القوّات الحكوميّة السوريّة تستعيد بلدة عدرا العماليّة وتحقّق تقدّما في محيط جوبر
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الطيران الحربي يقصف محيط مطار أبو الظهور العسكري في إدلب

القوّات الحكوميّة السوريّة تستعيد بلدة عدرا العماليّة وتحقّق تقدّما في محيط جوبر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوّات الحكوميّة السوريّة تستعيد بلدة عدرا العماليّة وتحقّق تقدّما في محيط جوبر

القوات الحكوميّة السوريّة
دمشق ـ ميس خليل/ نور خوّام

قلب سقوط بلدة عدرا العمالية في يد القوات الحكوميّة السوريّة من معادﻻت الصراع على الأرض، ما ينذر  ببوادر معركة ضخمة ستجري على أسوار دمشق، في الأيام المقبلة، على جبهتي الدخانية وجوبر.

وأوضح "جيش الإسلام"، في بيان له، أسباب انسحابه من عدرا العمالية، مؤكّدًا أنَّ "الانسحاب جاء لتجنب الحصار على المقاتلين، بعد سقوط تل الكردي وعدرا البلد"، مشيرًا إلى أنَّ "القصف بالمواد السامة أدى إلى اختناق  عدد من المقاتلين والأسرى"، مبيّنًا أنَّ "الهدف من السيطرة على عدرا قد تم، ولم يعد لها قيمة استراتيجية، وهناك جبهات أخرى أهم بحاجة للقوات المعارضة".

وكشفت مصادر ميدانية عن نجاح المصالحة بين "جيش الإسلام" و"جيش الأمة"، وتوحيد جهودهم على جبهة  الدخانية وجوبر، فيما كثّفت القوّات الحكومية قصفها على الدخانية ووادي عين ترما، واستخدمت فيها صواريخ موجهة، بالتزامن مع اشتباكات في المنطقة.

وأكّد مصدر من القوات الحكومية، في تصريح إلى "فلسطين اليوم"، أنَّ "معركة الدخانية قد انتهت تقريبًا، وتم قطع جميع طرق الإمداد والأنفاق"، مبرزًا أنَّ "التقدم في عين ترما تحصيل حاصل، والهدف هو حصر الفصائل المسلحة في دوما".

ولا يزال مصير 1400 مخطوف من عدرا بيد "جيش الإسلام" مجهولاً، مع مخاوف من وضعهم في الخطوط الأمامية.

وأعلن "جيش الإسلام" المعارض للحكومة السورية، الخميس، النفير العام في المناطق الخاضعة لسيطرته، بعد انحسابه المفاجىء من عدرا العمالية.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أنَّ "الانسحاب لم يكن منظمًا، وحدثت حالات موت مجهولة السبب، قبل الانسحاب، كما أنَّ مجموعات صغيرة هربت بطريقة عشوائيّة نحو الضمير والبادية السورية".

وبعد سقوط عدرا، أحكمت القوات الحكومية سيطرتها على المدينة الصناعية، والأوتستراد الدولي، وتل الكردي، حيث يبدو الطريق ممهدًا في اتجاه دوما، معقل "جيش الإسلام"، الذي يستعد لمواجهة كبرى مع القوات الحكومية.

وتبقى أنباء الخلافات بين الفصائل تضفي جوًا ضبابيًا على مستقبل المعارك في الغوطة الشرقية، حث أكّدت مصادر أهلية أنَّ "مخطوفي عدرا العمالية قد تم فصلهم من جيش الإسلام إلى مجموعات، حيث وضع الرجال على جبهة المواجهة مع القوات الحكومية ونقلت النساء إلى مكان مجهول".

إلى ذلك، أكّدت مصادر ميدانية من جوبر حدوث انفجار ضخم استهدف أحد الابنية التي تتمركز فيها الفصائل المسلحة.

وفي القلمون الغربي، شنت "جبهة النصرة" هجمات على حواجز مشتركة للقوات الحكومية و"حزب الله" اللبناني، في عسال الورد، وجرود فليطة، في محاولة لفك الحصار عن  بلدة عرسال اللبنانيّة، فيما قصفت القوات الحكومية الزبداني ببراميل متفجرة.

واشتبك مقاتلو الكتائب الإسلامية و"جبهة النصرة"، صباح الجمعة، مع القوّات الحكوميّة مدعمة بقوّات الدفاع الوطني و"حزب الله" اللبناني عند أطراف حي جوبر، في العاصمة السوريّة دمشق، من جهة المتحلق الجنوبي، وسط قصف للقوّات الحكوميّة على منطقة الاشتباك، فيما سقطت قذيفة "هاون" على منطقة في مساكن برزة.

وقصفت القوّات الحكوميّة، في ريف دمشق، مناطق في بساتين بلدة الكسوة، كما تدور اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية و"جبهة النصرة" ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، والقوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على أطراف عين ترما والدخانية، وعلى أطراف المتحلق الجنوبي من جهة مدينة زملكا.

وتدور اشتباكات بين الكتائب الإسلامية والمدنيّة، ومقاتلي تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، والقوّات الحكوميّة وقوّات الدفاع الوطني و"حزب الله" اللبناني من جهة أخرى في جرود القلمون، وسط قصف من طرف القوّات الحكوميّة على مناطق الاشتباك، ما أدى لاستشهاد مقاتل من الكتائب الإسلامية.

ودارت، في محافظة حمص، اشتباكات بين القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلين من جهة أخرى في ريف حمص الشرقي.

ونفّذ الطيران الحربي غارات على مناطق في بلدات معرة ماتر وبداما والسكيك، ومناطق أخرى في مدينتي معرة النعمان وخان شيخون، وقرية جبالا قرب كفرنبل، في محافظة إدلب.

وقصف الطيران الحربي مناطق في محيط مطار أبو الظهور العسكري، وجنوب شرقي مدينة معرة النعمان، ومناطق أخرى في محيط مدينة إدلب، كما استشهد رجل إثر قصف جوي على مناطق في بلدة سراقب.

وقتل في محافظة حلب 7 مواطنين من عائلة واحدة، بينهم مواطنات وأطفال جراء قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر على منطقة قرب سوق الخضار، في حي الصاخور شرق حلب، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مخيم حندرات وعلى منطقة الجندول شمال حلب.

واستهدفت الكتائب الإسلامية تمركزًا للقوّات الحكوميّة في تلة الشيخ يوسف، ريف حلب الشرقي.

وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة عدة على مناطق في بلدة علما، التابعة لمحافظة درعا، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوّات الحكوميّة السوريّة تستعيد بلدة عدرا العماليّة وتحقّق تقدّما في محيط جوبر القوّات الحكوميّة السوريّة تستعيد بلدة عدرا العماليّة وتحقّق تقدّما في محيط جوبر



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 05:16 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

جون لويس تكشف أسرار عن منزلها الجورجي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

جوندوجان يحسم موقفه بشأن رحيله من مانشستر سيتي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday