الشخصيات المستقلة يدعو المواطنين إلى الثورة على المستفيدين من الانقسام
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

فيما تستمر المناكفات والاتهامات المتبادلة بين حركتي "فتح" و"حماس"

"الشخصيات المستقلة" يدعو المواطنين إلى الثورة على المستفيدين من الانقسام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشخصيات المستقلة" يدعو المواطنين إلى الثورة على المستفيدين من الانقسام

تجمع "الشخصيات المستقلة"
غزة – محمد حبيب

دعا عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس تجمع "الشخصيات المستقلة" ياسر الوادية، إلى ضرورة تطبيق بنود المصالحة الوطنية والوصول لمطالب المواطنين في كل محافظات الوطن ومواجهة الأيادي التي وصفها بالخبيثة التي تلوث المجتمع الفلسطيني.

وأكد الوادية في تصريح صحافي الجمعة، أنَّ أصحاب ملفات "الفساد" وصانعي المصالح الحزبية ومن يعتاش على الانقسام ومعاناة المواطنين ويتاجر بدماء الشهداء ويتسوّق على جراح الشعب المكلوم ويفصّل القوانين على مقاس أهدافه يمثلون البطانة السيئة التي تفصل تنفيذ المصالحة الوطنية عن الشعب ويعطلون إعمار كل ما تم تدميره في قطاع غزة منذ عام 2008 ولا ينظرون سوى لمصالح بعضهم البعض وتجميد عمل حكومة التوافق الوطني على حد قوله.

وأوضح أنَّ "المستفيدين من تعطيل المصالحة الفلسطينية يتغذون على بيع كيس الأسمنت في السوق السوداء وأثروا جيوبهم منذ أعوام مضت باستثمارات فاحشة جلبت الهلاك للشعب وامتصت دماء الأبرياء ونشرت الفساد والعنصرية والمصالح الحزبية والشخصية في مجتمعنا"، مضيفًا أنَّ "حالة اللامصالحة واللاانقسام أصبحت واقعًا ملموسًا يريد منا أبطال التراشق الإعلامي أن نطبقه في الوطن خدمة لمصالحهم المقيتة".

وطالب الوادية كل رب أسرة يعيش تحت سقف بيت مدمر أو على أنقاض مصنعه أو نزح إلى مدرسة أو استقر في "كرافان" أو فقد مصدر رزقه بأن ينظر إلى أبنائه ويتذكر نخوته ويثور ضد من يعطل الإعمار ويجمد المصالحة ويهين تضحياته بمساعدات غذائية فارغة ومعونات مادية يتم توزيعها على أساس حزبي، داعيًا كل متضرري الانقسام من أبناء المعتقلين السياسيين وأهالي الشهداء والجرحى وضحايا التقارير الكيدية ومقطوعي الرواتب وممنوعي السفر وأصحاب المنازل المهدمة والمصانع المدمرة بأن يخرجوا من عباءة تنظيماتهم ويثوروا ضد كل من يعطل المصالحة والإعمار.

وذكر أنَّ "التجمع" لن يقف مكتوف الأيدي أمام كل المحاولات في الوطن للقفز على معاناة الشعب وسيواصل دوره في دعم تنفيذ المصالحة ودفع عمل حكومة التوافق الوطني، مشدّدًا على أنَّ الشجرة التي يقف عليها البعض لن تحميهم من بطش التاريخ وستكشفهم أمام أبناء شعبنا الذي نفذ صبرهم من رؤية تصرفاتهم الغير مسئولة واللامبالية بحق معاناتهم على حد قوله.

وكان المتحدث باسم حركة "فتح" أسامة القواسمي، صرّح بأنَّه رغم التصريحات والمهاترات الإعلامية من قبل "حماس"، إلا "إننا في "فتح" سنواصل جهودنا بهدف إعادة إعمار قطاع غزة".

وأضاف، في بيان أصدره، الجمعة، "سنبذل كل جهد ممكن من أجل التغلب على الصعوبات التي تضعها إسرائيل من جهة وحماس من جهة أخرى؛ لأنَّ هدفنا وبوصلتنا لم ولن تتغير وستبقى بوصلتنا نحو القدس والدولة والوحدة الوطنية رغم أنف التيار الانقلابي الذي يسعى جاهدًا إلى حرف البوصلة عن الهدف الحقيقي، وإدخالنا دائمًا في آتون الخلافات الداخلية التي لا تخدم إلا حكومة نتنياهو".

وتابع القواسمي أنَّه "في الوقت الذي نخوض فيه معركة سياسية محتدمة يخوضها الرئيس محمود عباس، نسعى من خلالها إلى استصدار قرار من مجلس الأمن لوضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال، والانضمام إلى كل المنظمات الدولية إذا ما تم إجهاض مشروع القرار، ومع تعاظم الاعترافات الدولية بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ومع احتدام معركة الدفاع عن المسجد الأقصى والقدس من عمليات التهويد، وفي ضوء العدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا ومقدساتنا، ومع ارتفاع وتيرة التهديدات من حكومة نتنياهو وقادة اليمين المتطرف ضد الرئيس والتي وصلت إلى حد التصريح بضرورة التخلص منه، تخرج علينا "حماس" كما عودتنا دائمًا بحملة إعلامية ضد الرئيس و"فتح" والحكومة تتساوق في أهدافها مع الحملات الإسرائيلية".

واستطرد "إننا إذ لم نكن نرغب في يوم من الأيام الدخول في سجال إعلامي داخلي جانبي، ولكننا نجد أنفسنا مضطرين لتوضيح الحقائق أمام محاولات حماس التضليلية، ونحن إذ نستهجن ما جاء في بيانها الأخير الذي يبرؤها من الوضع الإنساني الكارثي وخصوصًا الصحي في قطاع غزة ويبرئ إسرائيل من حصارها المستمر منذ أعوام وعدوانها الأخير, وذهابها بشكل مباشر لاتهام القيادة وفتح والحكومة الفلسطينية وقيامها بإلقاء التهم جزافًا على الآخرين في عملية تضليل مكشوفة ولا تنطلي على أحد في الساحة الفلسطينية".

وأكد القواسمي أنَّ حركة "حماس" تجبي ملايين الشواقل من القطاع الصحي شهريًا وتحول تلك الجبايات إلى خزانتها ولا تقوم بتقديم أي خدمة بالمطلق مقابل تلك الجبايات, كما رفضت رفضًا قطعيًا تنفيذ قرار الحكومة القاضي بإعادة 2500 موظف من الأطباء المتخصصين وغيرهم إلى القطاع الصحي لدعمه وتطويره وسد حاجات المواطنين، كما تعمل متعمدة على إعاقة إعادة الإعمار من خلال فرض رسوم الجمارك والضرائب على المواد الأساسية اللازمة لإعادة الإعمار, وترفض تسليم المعابر وتشترط وضع الحواجز الرقابية والتفتيشية على كل المواد التي يتم إدخالها إلى قطاع غزة، الأمر الذي أعاق وأخر وأوقف عملية إعادة الإعمار، كما عقدت اتفاقًا سريًا لوضع آليات الرقابة على إدخال مواد إعادة الإعمار ومن ثم هاجمت السلطة والحكومة على هذا الاتفاق.

ولفت القواسمي إلى أنَّ حركة "حماس" هي من تحكم قطاع غزة وترفض رفضًا قطعيًا تسليم الحكم, وعمدت منذ اللحظة الأولى لتشكيل حكومة الوفاق الوطني على تفجير المصالحة مرة من خلال إغلاق البنوك والاعتداء على المواطنين واعتقالهم, ومرة أخرى بإطلاق الرصاص على قيادات وكوادر حركة "فتح" أثناء العدوان الإسرائيلي الغاشم على أهلنا وشعبنا, وأيضًا من خلال ما قامت به من تفجير لــ15 بيتًا لقيادات حركة "فتح" في قطاع غزة إبان إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد ياسر عرفات، واستمرارها في عمليات التهديد المباشر وغير المباشر لأصحاب الرأي والكتاب والإعلاميين، مؤكدًا أنَّ "فتح" كانت تتجاوز في كل مرة الجراح، لقناعتها أنَّ فلسطين وشعبها أكبر من كل الخلافات الداخلية، ولقناعتها أن "إسرائيل" وحدها من يستفيد من الانقسام وأن هذه القناعة لم ولم تتغير.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشخصيات المستقلة يدعو المواطنين إلى الثورة على المستفيدين من الانقسام الشخصيات المستقلة يدعو المواطنين إلى الثورة على المستفيدين من الانقسام



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday