بوتين يجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين عشية لقائه في الأمم المتحدة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أوضح أنه يسعى في نيويورك إلى تأسيس لجنة لمكافحة التطرف

بوتين يجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين عشية لقائه في الأمم المتحدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بوتين يجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين عشية لقائه في الأمم المتحدة

خادم الحرمين الشريفين والرئيس الروسي بوتين
نيويورك - مادلين سعادة

مهّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لإلقاء كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين بإجراء محادثات هاتفية مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإعلان أنه يسعى في نيويورك إلى تأسيس لجنة تنسيقية لمكافحة التطرف.

وبرز تباين إزاء دور الرئيس بشار الأسد عشية قمة بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما، بين تمسُّك السعودية وقطر بكون الرئيس السوري "فاقدًا للشرعية"، وبعض المرونة من فرنسا وبريطانيا إزاء موعد رحيل الأسد، في مقابل تمسُّك الرئيس الإيراني حسن روحاني بتأجيل البحث عن حل سياسي إلى ما بعد هزيمة "داعش"، وفي سياق الوجود العسكري الروسي في سورية، حذرت واشنطن موسكو من استهداف "الجيش السوري الحر".

وأعلن "الكرملين" أن بوتين ركّز خلال اتصاله بخادم الحرمين على الوضع في سورية وجهود مكافحة التطرف، إضافة إلى ملفات إقليمية ودولية، كما جرى التطرُّق إلى ملف التسوية الفلسطينية.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حذّر المسؤولين الإيرانيين من تحويل حادثة تدافع الحجاج في مشعر منى الخميس الماضي، التي راح ضحيتها مئات الحجاج، إلى ورقة ضغط سياسي.

وأجاب ردًا على ما تثيره إيران في شأن الحادثة: "يفترض بالإيرانيين أن يكونوا أكثر تعقُّلاً من اللعب بإقحام السياسة في حادثة وقعت لأشخاص كانوا يؤدون أقدس واجب ديني خلال الحج"، وأكد في مؤتمر صحافي في نيويورك مع نظيره الأميركي جون كيري، أن هذا الوضع ليس مكانًا للعب السياسة".

وأطلق القادة الإيرانيون اتهامات للسعودية في شأن التدافُع الذي أدى إلى وفاة 769 حاجًا، وفيما طالب روحاني بتحقيق في الحادث، اعتبر المرشد علي خامنئي أن على المملكة أن تقدّم اعتذارًا.

وتبدأ الاثنين في نيويورك اللقاءات المتعدّدة الطرف في شأن الأزمة السورية، مع اجتماع لمجموعة الدول الـ 16 المعنية بالأزمة ومنها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية وقطر والأردن، على مستوى وزراء الخارجية، في وقت بدت الطروحات منقسمة بشدة في شأن دور الأسد قبل القمة الأميركية الروسية.

وأوضح مسؤول أميركي، أن كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف ناقشا الأحد موضوع سورية وكيفية خفض الصراع وكيف يمكن المضي قدمًا نحو انتقال سياسي إن كان ذلك ممكنًا.

وكان جليًا قبل لقاءات نيويورك أن الموقف الثابت لكل من السعودية وقطر هو أن الأسد "فاقد للشرعية ولا يمكن القبول به شريكًا في الحل السياسي أو التعاون معه بعدما قتل 300 ألف من مواطنيه، كما لا يمكن القبول باستمراريته"، وفق مصادر مطلعة.

وسعى كيري إلى طرح مقاربة توفيقية جديدة للتوصُّل إلى صيغة للتعامل مع الفاعلين على الأرض، أي التواصل مع السعودية وقطر وتركيا، بصفتها داعمة للمعارضة في سورية، ومع إيران المتورطة ميدانيًا من خلال "حزب الله".

إلى ذلك، أوضح بوتين في حديث إلى وسائل إعلام أميركية قبل توجُّهه إلى نيويورك الأحد، جانبًا من مضمون الخطاب الذي سيلقيه من على منبر الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أنه سيتطرق إلى كل الملفات الدولية والإقليمية الساخنة، ومسألة إصلاح الأمم المتحدة مع التركيز على الموضوع السوري وملف مكافحة التطرف.

وخلافًا للفكرة السابقة التي كان "الكرملين" روَّج لها بإقامة تحالف إقليمي دولي لمواجهة تمدد "داعش"، وأفاد بوتين بأن هدفه هو تأسيس لجنة تنسيقية لمواجهة التطرف.

وكرر أن "جيش الأسد يواجه التنظيمات المتطرف، ونحن ندعم الهيئات الحكومية الشرعية لذلك نقترح على دول المنطقة التعاون، مع محاولتنا لتشكيل هيئة تنسيقية معينة، وأبلغتُ زعماء تركيا والسعودية والأردن اقتراحنا وكذلك الولايات المتحدة".

وصرّح بوتين لمحطة "سي بي أس" الأميركية الأحد، بأن دخول روسيا إلى سورية هو "لإنقاذ حكومة الأسد"، وأضاف أن النظام السوري والمؤسسات هي الضامن الأكبر للبلاد، متابعًا: "رأينا ما حصل في ليبيا وفي العراق"، ووصف الدّعم الأميركي للمعارضة السورية بأنه "غير شرعي" ومخالف لميثاق الأمم المتحدة.

وأكدت مصادر مطلعة أن تهدئة التشنُّج وتفادي الاشتباك العسكري في الأجواء السورية سيتصدّران محادثات بوتين وأوباما، حيث وتراقب واشنطن بحذر التحرك الروسي، وتسعى إلى تفادي أي تصادُم عسكري معه في الشمال السوري.

وأعلنت القيادة الوسطى الأميركية الأحد أنها ستنظر إلى أي استهداف للمعتدلين في سورية وغير "جبهة النصرة" و"داعش"، بدرجة كبيرة من القلق.

وكتب الناطق باسم القيادة الكولونيل باتريك رايدر على موقع "تويتر": مدونة جاء فيها: "لن أتكهّن بما قد نفعله في تلك الحال، لكن ضرب المعتدلين سيستدعي أسئلة حول النيات الحقيقية لروسيا للتصدي لداعش في سورية"، وحض الروس على أن يكونوا شفّافين حول نشاطاتهم في سورية.

وبقيت الخلافات الروسية الأميركية واسعة حول سورية، وبينها مصير الأسد الذي لا تريد موسكو التفاوض حوله ولم تغيّر موقفها، وفق مصادر دبلوماسية غربية قالت إن الحل السياسي يبقى بعيدًا، وسط أنباء عن احتمال تصعيد عسكري ومساع أكبر من واشنطن لضرب "داعش" بالتعاون مع تركيا والأردن، مع إبداء الإدارة الأميركية انفتاحًا أكبر على البحث في الملف السوري مع إيران لبلورة أفكار وطروحات جديدة والبناء على نتائج الاتفاق النووي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين يجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين عشية لقائه في الأمم المتحدة بوتين يجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين عشية لقائه في الأمم المتحدة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday