خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

يتصاعد الاهتمام الإسرائيلي بخليفة عباس ومواقفه من الصراع المُحتدِم

خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين

مؤتمر سابق لحركة فتح
رام الله – وليد أبوسرحان

باتت قضية خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على رأس القيادة الفلسطينية مثار حديثٍ في الأروقة السياسيّة الفلسطينيّة وخاصة في صفوف حركة فتح التي يتزعمها، وذلك مع وقوفه على أعتاب الثمانين.

وتدفع تيارات داخل الحركة باتجاه الإسراع في عقد المؤتمر العام السابع لحركة فتح وعلى رأس جدول أعمالها اختيار نائبٍ لعباس، وذلك في ظلّ عدم وجود إجماع أو حتى توافق ما بين تيارات الحركة على شخصية فتحاوية قادرة على أنَّ تجلس على كرسي الرئاسة إذا ما حصل أي مكروه لعباس جراء تقدّمه في السن.

وفيما تطرح أسماء في "صالونات النميمة السياسية" في رام الله وغيرها من المحافظات الفلسطينية بشأن الشخصية المناسبة لتولى منصب نائب الرئيس ليصبح رئيسّا في حال حصول أي مكروه لعباس أو حتى يستطيع أنَّ ينافس على مقعد الرئاسة إذا ما تقرر إجراء انتخابات رئاسية فلسطينية، تشهد حركة فتح تباينات في الآراء حول الشخصية الأقدر، بدءً من الدكتور محمد اشتية والدكتور ناصر القدوة عضوا اللجنة المركزية لفتح مرورًا باللواء جبريل الرجوب تعريجًا على الدكتور صائب عريقات وصولًا للقيادي السابق بالحركة والمفصول منها النائب محمد دحلان.

وتطرح صالونات حركة فتح تلك الأسماء من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حتى وإنَّ تمّ طرح اسم دحلان المفصول من الحركة في إطار إصرار الحركة على التمسّك بمنصب الرئاسة لصالح الحركة، في حال إجراء إيّة انتخابات رئاسية للسلطة الفلسطينية وحتى للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التي من المقرر أنَّ تشارك فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي وسط خشية من أنَّ تكون عين الحركة الإسلامية على رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وفي حين تشهد الساحة الفلسطينية حديث متواصل حول خلافة عباس، الذي يقف على أعتاب الثمانين عامًا من العُمر، يتصاعد الاهتمام الإسرائيلي بتلك القضية في إطار التحليل والترقّب للتعامل مع من سيخلف عباس وكيف ستكون خلفيته ومواقفه بشأن كيفية إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكانت استضافت القناة العاشرة الإسرائيلية السياسي الفلسطيني زياد أبو زياد وأمطرته بعشرات الأسئلة التي تتمحوّر حول سؤال واحد: لماذا انقلب أبو مازن ضد إسرائيل وأصبح يميل للتحالف مع حماس وخدع إسرائيل وأمنها؟ إلا أنَّ السؤال المُقلق والهام لإسرائيل كان في نهاية اللقاء، وكان كتالي: أبو مازن عمره 80 عامًا تقريبًا، ماذا يريد أنَّ يترك وراءه في حال وفاته أو مُغادرته الحُكم؟ وهل يفعل عباس ما فعله عرفات؟  

ولم يعط أبو زياد إجابة لأنَّ هذه الإجابة لا يملكها أحد.

وفي حين لا توجد إجابة قاطعة بشأن إذا ما تنجح حركة فتح بالحفاظ على منصب الرئيس من بين أعضائها أو التوافق على شخصية قياديّة في الحركة لخوض الانتخابات الرئاسية وسط خشية من أنَّ يذهب ذلك المنصب لحركة حماس تعاني القيادة الفلسطينية بمُجملها من التقدّم بالسن وخاصة في صفوف أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني كأعلى إطار قيادي للفلسطينيين في الداخل والشتات حيث تجاوز عمر بعض الأعضاء التسعين عامًا.

وينعكس التقدّم في السن لدى أعضاء اللجنة التنفيذية على اجتماعاتها وفاعليّة المشاركين فيها؛ حيث يشتكي بعض الأعضاء من أنَّ زملاء لهم لا يسمعون حتى ما يدور في تلك الاجتماعات التي تُعقد برئاسة عباس؛ بسبب ضعف السمع لديهم في حين يُغالب أعضاء آخرين حالة من "النعاس" ويأخذوا عفوة وهم داخل الاجتماع مشاركين في رسم السياسية الفلسطينية وهم نائمون.

ويذكر أعضاء في اللجنة إنَّ تقدّم السن لدى بعض أعضائها يحول دون فاعليتها في اتخاذ القرارات ومناقشة الأوضاع واستخلاص القرارات التي تخدم في نهاية الأمر مصالح الشعب الفلسطيني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين خلافة الرئيس الفلسطيني تُثير جدلًا داخل الساحة السياسيّة مع اقترابه من الثمانين



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday