الكيبوتسات الإسرائيليّة تخشى فقدان المتطوعات الشقراوات السويديات
آخر تحديث GMT 13:31:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تتوقع العزوف عن الزيارة السنويّة عقب الاعتراف بدولة فلسطين

"الكيبوتسات" الإسرائيليّة تخشى فقدان المتطوعات الشقراوات السويديات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الكيبوتسات" الإسرائيليّة تخشى فقدان المتطوعات الشقراوات السويديات

"الكيبوتسات" تخشى عزوف السويديات عن التطوّع السنويّ
القدس المحتلة – وليد ابوسرحان

تخشى القرى الزراعية والتعاونية الإسرائيلية المعروفة باسم "الكيبوتسات" أن تفقد الشقراوات السويديات، اللواتي يأتين كل عام كمتطوعات للخدمة، وتبادل الخبرات، في تلك التجمعات الاشتراكية في الدولة العبرية، التي بدأت تفقد أهميتها في المجتمع الإسرائيليّ، لاسيّما بعد تقلص دعم الحكومة لها.

وجاءت الخشية الإسرائيلية من فقدان الشقراوات على خلفية اعتزام السويد الاعتراف بدولة فلسطين، الأمر الذي أثار حفيظة إسرائيل، مما خلق نوعًا من الأزمة ما بين الدولتين.

ومجيء المتطوعات السويديات إلى القرى التعاونية في إسرائيل هو تقليد منذ أعوام، إذ تأتي الفتيات الشقراوات والمليئات بالحيوية بغية تبادل خبرات الحياة، القروية والاشتراكية، لحلب الأبقار، وقطف الثمار وتناول طعام الغداء في غرفة مخصصة للأكل مع مئات الأشخاص.

وأصبح خوض مثل هذه التجربة، على مدار الأعوام، أمرًا شعبيًا جدًّا، وقد أحبَّها الجانبان؛ الفتيات السويديات حيث قضين صيفًا حارًّا، مثيرًا للاهتمام وقيّمًا في هذه القرى، وكذلك استمتع أهل هذه القرى من ثمار ما أنجزنه، والحقيقة فقد كان الأمر جميلاً جدًّا، في بعض الأحيان، تحاول إحداهن التقرب من شاب مفتول العضلات من أهل القرى التعاونية، ويقررن الزواج منه من أجل البقاء والعيش في إسرائيل، بعضهن يغيّرن ديانتهن إلى اليهودية.

وتغيّر المزاج العام في السويد عقب العدوان الأخير على قطاع غزة، وإعلان الحكومة السويدية اعتزامها الاعتراف بدولة فلسطين، دعمًا لمبدأ حل الدولتين، الأمر الذي أدى لتصاعد حدة التوتر بين إسرائيل والسويد، ودفع وزير الخارجية الإسرائيلي أفغيدر ليبرمان، لتأنيب السفير السويدي لدى إسرائيل.

وكانت وزير الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، أكّدت أنَّ "كل من له اطلاع على الوضع السياسي في السويد يعلم موقفنا الواضح تجاه قرار اعترافنا بدولة فلسطين"، مشيرة إلى أنَّ "ذلك الأمر لم يكن من قبيل المفاجأة لأي طرف بقرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وأضافت الوزير، في مقابلة تليفزيونية، أخيرًا أنه "قد آن الأوان أن نتحرك من الأقوال إلى الأفعال، ولو أنَّ المجتمع الدولي يؤمن بأنَّ حل الدولتين هو المطلوب وهو الهدف فعلينا أن نتحرك نحو الاتجاه في الشرق الأوسط".

وعبّرت الكثيرات من المتطوعات من مختلف القرى التعاونية الزراعية "الكيبوتسات" في إسرائيل عن التغييرات السلبية في الرأي العام السويدي ضد إسرائيل.

يذكر أنَّ "الكيبوتس" هو تجمع سكني تعاوني، يضم جماعة من المزارعين أو العمال اليهود، الذين يعيشـون ويعملون سـويًا، ويبلغ عـددهم ما بين 40 و1500 عضو.

ويُعدُّ الكيبوتس من أهم المؤسسات التي تستند إليها الحركة الصهيونية في فلسطين، قبل 1948، والتي أثرت على الحياة السياسية والاجتماعية في إسرائيل حتى بداية الثمانينات وقتما بدأ انحطاطها، وهي مؤسسة فريدة مقصورة على المجتمع الصهيوني، إذ لا توجد أية مؤسسة تضاهيها في الشرق الأوسط أو خارجه.

و"الكيبوتس" هو كيان مستقل إداريًا على السلطات المحلية ويوفر خدمات تعلمية وصحية وحرفية معتمدًا على جهود ذاتية للمقيمين فيه ويلقى دعم من الدولة العبرية، وقد أخترع هذا الأسلوب في الإدارة لكي يعالج أشكالية تواجد الأقلية اليهودية في فلسطين بحيث يحتكم اليهود فيما بينهم لقواعد وقوانين وتشريعات تخصهم وحدهم ولا يلجؤون إلى أجهزة الدولة، إذ انهم لا يؤمنون بمعتقدات تلك الدولة أو شرائعها.

وتأسّس الكيبوتسات الأولى عام 1909 على ساحل بحيرة طبريا، على بعد 10 كيلومترات جنوب مدينة طبريا، وسمي "كفوتسات دغانيا" أي "مجموعة دغانيا"، وتأسست بعده 300 كيبوتس تقريبًا، آخرها عام 1998.

وفي عام 2004 كانت في إسرائيل 278 كيبوتسًا، سكن فيها 126800 نسمة، أي 2% من مواطني إسرائيل، أكثريتهم الساحقة من اليهود، وغالبيتهم من اليهود الغربيين، أي المهاجرين من أوروبا إلى فلسطين.

ورغم تنوُّع انتماءات الكيبوتسات السياسية، تأسست عام 1999 "الحركة الكيبوتسية" من منظمتي "الحركة الكيبوتسية الموحدة" (تاكام) و"حركة الكيبوتس القطرية" (أو هاشومير هاتساعير).

وتتمثل أهمية الكيبوتسات داخل إسرائيل، في العقود الثلاثة الأولى لقيام الدولة، عبر الإحصاءات التي قد تعطي فكرة عن مدى إسهام هذه المؤسسة في المجتمع الإسرائيلي في ذلك الحين، حيث بلغت نسبة أعضاء الكيبوتس في النخبة الحاكمة، أي بين قيادات المجتمع الإسرائيلي، سبعة أضعاف نسبتهم في المجتمع، ويكفي أن نذكر أنَّ دافيد بن غوريون وموشيه ديان وشيمون بيريس ويغآل آلون وغيرهم من أبناء الكيبوتسات.

وكان ثُلث الوزراء الإسرائيليين من 1949 حتى 1967 من أعضاء الكيبوتس، كما أنَّ 40% من إنتاج إسرائيل الزراعي و7% من صادراتها في ذلك الحين كانت من إنتاج الكيبوتسات، و8% من إنتاجها الصناعي، هذا يعني أن نوعية سكان الكيبوتسات كانت من النخبة الصهيونية ومن الفئات القوية في المجتمع الصهيوني، ثم الإسرائيلي، أكبر بكثير من نسبتها في المجتمع.

وفي نهاية سبعينات القرن الـ20 ظهرت موجة من الحفيظة ضد الكيبوتسات، لاسيما بين اليهود الشرقيين، الذين يعيشون في المدن الصغيرة.

ومعظم الأراضي التابعة للكيبوتسات هي في ملكية الدولة، من بينها أراض صادرتها الدولة من عرب فلسطينيين هُجّروا أثناء حرب 1948، وكانت سياسة الدولة منح الكيبوتسات حرية للاستثمار من أراضي الدولة ما دامت الكيبوتسات تستخدمها للزراعة والصناعة.

وفي نهاية التسعينات أخذت بعض الكيبوتسات تستخدم هذه الأراضي لبناء مراكز تجارية، وطالبت الدولة بالاعتراف بالكيبوتسات كمالكة الأراضي بالفعل، وقد نشأت حركة يهود شرقيين تطالب بإعادة تقسيم الأراضي من جديد، بسبب إحساسهم بالإجحاف في هذا الأمر، معتقدين أن من حقهم الاستفادة بصورة أكبر من الأراضي التابعة للدولة.

ومنذ فوز حزب "الليكود" في الانتخابات الإسرائيلية العامة عام 1977، والأزمة الاقتصادية التي شهدتها إسرائيل في الثمانينات تقلص دعم الحكومة الإسرائيلية للكيبوتسات، وتقللت أهميتها في المجتمع الإسرائيلي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكيبوتسات الإسرائيليّة تخشى فقدان المتطوعات الشقراوات السويديات الكيبوتسات الإسرائيليّة تخشى فقدان المتطوعات الشقراوات السويديات



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 07:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 07:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

فولكس فاغن تعلن عن سيارتها الحديثة كليًا "أماروك"

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 01:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تبتكر عروسة "ماما نويل" احتفالًا برأس السنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday