داعش يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل المباركة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الكشف عن أن إستهداف العاصمة البلجيكية كان بسبب تعطيل سلطاتها خطط ضرب فرنسا

"داعش" يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل "المباركة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "داعش" يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل "المباركة"

مئات الرسائل من المواطنين على الأسفلت في ساحة البورصة الواقعة وسط مدينة بروكسل حدادًا على الضحايا
لندن - ماريا طبراني

هدَّد تنظيم "داعش" الإرهابي في العدد الأخير من مجلة "دابق Dabiq " الدعائية، بتنفيذ مزيد من الهجمات على أوروبـا، وذلك تزامناً مع الإحتفال بالتفجيرات التي وصفها بـ"المباركة" التي وقعت في بروكسل. وكانت الجماعة الإرهابية قد أعلنت مسؤوليتها عن المذبحة التي وقعت في 22 من آذار / مارس ضمن عملية مرتبة جيداً، إلا أن المحققين قالوا بأن إستهداف العاصمة البلجيكية جاء فقط بسبب فشل أفراد التنظيم في تنفيذ مزيد من الهجمات على فرنسـا بعد إحباط السلطات البلجيكية لها.
 
ويقبع حاليـاً في سجن الشرطة أحد المفجرين الإنتحاريين الأربعة وهو محمد عبريني عقب فراره من مطار بروكسل، وإلقائه سترة المتفجرات في سلة للنفايات. وفي إشادة تنظيم "داعش" بالأشقاء إبراهيم وخالد البكراوي، وكذلك نجم لاكراوي  الذي تآمر مع عبريني للهجوم على المطار ومحطة مترو الأنفاق في مايلبيك Maalbeek مما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 30 شخصا، فلم يكن هناك ثناء على الموقوف عبريني.

وأكدت المجلة الدعائية "دابق" أن ما توصل إليه المحققون بأن لاكراوي كان صانع القنابل التي تم إستخدامها في هجمات باريس وبروكسل، قائلةً بأنه أكمل تدريباته بعد تعرضه للإصابة خلال المعارك الدائرة في سورية. كما توجهت المجلة بالتحية إلى محمد بلقايد الذي أردته شرطة بروكسل قتيلاً في مداهمة للقبض على صلاح عبد السلام.

ومن المتوقع بأن تستخدم وكالات الإستخبارات شهادة عبد السلام إلى جانب محمد عبريني والعديد من المتآمرين الآخرين الذين تم إعتقالهم في إقتلاع جذور أية شبكاتٍ أخرى متبقية لتنظيم "داعش" في أوروبـا. وقال المتحدث بإسم مكتب الإدعاء العام الإتحادي البلجيكي بأن الخلية التي نفذت هجمات بروكسل كانت تنوي في البداية توجيه الضربات إلى فرنسا مجدداً، إلا أنهم في نهاية المطاف إتخذوا قرارهم سريعاً بإستهداف بروكسل بعد التقدم في سير التحقيقات.

داعش يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل المباركة

وإلى جانب عدد من الصور للإنتحاريين الذين لقوا مصرعهم، فإن المجلة تحتوي على صور لما بعد أحداث تفجيرات بروكسل، بما فيها صالة الوصول المحطمة والقطار فضلاً عن الضحايا الغارقين في الدماء، فيما تعهد تنظيم "داعش" بمواصلة تنفيذ الفظائع العالمية ونقل النيران التي إشتعلت قبل سنوات في العراق إلى بلجيكـا عما قريب، حتى يعيش جميع المسلمين تحت التفسير الوحشي للشريعة الإسلامية.

وأعرب تنظيم "داعش" الإرهابي عن نيته لتدمير الإقتصادات والبنية التحتية الغربية، مع تكرار التهديدات السابقة لأنها لا تزال تشعر بتأثير الغارات الجوية على أراضيها وخفض رواتب أفراد التنظيم من المقاتلين في وقتٍ سابق من هذا العام مع تراجع عائدات النفط.

ويقوم التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بإستهداف حقول النفط التي تسيطر عليها الجماعة الإرهابية، فضلاً عن خطوط الإمداد والمخازن النقدية منذ تشرين الأول / اكتوبر. وادَّعى مسؤولون أميركيون كبار بأن العمليات كبدت تنظيم "داعش" خسائر فادحة في غضون أسابيع، متعهداً بتكثيف الهجوم.

وصرح الجنرال لويد أوستن قائد القيادة المركزية الاميركية للصحفيين في كانون الثاني / يناير بأن العمليات منعت وصول ملايين الدولارات إلى الجماعة الإرهابية. بينما أوضح أنطوني بلينكن، وهو نائب وزير الخارجية حجم الخسائر التي تكبدتها الجماعة الإرهابية في الآونة الأخيرة وفقدانها السيطرة على عدد كبير من الأراضي.

داعش يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل المباركة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل المباركة داعش يهدِّد أوروبـا بتنفيذ مزيد من الهجمات خلال الاحتفال بتفجيرات بروكسل المباركة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:55 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

"الأرصاد الجوية" الفلسطينية تحذر من شدة سرعة الرياح

GMT 10:04 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ديكورات غرف طعام عصرية ورائعة تعرف عليها

GMT 13:44 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

الرجوب يطلع السفير المصري على آخر المستجدات السياسية

GMT 19:48 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

المصارع العالمي راندي أورتن يؤكد غيابه عن WWE العام المقبل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday