القوّات الحكوميّة تستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

اشتباكات في مخيم اليرموك وحي التضامن جنوب دمشق

القوّات الحكوميّة تستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوّات الحكوميّة تستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة

القوات الحكوميّة السورية
دمشق ـ نور خوّام

ألقى الطيران المروحي السوري، في محافظة إدلب (شمال البلاد)، صباح الخميس، براميل متفجرة عدة، على بلدة الهبيط في الريف الجنوبي، وتعرضت بلدة أبو الظهور، في محيط مطار أبو الظهور العسكري، لقصف حكومي، فيما شهد مخيم اليرموك، جنوب العاصمة دمشق اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة والمعارضة.

وطالت البراميل المتفجرة في محافظة حلب حي مساكن هنانو شرق حلب، في حين دارت اشتباكات في محيط قرية عزيزة، جنوب حلب، ما أدى لمقتل عنصر من القوات الحكومية وأسر آخر.

وأمّنت الكتائب الإسلامية  انشقاق عنصر حكوميّ في المنطقة، كما دارت اشتباكات في محيط قرية البريج، ومنطقة الميسات، عند المدخل الشمال شرقي لمدينة حلب، كما سقطت قذيفتا "هاون"، القرب القصر العدلي، في حي جمعية الزهراء، ما أدى لأضرار مادية.

وقصفت القوّات الحكوميّة في محافظة اللاذقية، شمال غربي البلاد، أماكن قرب منطقة نبع المر، في ريف اللاذقية، بقذائف "الهاون".

وشهد الغرب السوري، في محافظة حماه، قصفًا للطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، طال مناطق في بلدة كفرزيتا، وقريتي الزكاة والصياد، في ريف حماه الشمالي، وبلدة اللطامنة.

وفي محافظة حمص، فتحت القوات الحكوميّة نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي الوعر، في مدينة حمص.

واستهدفت القوات الحكوميّة، في محافظة ريف دمشق (جنوب سورية)، بقنابل مضيئة عدة، أطلقتها في سماء محيط طريق زاكية - خان الشيح، والأطراف الغربية لبلدة زاكية، كما استشهد شاب من مدينة داريا، جراء قصف حكومي بقذائف "الهاون" على مناطق في وعرة بلدة زاكية الشرقية، فجر الخميس.

وفتحت القوات الحكوميّة في العاصمة دمشق، نيران رشاشاتها الثقيلة، على مخيم اليرموك، (جنوب دمشق)، فيما تدور، منذ صباح الخميس، اشتباكات اشتباكات عنيفة في محور شارع فلسطين، في مخيم اليرموك، وفي حي التضامن.

ودارت في محافظة درعا اشتباكات عنيفة في بلدة الشيخ مسكين، كما اعتقلت القوات الحكوميّة، الأربعاء، مواطنة من مدينة الحارة، على أحد حواجزها على طريق مدينة دمشق، واقتادتها إلى جهة مجهولة.

وفي سياق متّصل، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 4358 شخصًا، في كانون الأول/ ديسمبر من العام 2014، من بينهم 1052 مدنيًا، من ضمنهم 156 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و91 أنثى فوق سن الثامنة عشر، و230 من عشيرة "الشعيطات" في ريف دير الزور الشرقي.

وبلغ عدد قتلى الفصائل الإسلامية والمدنية والوحدات الكردية من الجنسية السورية 636 عنصرًا، والمنشقون عن القوات الحكوميّة 6، ومقاتلون من الكتائب الإسلاميّة وتنظيم "داعش" وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، وجيش المهاجرين والأنصار وجند الأقصى، من جنسيات غير سورية 1352.

وفي المقابل، قتل 682 عنصرًا من القوّات الحكوميّة، و552 من عناصر اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والمخبرين الموالين للحكومة، و5 مقاتلين من "حزب الله" اللبناني، و65 مقاتلاً موالين للحكومة، من جنسيات غير سورية، غالبيتهم من الطائفة الشيعية، فضلاً عن 8 من بين الضحايا مجهولي الهوية.

وقدّر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنَّ العدد الحقيقي للذين قتلوا، في كانون الأول الماضي، هو أكثر بنحو 1000 من الأعداد التي تمكن المرصد من توثيقها، وذلك نتيجة تكتم تنظيم "داعش" عن خسائره البشرية، نتيجة القصف المكثف لطائرات الحكومة الحربية، والقصف من طرف التحالف العربي - الدولي، وأيضًا تكتم بعض الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على خسائرها البشرية، ووحدات حماية الشعب الكردي، وصعوبة الوصول أيضًا إلى بعض المناطق النائية، التي تعرضت للقصف، أو التحقق من بعض الإعدامات داخل سجون ومعتقلات الحكومة، ومعتقلات تنظيم "داعش".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوّات الحكوميّة تستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة القوّات الحكوميّة تستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday