الشعب الفلسطيني يحذر من محاولات إقليميّة لوضع غزة تحت الوصايّة التركيّة
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

العوض يؤكد أنَّ الميناء يعفي إسرائيل من مسؤوليتها عن تدمير المطار

"الشعب" الفلسطيني يحذر من محاولات إقليميّة لوضع غزة تحت الوصايّة التركيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشعب" الفلسطيني يحذر من محاولات إقليميّة لوضع غزة تحت الوصايّة التركيّة

عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض
غزة – محمد حبيب

حذر حزب الشعب الفلسطيني من محاولات إقليمية لوضع قطاع غزة تحت الوصاية التركية، من خلال مقترح الميناء الذي تسعى بعض الجهات إلى تسويقه بعيدًا عن الشرعية الفلسطينية.

وذكر عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، أن مقترح الميناء العائم الذي يجري بحثه بعيدًا عن المشاركة الفلسطينية يؤسِّس لوضع قطاع غزة في طريق مختلف عن مستقبل الأراضي الفلسطينية ويجعله في موقع أشبه بالولاية تحت الوصاية التركية.

وحذر العوض، في تصريحات صحافية، من خطورة ما يجري، داعيًّا إلى وقف هذا المنزلق الخطير الذي يتم بناءً على نوايا حسنة أو بعدم معرفة ما يجري التخطيط له، مؤكدًا أن الدور الذي تقوم به تركيا أقرب إلى مفهوم الوصاية، مضيفًا: الدور التركي ليس جديدًا لكنه تجدد في سياق الصراع الإقليمي على مراكز النفوذ في الشرق الأوسط، حيث تحاول تركيا تعويض خسارة نفوذها في المنطقة، لاسيما في الساحة السورية لجهة امتلاك ورقة غزة، ما يجري بحثه من إقامة ميناء لا يتم بحثه مع أيّة جهة فلسطينية، حيث تتولى تركيا الحوار مع إسرائيل في هذا الشأن.

وتابع عضو المكتب السياسي لحزب الشعب: الميناء الذي يجري الحديث عنه ليس ميناء سيادياً ويختلف تمامًا عن الميناء الذي سعت السلطة الوطنية إلى بنائه بمنحة هولندية، والذي تحدث عن إقامة ميناء عائم قبالة شواطئ قطاع غزة، على أن يتسع لهبوط طائرات خفيفة ويرتبط بجسر مع القطاع ويخضع للسيطرة الأمنية لإسرائيل، ويرتبط من جهة ثانية مع قبرص التركية، مضيفًا أن هذا العمل لا يسرق الميناء فقط، بل أيضًا المطار الذي حاز على موافقة منظمة الطيران الدولية ومقرها في كندا.

وأشار إلى أن إقامة هذا الميناء العائم يعفي إسرائيل من مسؤوليتها عن تدمير المطار، مشددًا على أن الفصائل الفلسطينية سبق وأن رفضت إقامة الميناء العائم وطالبت حماس بالتمسك بإقامة ميناء سيادي وفق الاتفاقات الموقعة بهذا الشأن، التي تتحدث عن ميناء سيادي وضعت خرائطه وحازت على موافقة الملاحة الدولية وأعلنت هولندا تمويله، ونوه إلى أن حل مشاكل قطاع غزة ورفع الحصار عنه يتم من خلال إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، الأمر الذي يفتح آفاقًا جديدة ويحل كثيراً من المشاكل.

وفاجأ منسق شؤون قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في الضفة المحتلة وقطاع غزة الجنرال، يؤآف مردخاي، وسائل الإعلام، بإعلان أنه ليست هناك أيّة مفاوضات مع أيًة جهة حول إنشاء ميناء في قطاع غزة، وتتنافى هذه التصريحات مع تقارير نُشرت، وتصريحات صدرت في "إسرائيل" وتركيا وقطاع غزة.

وذكر موقع "والا" الإخباري أن تصريح مردخاي جاء إثر مطالبة مصرية رسمية بتوضيحات من "إسرائيل" حول ما يدور بهذا الشأن، ومعروف أن السجال يتسع داخل "إسرائيل" بين الجيش والقيادة السياسية حول مدى جدوى الميناء في غزة في منع الانفجار المقبل، وتقليص الضائقة الإنسانية التي يعيشها القطاع، وقد اختار مردخاي الإدلاء بتصريحه حول عدم تداول "إسرائيل" مع أيّة جهة كانت إنشاء ميناء في غزة باللغة العربية لموقع "إيلاف" الإخباري، وشدَّد على أنه إذا كان هذا الموضوع سيُبحث مستقبلاً فإنه سيُبحث فقط مع السلطة الفلسطينية في رام الله.

واعتبر "والا" الإخباري أن كلام مردخاي، في ظل المواقف الإيجابية لقسم من وزراء الحكومة ولعدد من قادة الجيش، يُعتبر مفاجأة، لكنه ليس صدفة، وأشار إلى علمه بأن هذا الكلام جاء في أعقاب طلب مصري لتوضيحات بشأن المفاوضات مع تركيا، والتقارير الإعلامية في "إسرائيل" بشأن احتمال إنشاء ميناء في قبرص أو على جزيرة اصطناعية، وأشار مراسل الموقع الإسرائيلي إلى أنه "ليس سرًا أن مصر تعارض بشدة إنشاء ميناء يخدم قطاع غزة، طالما تسيطر حماس عليه".

وفي أعقاب التقارير عن احتمال إنشاء ميناء في غزة جرت اتصالات بهذا الشأن بين مصر والسلطة الفلسطينية التي تعارض أيضاً هذه الخطوة، وإثر هذه الاتصالات نقلت مصر، وفق "والا"، رسائل إلى "تل أبيب" تفيد بمعارضة هذه الخطوة، طالما تسيطر حماس على القطاع، بحسب الموقع.

وأعلن عزام الأحمد، قبل أيام، أن السلطة تعارض إنشاء ميناء أو رصيف في الجانب التركي من قبرص، وشدد على أن بوسع السلطة إفشال أيّة خطوة لإنشاء ميناء في غزة، بينما تواصل قيادات من حماس إطلاق تصريحات مناقضة، فذكر القيادي في الحركة خليل الحية أن "القطاع بحاجة إلى ميناء بحري، وهو يريد ذلك، وهذه المسألة أوضحناها للأتراك، فليس هناك إزالة للحصار عن القطاع طالما لا يوجد ميناء فيها".

وفي كل حال يتزايد في الأوساط العسكرية تقبل فكرة إنشاء ميناء في غزة، والمسألة تُبحث هذه الأيام فيما تسمى هيئة الأمن القومي الإسرائيلي، وأعرب قادة في سلاح البحرية الإسرائيلي عن تأييدهم إنشاء هذا الميناء، مشترطين ذلك بإخضاعه للرقابة الدائمة، وهم يقولون إن "بوسعنا حماية منصّات الغاز والمنشآت الاستراتيجية"، ومن المعروف أن الخشية الأساسية في الجيش الإسرائيلي تتمثل في آلية مراقبة الميناء، بشكل يمنع وصول مواد قد تستخدم في تعزيز قدرات حماس العسكرية، ومع ذلك فإن ما تسمى هيئة الأمن القومي تبحث في الأشهر الأخيرة اقتراحات عدة لآليات مراقبة على ميناء يقام في غزة مستقبلاً.

وأشارت وسائل الإعلام "الإسرائيلية" إلى معارضة وزير الحرب موشي يعلون فكرة الميناء، في حين أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يبدي موقفًا مترددًا، وقد انضم أخيرًا إلى قائمة المعارضين رئيس "الشاباك" الأسبق آفي ديختر الذي قال، متهكمًا، إنه ينبغي بناء أنفاق للفلسطينيين بدلًا من بناء ميناء، وينطلق يعلون وديختر من أن إنشاء الميناء يمثل تنازلاً لحركة حماس لا ينبغي أن يتم، وفي المقابل هناك من يعترض على الميناء؛ لأنه يضعف مكانة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ويرسخ الفصل بين الضفة والقطاع.

وكان لافتًا أن بين أول من رد على كلام مردخاي عضو الكنيست من "هناك مستقبل"، عوفر شيلح، وقال إنه يؤيد إنشاء الميناء في غزة؛ لأن "هذا لا يخيفني، وأعتقد أن الخوف ينبع من الشلل السياسي في الحكومة"، وشدَّد على أن المستوى المهني لا يعارض بناء ميناء، فالأمر يتطلب تكييف المسألة بحيث لا تكون لها عواقب أمنية، ولكن هذا لا يعني الهروب من هذا الحل. إن مدخلاً بحريًا لغزة قد يشكل جزءًا من عملية تطبيع العلاقات مع تركيا.

وكان المعلق العسكري للقناة العاشرة، ألون بن دافيد، كتب، في "معاريف"، أن إنشاء ميناء في غزة يشكل فرصة لإعادة وضع اقتراح الهدنة بعيدة المدى على طاولة النقاش، وقال إن الأمر يُبحث في المجلس الوزاري المصغر، ولم يُرفض بعكس أفكار أخرى، وأن الميناء يفرِّج كرب الفلسطينيين في غزة الذين يعيشون على حافة الانفجار في وجه إسرائيل نظرًا لوضعهم البائس.

وأضاف "غزة على شفا الانفجار، وإذا انفجرت، سيكون هذا ضدنا، حماس تفهم هذا الوضع، إنها عدو لدود لكنه عقلاني"، معتبرًا أن اقتراح الميناء مقابل وقف النار فيه الكثير من المزايا لإسرائيل، متابعًا "سيحرك اقتصاد غزة وسينشئ ذخائر لا ترغب حماس في خسارتها، وبسبب الصراع بين حماس ومصر لا يمكن للأخيرة أن تبقى وسيطًا، وهنا يأتي دور تركيا".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب الفلسطيني يحذر من محاولات إقليميّة لوضع غزة تحت الوصايّة التركيّة الشعب الفلسطيني يحذر من محاولات إقليميّة لوضع غزة تحت الوصايّة التركيّة



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday