منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

شهدت المدينة مظاهرات شعبية ضد ممارسات المتطرفين الأجانب

منبج تتحول إلى "لتل لندن" على أيدي مقاتلي "داعش" القادمين من القارة العجوز

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منبج تتحول إلى "لتل لندن" على أيدي مقاتلي "داعش" القادمين من القارة العجوز

داعش يطلق فيديو يُظهر تدريب بعض الأطفال في منبج
دمشق - نور خوام

قبل اندلاع شرارة الثورة السورية العام 2011 لم تكن مدينة "منبج"، شمال البلاد، أكثر من سجن ومطحن للدقيق، ولكن بعد وقوعها في قبضة تنظيم "داعش" المتطرف أصبحت معقلًا للمقاتلين من جميع أنحاء العالم لاسيما أوروبا.

وينحدر أكثر المقاتلين الأجانب من الجنسية البريطانية، لذلك أصبحت المدينة تلقب بـ"لتل لندن"، وهي تبعد مسافة نصف ساعة بالسيارة عن الحدود التركية، وتعد بمثابة المحطة الأولى للمقاتلين القادمين من أوروبا، والخط الأمامي لما يسمى بـ"الحرب المقدسة للخلافة الإسلامية".

ويسكن مدينة منبج غالبية سنية وأقلية كردية وتعتبر واحدة من أوائل البلدات التي فقدها نظام الرئيس بشار الأسد لصالح المقاتلين، وفي البداية سيطر عليها الجيش السوري الحر، ولكنها سقطت تدريجيًّا في يد المقاتلين المتطرفين بعد هزيمة الجيش الحر.

منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز
واستقبلت منبج العام الماضي ما يقرب من 100 بريطاني، ويقدر عدد البريطانيين المسافرين للقتال في سورية منذ العام 2011 بنحو 700 مقاتل، نصفهم عاد إلى بريطانيا منذ ذلك الحين.

وذكر أحد النشطاء، والذي عرّف نفسه باسم حسين حسين: هناك نحو 30 جنسية مختلفة تقاتل في صفوف داعش، البريطانيون هم الأكثر عددًا، يتبعهم الألمان والسعوديون والجزائريون، وتحتوي منبج على معظم الأوروبيين الموجودين في سورية.

ونشر تنظيم "داعش" الأسبوع الماضي فيديو يظهر أصغر مقاتليها البريطانيين، يتوعد بقتل ما سماهم "الكفار في الغرب"، ويعتقد أنه عيسى داري (4 أعوام) والذي ذهب إلى سورية مع والدته البريطانية الأصل "خديجة" (24 عامًا) التي اعتنقت الإسلام أثناء مراهقتها، وقد ذهبت إلى سورية نهاية العام 2012، لتتزوج بالسويدي المعروف بأبي بكر.

منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز
منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز

وعاشت خديجة مع زوجها الذي قتل العام الماضي لمدة 18 أشهر مع عيسى وابنها الأصغر، إلى جانب عائلة بريطانية أخرى لامرأة تعرف فقط باسم عائية تزوجت من مقاتل بريطاني.

ونشطت خديجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتقديم صورة عن الحياة اليومية لأسر المقاتلين، وشكت من صعوبة الحصول على الحمص الطازج، وأنها تفتقد الوجبات السريعة في وطنها، وشكت أيضًا من قلة الراتب الذي تحصل عليه، وكتبت عن رجل صُلب في الساحة العامة، وزعمت أنه اغتصب امرأة تبلغ من العمر 70 عامًا وعلقت بقولها: على الأقل سيتعلم هؤلاء مخافة الله، كما نشرت صورًا لابنها عيسى وهو يحمل بندقية، ومكّنته لهجته البريطانية من أن يصبح مصدر دعاية لـ"داعش" لتجنيد المزيد من المقاتلين الأجانب.

منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز

ويرسل التنظيم المقاتلين القادمين من الغرب مع عائلاتهم إلى منبج بدلًا من العاصمة الفعلية للتنظيم، "مدينة الرقة"، التي تبعد 80 ميلاً إلى الشرق؛ لأن منبج أكثر أمانًا، فقد نجت إلى حد كبير من الضربات الجوية للقوات السورية الحكومية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وتمكن "داعش" من السيطرة على المدينة من دون مقاومة تقريبًا، ويبلغ عدد سكانها نحو 150 ألف نسمة، وفرض على النساء هناك تغطية أيديهن ووجوههن، وعدم الاختلاط بالرجال في الأماكن العامة، ومنع الملابس الغربية والموسيقى والتدخين.
ويحكم التنظيم المناطق التي يسيطر عليها بالخوف وبقطع رقاب الناس وترك جثثهم في الشوارع كي يتعظ الباقين، وأشار أحد سكان المدينة الفاريين، وعرّف نفسه باسم علي الخطيب: كانت منبج أكثر المدن تحررًا في سورية، ولكن الناس لا يملكون أيّة حرية اليوم، فهم عبيد لداعش، ثم جاء الأجانب وغزو بلدتنا، ليفرضوا علينا ما يجب أن نقوله ونرتديه ونأكله، لم تعتد النساء هناك أن تتحجب بهذا الشكل، ولكنهم يهددونهن بالسلاح لو لم يمتثلن للأوامر، والبريطانيون أكثرهم وحشية.

وأضاف الخطيب أن بعض من أفراد عائلته وأصدقائه قطعت رؤوسهم في جرائم تافهة مثل بيع السجائر، في حين اختفى البعض الآخر ولم يعرف مصيره، وتعرض هو نفسه للتهديد من قِبل المقاتل البريطاني أبوإبراهيم، والذي جاء إلى منزله منتصف الليل متهمًا إياه بمحاولة تنظيم احتجاجات وأمره بأن يمثل أمام المحكمة الأسبوع التالي، وعلى إثرها هرب من مدينته مع زوجته وولديه وحقيبة ملابس صغيرة وعبر الحدود إلى تركيا.

وشهدت المدينة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عددًا من الاحتجاجات الدالة على ردود الفعل الشعبية ضد الأجانب، وقتل فيها أحد المواطنين المحللين قاضي تونسي أمر بقطع رأس 3 من أفراد عائلة المواطن بسبب تصويرهم معاقل داعش، ورد التنظيم على مقتل قاضيه باختطاف عشرات النشاء وإعدام العشرات من المدنيين الذين حاولوا الهرب، وألقي القبض على زعيم الاحتجاجات وتعرض للتعذيب حتى الموت وألقيت جثته في الشارع.

ويسكن المدينة كل من العرائس الجهاديات التوأمين "سلمى وزهراء هالاني" البالغتين من العمر 17 عامًا، والقادمات من مانشستر، وتزوجت سلمى مقاتلًا يبلغ من العمر 19 عامًا من كوفنتري، التقت به عبر الإنترنت قبل أن تسافر لتتزوجه، ورتب الزواج امرأة إسكتلندية تدعى أقصى محمود (20 عامًا)، وهي ضمن قائمة المطلوبين من الأمم المتحدة، بسبب نشرها يومياتها عبر الإنترنت عن حياتها في منبج لتشجيع الفتيات الأخريات، وقتل زوجا التوأمان في معارك في سورية منذ ذلك الحين.

منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز

وكان العقل المدبر لهجوم باريس بلجيكي المولد يدعى عبدالحميد عبود، وقد عاش لفترة في مدينة منبج، ويعتقد أنه تابع الهجوم من مقهى للإنترنت في المدينة، وأشار أحد المقيمين فيها إلى أنه رأى المقاتل محمد اموازي المعروف بـ"جون الجهادي" ربيع العام 2014، بعد سقوط المدينة في يد التنظيم.

وسارع داعش عند سيطرته على المدينة إلى تغيير أسماء القرى المحيطة بها وإنشاء محكمة ومركز شرطة خاص، وأعطى المقاتلين الأجانب شققًا سكنية صغيرة على طرف منبج لإبقائهم بعيدًا عن السكان المحليين، ويتقاضون راتبًا يقرب من 150 دولارًا، من تمويل الضرائب الذي يفرضه التنظيم على السكان وأصحاب المحال التجارية.

ويدفع الأقليات مثل المسيحيين والشيعة والعلويين ضريبة دينية تعرف بالجزية إذا رفضوا اعتناق الإسلام السني، وتمتلئ المحال التجارية في منبج بالطعام على عكس باقي المدن في سورية بسبب قربها من الحدود مع تركيا.

وأكد الناشط أبوتيم، والذي فرّ من منبج إلى حلب: للمقاتلين الأجانب معاملة خاصة، فهم يتمتعون بالمياه النظيفة والكهرباء طوال الوقت على عكس السكان المحليين، وهذا ملاحظ عندما يذهب المقاتلون الغربيون للتسوق فهم يشترون أغلى البضائع، وعلى النقيض السكان المحليون الذين يعانون من الفقر، ويستخدم داعش هذا الأمر لتجنيد السكان المحليين للقتال في صفوفه.

ويعتبر التعليم من أدوات التجنيد المهمة في يد داعش، فهم يلحقون الأطفال في المدرسة في سن الرابعة في صفوف مقسّمة بسبب النوع إلى دراسة العربية والشريعة، وأظهرت الوثائق المسربة أن التنظيم يغسل دماغ الأطفال لاستخدامهم كمفتاح لتوحيد دولتهم، وفي سن العاشرة يلتحق الأطفال بمعسكرات تدريب ليتعلموا كيفية القتال واستخدام الأسلحة وقطع رؤوس الأسرى والتعامل مع السجناء، وكيفية تنفيذ عمليات انتحارية.

ويعتقد أن عدد هؤلاء الأطفال 100طفل، وبمجرد انتهاء التدريب يأخذون مواقعهم في القتال، ويُعرف عن المقاتلين الغربيين توليهم المراتب الأقل ضمن صفوف التنظيم مقارنة بالسوريين والعراقيين وغيرهم من العرب، وكلما كان أداء الأجنبي أكثر كفاءة وتحديدًا من يتعلمون العربية ويتعاملون مع وسائل الإعلام ويظهرون انتماءً في التدريب، فهم يحصلون على مزيد من المناصب العليا.
منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز
منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز منبج تتحول إلى لتل لندن على أيدي مقاتلي داعش القادمين من القارة العجوز



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday