن اللاجئين للدمار الكلي الذي أثر على حوالي 10,000 أسرة، بينما تعرض ما يقرب من 89،000 منزل إضافي للضرر، حوالي 10،000 منها لأضرار بالغة.

وأضاف تيرنر "هذه الأرقام الضخمة تمثل تحديًا كبيرًا للوكالة على صعيدي توفير المأوى الانتقالي وإصلاح وإعادة الإعمار للمساكن المتضررة، و كذلك إزالة الآثار المادية الكبيرة لآثار الصراع"، وتابع" يمكنك أن ترى من خلال خريطة الضرر، أنه لم يتوفر أي مكان آمن

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات



 فلسطين اليوم -

تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

التوأم الأكثر تطابقًا في العالم يرغبان في الزواج من رجل واحد

GMT 05:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري توضح أجمل إطلالة في مهرجانات 2016

GMT 03:52 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مسألة رياضية خادعة لتلاميذ صغار تترك الكبار في حيرة

GMT 01:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تودع 2018 مع صديقاتها ليلى علوي ويسرا

GMT 03:05 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سانا" تحصل على لقب ملكة جمال كردستان العراق لعام 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday