أبو مازن يشتكي الخداع ويبحث عن مساندة العرب
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

قبل وقف التنسيق الأمني بشكل نهائي

أبو مازن يشتكي "الخداع" ويبحث عن مساندة العرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أبو مازن يشتكي "الخداع" ويبحث عن مساندة العرب

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
رام الله – فلسطين اليوم

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعقد معه اجتماع مغلق بعيدًا عن المستشارين وكبار الساسة من الطرفين، حمل شكاوي كبيرة معه قبل اللقاء، أولها من جهات وأطراف عربية تضغط عليه للتهدئة دون مقابل، وثانيها من الإدارة الأمريكية والتي أوعز للناطق باسمه لتوجيه انتقادات حادة لها قبل لقاء السيسي، حين قال نبيل أبو ردينة ان مواقف الإدارة الأمريكية غير مشجعة ولن تساهم بتهدئة الأجواء، خاصة وأن الجانب الإسرائيلي ما زال مستمرا بإجراءاته واعتقالاته وإطلاق النار دون سبب على المواطنين.

وكان أبو ردينة يتحدث عما قدم من الإدارة الأمريكية بالإعلان الرسمي أن الملف الفلسطيني غير مدرج على قائمة اهتمامات واشنطن، وأن أي حل لا يمكن أن يتم خلال الشهور القليلة المتبقية لبقائه في الحكم.

وأبلغ الجانب الفلسطيني أن الإدارة الأمريكية ستبارك "خطوات حسن النية" التي سيعلن عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي سيلتقي الاثنين مع الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض، دون طرح خطة للتفاوض أو الحل، مع طلبها بصيغة مبهمة تعزيز تواجد وقوة السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية في المناطق (ب وج)، بهدف وقف تهديد الفلسطينيين وقف التعامل باتفاق أوسلو.

وأوضحت مصادر سياسية فلسطينية خاصة أن هذا لم يكن الطرح الذي أبلغ به أبو مازن خلال لقاءه الأخير مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في الأردن، ولم يكن أيضا الكلام الذي سمعه من الملك الأردني عبد الله الثاني، الذي أبلغه بأن هناك تحركات قريبة للإدارة الأمريكية حسب ما أفهم من لقاءه بكيري، بأن هناك تحرك قريب سيكون بدايته بوصول وفد من الرباعية الدولية للمنطقة، يؤسس لمرحلة جديدة بوضع أسس لخطة سلام شاملة تقود لدولة فلسطينية على حدود العام 67، وتأخذ بعين الاعتبار مبادرة السلام العربية.

وكان كيري أعلن قبل مغادرة عمان قبل أسبوعين تقريبا، حين حضر لتهدئة الأوضاع في المناطق الفلسطينية، عن استمرار عقد اللقاءات والجهود الاضافية قريبا لدفع عملية السلام والاستقرار بالمنطقة.

وتعهد بأنه سيبقى على اتصال مع الملك الأردني ومع نظيره ناصر جودة، للاستمرار في النقاشات وبذل المزيد من المساعي، وقال أيضا انه خلال زيارة نتنياهو لواشنطن سيتم بحث هذا الملف، لذلك يشعر أبو مازن بخذلان من الإدارة الأمريكية في هذا الوقت، لذلك يريد الحصول على دعم عربي سياسي ومالي واسع.

وأضافت المصادر السياسية أن أبو مازن خلال لقاءه المغلق مع السيسي بحث معه خطوات وقف التعامل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني والعمل بالاتفاق الاقتصادي، حسب خطة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، غير أن المصادر لم توضح طبيعة الرد المصري على هذا الملف.

وتؤكد المصادر أن أبو مازن يريد قبل التصديق بشكل نهائي على قرارات وقف التنسيق الأمني والاتفاق الاقتصادي استشارة العرب، ومعرفة قدرتهم على مساندة ودعم السلطة الفلسطينية خاصة وأنه بات متيقن بوقوعه في أزمة سياسية مالية كبيرة ستفرضها ظروف المرحلة والمعركة التي يخوضها، لذلك سيطلب خلال لقاءاته في السعودية مع الزعماء العرب على هامش القمة العربية مع دول أمريكا الجنوبية تفعيل حقيقي لشبكة الأمان العربية، مع تلويح الإدارة الأمريكية السابق بخفض المساعدات تمهيدا لقطعها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو مازن يشتكي الخداع ويبحث عن مساندة العرب أبو مازن يشتكي الخداع ويبحث عن مساندة العرب



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday