خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

يتصاعد الاهتمام الإسرائيلي بخليفة عباس ومواقفه من الصراع المُحتدِم

خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين

مؤتمر سابق لحركة فتح
رام الله – وليد أبوسرحان

باتت قضية خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على رأس القيادة الفلسطينية مثار حديثٍ في الأروقة السياسيّة الفلسطينيّة وخاصة في صفوف حركة فتح التي يتزعمها، وذلك مع وقوفه على أعتاب الثمانين.

وتدفع تيارات داخل الحركة باتجاه الإسراع في عقد المؤتمر العام السابع لحركة فتح وعلى رأس جدول أعمالها اختيار نائبٍ لعباس، وذلك في ظلّ عدم وجود إجماع أو حتى توافق ما بين تيارات الحركة على شخصية فتحاوية قادرة على أنَّ تجلس على كرسي الرئاسة إذا ما حصل أي مكروه لعباس جراء تقدّمه في السن.

وفيما تطرح أسماء في "صالونات النميمة السياسية" في رام الله وغيرها من المحافظات الفلسطينية بشأن الشخصية المناسبة لتولى منصب نائب الرئيس ليصبح رئيسّا في حال حصول أي مكروه لعباس أو حتى يستطيع أنَّ ينافس على مقعد الرئاسة إذا ما تقرر إجراء انتخابات رئاسية فلسطينية، تشهد حركة فتح تباينات في الآراء حول الشخصية الأقدر، بدءً من الدكتور محمد اشتية والدكتور ناصر القدوة عضوا اللجنة المركزية لفتح مرورًا باللواء جبريل الرجوب تعريجًا على الدكتور صائب عريقات وصولًا للقيادي السابق بالحركة والمفصول منها النائب محمد دحلان.

وتطرح صالونات حركة فتح تلك الأسماء من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حتى وإنَّ تمّ طرح اسم دحلان المفصول من الحركة في إطار إصرار الحركة على التمسّك بمنصب الرئاسة لصالح الحركة، في حال إجراء إيّة انتخابات رئاسية للسلطة الفلسطينية وحتى للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التي من المقرر أنَّ تشارك فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي وسط خشية من أنَّ تكون عين الحركة الإسلامية على رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وفي حين تشهد الساحة الفلسطينية حديث متواصل حول خلافة عباس، الذي يقف على أعتاب الثمانين عامًا من العُمر، يتصاعد الاهتمام الإسرائيلي بتلك القضية في إطار التحليل والترقّب للتعامل مع من سيخلف عباس وكيف ستكون خلفيته ومواقفه بشأن كيفية إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكانت استضافت القناة العاشرة الإسرائيلية السياسي الفلسطيني زياد أبو زياد وأمطرته بعشرات الأسئلة التي تتمحوّر حول سؤال واحد: لماذا انقلب أبو مازن ضد إسرائيل وأصبح يميل للتحالف مع حماس وخدع إسرائيل وأمنها؟ إلا أنَّ السؤال المُقلق والهام لإسرائيل كان في نهاية اللقاء، وكان كتالي: أبو مازن عمره 80 عامًا تقريبًا، ماذا يريد أنَّ يترك وراءه في حال وفاته أو مُغادرته الحُكم؟ وهل يفعل عباس ما فعله عرفات؟  

ولم يعط أبو زياد إجابة لأنَّ هذه الإجابة لا يملكها أحد.

وفي حين لا توجد إجابة قاطعة بشأن إذا ما تنجح حركة فتح بالحفاظ على منصب الرئيس من بين أعضائها أو التوافق على شخصية قياديّة في الحركة لخوض الانتخابات الرئاسية وسط خشية من أنَّ يذهب ذلك المنصب لحركة حماس تعاني القيادة الفلسطينية بمُجملها من التقدّم بالسن وخاصة في صفوف أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني كأعلى إطار قيادي للفلسطينيين في الداخل والشتات حيث تجاوز عمر بعض الأعضاء التسعين عامًا.

وينعكس التقدّم في السن لدى أعضاء اللجنة التنفيذية على اجتماعاتها وفاعليّة المشاركين فيها؛ حيث يشتكي بعض الأعضاء من أنَّ زملاء لهم لا يسمعون حتى ما يدور في تلك الاجتماعات التي تُعقد برئاسة عباس؛ بسبب ضعف السمع لديهم في حين يُغالب أعضاء آخرين حالة من "النعاس" ويأخذوا عفوة وهم داخل الاجتماع مشاركين في رسم السياسية الفلسطينية وهم نائمون.

ويذكر أعضاء في اللجنة إنَّ تقدّم السن لدى بعض أعضائها يحول دون فاعليتها في اتخاذ القرارات ومناقشة الأوضاع واستخلاص القرارات التي تخدم في نهاية الأمر مصالح الشعب الفلسطيني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين



GMT 07:25 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الأمم المتحدة تدعم دعوة الرئيس الفلسطيني لمؤتمر دولي للسلام

GMT 07:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حسن نصرالله يمتنع عن مغادرة مخبئه بعد مقتل محسن فخري زاده
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday