مؤسسة كويليام تكشف كيفية استخدام تنظيم داعش للأطفال في صفوفه
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بعد دراستها للصور والفيديوهات الدعائية التي ينشرونها

مؤسسة "كويليام" تكشف كيفية استخدام تنظيم "داعش" للأطفال في صفوفه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مؤسسة "كويليام" تكشف كيفية استخدام تنظيم "داعش" للأطفال في صفوفه

"داعش" يعيد إحياء التجربة النازية ويستخدم الأطفال لصنع الجيل الجديد من القتلة
لندن سليم كرم

تعيش أكثر من 31 ألف إمرأة حامل تحت رحمة داعش , الأمر الذي يجعل أطفالهن معرضون لأن يصبحوا مقاتلين في صفوف التنظيم, في الأراضي التي يسيطر عليها في سورية والعراق. وكشف خبراء من مؤسسة كويليام لمكافحة التطرف الفكري ومقرها لندن, أن 50 طفلاً بريطانياً هم من بين الجنود الأطفال الذين يخضعون إلى التدريب والتعليم, لكي يصبحوا جنودًا مقاتلين داخل الجماعة المتطرفة.
وإتهم "داعش" بنسخ تكتيكات تجنيد النازيين, من خلال غسل أدمغة الصغار, لكي يتمكن من صنع الجيل الجديد, من القتلة، ويظهر الأطفال من جنسيات مختلفة باستمرار في الصور, والفيديوهات الدعائية للتنظيم تظهر إعدام سجناء أو إرسال رسائل مليئة بالكراهية إلى أوطانهم، ويظهر أحد الفيديوهات طفلاً فرنسياً يقطع رأس رجل بسكين حادة، وتظهر أخرى مساهمة الأطفال في قتل الجواسيس ومطاردتهم. وقد تلقت الأمم المتحدة تقارير في الفترة الأخيرة بأن التنظيم بدأ بإنشاء ذراعه الشبابي تحت اسم "فتيان الإسلام".

وتشير مؤسسة "كويليام "بعد دراسة الصور والفيديوهات الدعائية  لـ"داعش" الى أن الجماعة تستخدم الأطفال بطريقة يائسة للحفاظ على مستقبلها، وأن الكثير منهم يتحولون إلى جواسيس أو انتحاريين أو جلادين، وتظهر العديد من الصور إجبار الأطفال على تعلم وتلاوة القران والخضوع لتدريبات اللياقة البدنية والأسلحة في الريف.
سن مبكرة
وجاء في تقرير المؤسسة " يركز تنظيم "داعش" بجهده على تلقين الأطفال المنهج القائم على التطرف، وينظر إلى هذا الجيل على أنهم مقاتلون أفضل وأكثر فتكا من الجيل السابق، فهو قد تشرب الأفكار المتطرفة في سن مبكرة."

ويتابع أن هؤلاء الاولاد سيكونون أكثر وحشية ودموية نظرا للتدريبات العنيفة التي يخضعون لها، ويقارن تركيز داعش على الشباب والأطفال للتجنيد مع الاطفال الذين جندهم الديكتاتور الليبيري تشارلز تايلور في الستينات والنظام النازي الذي أنشأه هتلر لغسل أدمغة الاطفال.
ووجد التقرير أن داعش استخدم الاطفال بكثافة في دعايته بين آب/أغسطس وشباط/فبراير مع أكثر من 250 نشرة دعائية تضم الاطفال، ويقال أن الجماعة تورطهم بالانضمام اليها أكثر من خلال اجبارهم على حمل الرؤوس المقطوعة أو اللعب بها كرة القدم، وفي الأشهر الستة الماضية ظهرت أشرطة فيديو تظهر على الأقل 12 طفلاً يقتلون الضحايا بينهم صبي بريطاني يبلغ من العمر أربع سنوات والذي فجر سيارة مليئة بالرهائن المحاصرين.

وصرحت بعثة الامم المتحدة في العراق أن داعش اختطف حوالي 900 طفل تتراوح اعمارهم بين 9-15 سنة، كثير منهم تجبرهم على الخضوع لمدارسها، ليدرسوا مناهج منزوعة من الرحمة ومليئة بالعنف ليتعلموا المهارات اللازمة لخوض الحرب المقدسة ضد الغرب.
ووجدت كويليام أيضا أن داعش يستخدم أسلوب التخويف لتجنيد الصبية الصغار من خلال تهديدهم بالجلد والتعذيب والاغتصاب، وقال مبادرة روميو دالير التي شاركت في كتابة تقرير عن الحياة تحت داعش " داعش هي واحدة من أخطر الحالات على الأطفال على الأرض."

وأشار الناطق الرسمي باسم المبادرة " نأمل في أن هذا التقرير سيوفر منظوراً نقدياً لمحنة هؤلاء الأطفال، التي من شانها أن تخلق أفكاراً أساسية لواضعي السياسات ووكالات حماية الطفل والحكومات والمنظمات المتعددة والأطراف المعنية بإنهاء الصراع في العراق وسورية."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسة كويليام تكشف كيفية استخدام تنظيم داعش للأطفال في صفوفه مؤسسة كويليام تكشف كيفية استخدام تنظيم داعش للأطفال في صفوفه



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 15:18 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

رانيا يوسف تكشف مشاركتها في بعض مشاهد خلال فيلم ألماني

GMT 12:20 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

منع بيع واستيراد معظم أنواع "آيفون" في الصين بقرار قضائي

GMT 05:58 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

الإعلام بين التنوير والتدمير
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday