الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أصحاب البيوت المدمرة يتظاهرون احتجاجًا على مواصلة إغلاق المعابر

"الأونروا" تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأونروا" تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات

العدوان على غزة
غزة – محمد حبيب

نظم العشرات من اللاجئين الفلسطينيين, أصحاب المنازل المدمرة في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة, اعتصامًا شعبيًا الخميس، أمام معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة, وهي النقطة الحدودية التي تفصل غزة عن الأراضي المحتلة عام 48، احتجاجًا على استمرار إغلاق المعابر, ورفضًا لبطء عملية الإعمار, وإدخال مواد البناء لإعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية.

وتركزت مطالب المعتصمين حول ضرورة الإسراع في إعادة إعمار بيوتهم التي دمرها الاحتلال, محذرين في الوقت ذاته من أنَّ هذا التجاهل التام تجاه قضيتهم سيؤدي إلى تفجر الأوضاع بحسب تصريحات ولقاءات أجريت مع المعتصمين.

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها "كنا ننتظر العودة إلى ديارنا أما الآن ننتظر بناء سقفنا في المخيم" ، "لا لتسيس الإعمار"، "سنستمر في اعتصامنا حتى نيل حقوقنا المشروعة", إضافة إلى يافطات وشعارات تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء حصار غزة, وتأمين عبور مواد الإعمار اللازمة للقطاع, وأخرى حمّلت الأونروا مسؤوليتها تجاه هذه الأزمة.

وصرّح رئيس المكتب التنسيقي للجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة معين أبو عوكل, خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمام وسائل الإعلام بأنَّ هذا الاعتصام رسالة قوة وغضب من هذا الشعب المقهور الذي بدء صبره بالنفاذ.

ودعا أبو عوكل، المجتمع الدولي إلى النظر بعين العطف والرحمة لنحو 2 مليون نسمة تحت حصار ظالم عمره 8 أعوام, مطالبًا "أدعياء الحرية" في العالم بضرورة إظهار حسن النوايا لهذا الشعب الذي عايش الحروب والأزمات بدءًا بالمحروقات والكهرباء وليس أخيرًا الإسمنت الذي أصبح حصول الفلسطيني عليه مرهون بشروط الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الظالم.

وأضاف "مواد الإعمار التي من المفترض أن تدخل غزة بناء على تفاهمات المقاومة في اتفاق التهدئة بات ينظر إليها وكأنها مواد نووية أو كيميائية, يوضع لها كاميرات مراقبة ولجان تفتيش, وكأن هذه المواد من المحرمات، موضحًا "اعتصامنا هنا اليوم أمام النقطة 4-4 أما الاعتصام المقبل سيكون أمام ما يعرف بالنقطة 5-5 وهي أقرب مسافة فاصلة بين حدود قطاع غزة وجيش الاحتلال في الأرض المحتلة عام 48".

وطالب في كلمته بضرورة الإسراع في إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في الحرب الأخيرة, أو العودة لمربع الحرب, مضيفًا "لا بد من حرمان المحتل من العيش بسلام كما هو حال من دمرت بيوتهم في غزة, فهذا المحتل لا يفهم إلا لغة القوة".

وناشد أبو عوكل، المقاومة الفلسطينية بضرورة أن يكون لها كلمة, وذلك بناء على ما تم توقيعه من تفاهمات وقف إطلاق النار التي تمت برعاية مصرية, وتابع أبو عوكل خلال المؤتمر "نوجه ندائنا باسم اللجنة الشعبية, والهيئة الوطنية لإعادة الإعمار وكسر الحصار, نخاطب المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بضرورة إعادة توجيه وضرب صواريخها باتجاه المحتل, فصبرنا قد بدء بالنفاذ, إما العيش بكرامة أو نموت شهداء".

كما وجه نداءه إلى حكومة التوافق الفلسطينية مطالبًا إياها بالقدوم لقطاع غزة والوقوف أمام مسؤولياتها, وتلبية حاجات المنكوبين في أسرع وقت, وتابع "حكومة الحمد الله تتعامل مع قطاع غزة وكأنه جزء آخر ليس له علاقة بفلسطين".

وفي سياق متصل قدرت وكالة غوث وتشغيل مجموع التمويل اللازم لتوفير إعانات الإيجار للأسر التي لا تمتلك مأوى بديل، وإعادة بناء المنازل المدمرة و الإصلاح لذوي الضرر بنحو 720 مليون دولار أميركي.

وأعلن مدير عمليات الأونروا روبرت تينر، أنَّ هناك تعهد بنحو 100 مليون دولار أميركي، مما يترك فجوة تقدر بحوالي 620 مليون دولار أميركي.

وأوضح تيرنر في مؤتمر صحافي عقد في غزة، أنَّ "مصدر القلق الرئيسي الآن هو ليس فقط حجم المتطلبات ولكن الوتيرة التي ستمكننا من تلبية الحاجات، ما لم يتغير الوضع على وجه السرعة، ستنفد لدينا الأموال في كانون الأول/ يناير، وهذا يعني أننا لن نكون قادرين على توفير إعانات الإيجار للكثير من الأسر المتضررة ولا توفير الدعم اللازم لتنفيذ الإصلاحات.

واعتبر أنَّ عواقب توقف الأونروا عن صرف المدفوعات للأسر المتضررة ستكون وخيمة، حيث سيجد عشرات الآلاف من عائلات اللاجئين أنفسهم من دون مأوى مناسب ودون أي دعم خلال الأشهر القاسية من فصل الشتاء، "وهذا وضع لا نحن ولا اللاجئين نريد أن نجد أنفسنا فيه".

وبلغ عدد منازل عائلات اللاجئين في قطاع غزة التي تضررت أو دمرت خلال الصراع الذي نشب في هذا الصيف ضعف ما تم تقديره في البداية، وفقا للتقييم الفني الذي أكملته الأونروا، "بناءً على صور الأقمار الصناعية والعمل الميداني الأولي الذي أُجري مباشرة بعد توقف الصراع قدرنا عدد مساكن اللاجئين التي تضررت بسبب الحرب بحوالي 42 ألف مسكن، ونحن نعلم الآن أن أكثر من 96 ألف منزل دمرت أو أصيبت بأضرار ما يمثل أكثر من ضعف الرقم الذي كنا نتوقعه".

وتعرض أكثر من 7,000 من مساكن اللاجئين للدمار الكلي الذي أثر على حوالي 10,000 أسرة، بينما تعرض ما يقرب من 89،000 منزل إضافي للضرر، حوالي 10،000 منها لأضرار بالغة.

وأضاف تيرنر "هذه الأرقام الضخمة تمثل تحديًا كبيرًا للوكالة على صعيدي توفير المأوى الانتقالي وإصلاح وإعادة الإعمار للمساكن المتضررة، و كذلك إزالة الآثار المادية الكبيرة لآثار الصراع"، وتابع" يمكنك أن ترى من خلال خريطة الضرر، أنه لم يتوفر أي مكان آمن

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات الأونروا تطلق نداءً عاجلًا من غزة لمعالجة دمار الحرب وتحذر من تأخر الإعانات



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday