نتنياهو يؤكد أنَّ الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن تكون فيه السيطرة بيد إسرائيل
آخر تحديث GMT 10:49:58
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

امتنع عن تقديم الاعتذار للأقلية العربية على تفوهاته العنصرية

نتنياهو يؤكد أنَّ الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن تكون فيه السيطرة بيد إسرائيل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتنياهو يؤكد أنَّ الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن تكون فيه السيطرة بيد إسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
غزة – محمد حبيب

امتنع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن تقديم الاعتذار للأقلية العربية على تفوهاته العنصرية في يوم انتخابات الكنيست، وبينها أن "العرب يذهبون بكميات إلى صناديق الاقتراع" وأنه يتم إحضار الناخبين العرب بالحافلات، بينما اعتبر فقط أن هذه أقوال لم يكن ينبغي أن تقال.

وأضاف نتنياهو خلال لقاء مع المراسلين السياسيين لوسائل الإعلام الإسرائيلية في تل أبيب، مساء الخميس، أنَّه "يأسف" على هذه التفوهات وأنه "لم يكن ينبغي أن تقال"، معتبر أن "ما كان ينبغي قوله هو أن مصوتي حزبا معينا يذهبون إلى صناديق الاقتراع، وهم جاؤوا فعلا وحققوا إنجازًا. واعتقدت أن هذه مقولة مسيئة كما قيلت وسارعت إلى الاعتذار" علما أنَّ نتنياهو عبر خلال لقاء مع أعضاء هرب من حزب الليكود عن أسفه إذا أساءت تفوهاته لأحد، لكنه لم يقدم اعتذارا علنيا ورسميا.

وادعى نتنياهو أنَّه خلال السنوات الست لولايته في رئاسة الحكومتين السابقتين استثمرت "ميزانيات كثيرة في الوسط العربي"، وأنه "أعتزم مواصلة (تنفيذ) الخطط المتعلقة بهذا الوسط، بدمجه في التربية والتعليم والبنية التحتية والصناعة المتقدمة، وهذه أمور هامة جدا. وأريد أن يندمج هذا الجمهور بنجاح يسمونه دولة إسرائيل".

وشدد على أنَّ حكومتيه السابقتين استثمرتا 6 مليارات في المجتمع العربي، وأنه طلب من وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، بذل جهودًا خاصة من أجل تعزيز الأمن الشخصي في البلدات العربية.

وتأتي أقوال نتنياهو بشأن هذا الموضوع ومواضيع أخرى، بينها قوانين، تدل على عداء حكومته للديمقراطية، في أعقاب انتقادات وجهها له الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في هذه الناحية. واعتبر نتنياهو أن "إسرائيل ليست كاملة، لكنها ليست أقل ديمقراطية من الدول الكبرى في العالم وهي تحارب تحديات أصعب بكثير".

وتطرق نتنياهو إلى القرار بشأن الفصل العنصري في الحافلات المتوجهة إلى الضفة الغربية وجعل العمال الفلسطينيين يسافرون بحافلات منفصلة، وهو ما تراجعت عنه إسرائيل في أعقاب انتقادات دولية شديدة.

وادعى نتنياهو أنه علم بهذا الموضوع من الصحافة وأنه اتصل خلال وقت قصير مع وزير الأمن موشيه يعلون، وأوضح له أنه "في الظروف الحالية، سيكون التعبير عن ذلك سلبيا جدا ولذلك قررنا وقفه... ويكفي الاعتبار بأنه سيمس بمكانة إسرائيل".

وفي سياق الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، كرر نتنياهو ادعاءه أنه "لست معنيا بدولة ثنائية القومية"، لكنه زعم في الوقت نفسه أن "المشكلة المركزية ليست المستوطنات. لقد حولوا ذلك إلى أساس الصراع وقد أثبتت إسرائيل عندما انسحبت من غزة أن هذا ليس صحيحا".

وتابع أن أي اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين "يجب أن يكون اتفاقا طويل الأمد، وتكون فيه السيطرة الأمنية الفعلية بأيدي إسرائيل. وأنا أقصد ذلك حقا. وهذه ليست نزوة أو خدعة".

واستطرد نتنياهو: المشكلة الأساسية والأولى بالنسبة لمواطني إسرائيل هي مسألة كيف سيكون النظام، ومن ستكون الجهة التي تفرض الاستقرار الأمني في المناطق التي تطالب إسرائيل بإخلائها. وقد تم امتحان ذلك في غزة. واليوم لا يوجد تهريب أسلحة إلى غزة، لكن كيف بإمكانك منع صنع أسلحة داخلية؟ وماذا سنفعل كي لا يتكرر هذا الأمر في يهودا والسامرة (أي الضفة الغربية)؟ وسأطرح هذا الموضوع مرة بعد أخرى. وأعتقد أن هذا الأمر مفهوم أكثر مما يُعتقد.

ونفى نتنياهو أنه يسعى إلى السيطرة على وسائل إعلام وأنه يؤيد تعدد قنوات التلفزيون والمحطات الإذاعية. وادعى أنه لن يتم المس بالمحكمة العليا وأن هذا ما ينص عليه الاتفاق الائتلافي لحكومته الحالية.

واعتبر نتنياهو أن تبني الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لمشروع القرار الفلسطيني بتعليق عضوية إسرائيل في الاتحاد، سيؤدي إلى انهيار الاتحاد كونه يشكل سابقة خطيرة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يؤكد أنَّ الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن تكون فيه السيطرة بيد إسرائيل نتنياهو يؤكد أنَّ الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن تكون فيه السيطرة بيد إسرائيل



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday