نتنياهو يشترط قطع السلطة علاقتها مع حماس للموافقة على الدولة الفلسطينية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

يعالون استبعد الاتفاق على تطبيق حل الدولتين واعتبره غير قابل للتنفيذ

نتنياهو يشترط قطع السلطة علاقتها مع "حماس" للموافقة على الدولة الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتنياهو يشترط قطع السلطة علاقتها مع "حماس" للموافقة على الدولة الفلسطينية

رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
غزة – محمد حبيب

صرّح رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، بإمكانية عدوله عن موقفه الرافض لمبدأ حل الدولتين في حال موافقة السلطة الفلسطينية على جملة من الشروط الإسرائيلية، أهمها نبذ حركة "حماس"، وقطع علاقاتها معها بشكل كلي.

وأكد نتنياهو في تصريحات صحافية نشرتها وسائل إعلامية عبرية، الجمعة، "أنا لم أتراجع عن أي شيء قلته في خطابي قبل ستة أعوام، عندما دعوت إلى حل مع دولة فلسطينية منزوعة السلاح، فحل الدولتين ممكن التوصل إليه، ولكن بشروط من بينها اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة، وقطع السلطة لعلاقاتها مع حركة حماس، والانخراط في مفاوضات حقيقية مع إسرائيل".

وأوضح أنَّ "من يريد السلام عليه أن يقنع القادة الفلسطينيين بالتخلي عن ميثاقهم مع حماس، نحن بحاجة لاعتراف بدولة يهودية، وبأمن فعلي، من أجل أن يكون حل الدولتين واقعيًا، فمن من أجل التوصل إلى سلام قابل للتحقيق، عليكم الأميركيين إجراء مفاوضات حقيقية مع أناس ملتزمين بالسلام، حيث أنّ الوقت حان لأن نرى ضغوطا تمارس على الفلسطينيين لإظهار التزامهم بهذا الأمر"، على حد قوله.

وعلى النقيض، استبعد وزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعلون، الاتفاق على تطبيق حل الدولتين ضمن أي اتفاق تسوية سياسية بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية، معتبرًا أنَّ مثل هذا الحل "غير قابل للتنفيذ".

وأضاف يعلون في تصريحات صحافية نشرتها وسائل إعلامية عبرية، الجمعة، إنَّ "الفلسطينيين مرتبطون بإسرائيل كالتوأم السيامي، ولذلك لا يمكن تطبيق فكرة الانفصال التام"، على حد تعبيره.

وأبرز أنَّه من الصعب تصوّر كيان فلسطيني قابل للحياة اقتصاديًا، مضيفًا أنَّ هناك مشاكل ومعيقات ستبقى عالقة في الطريق، مثل: البنى التحتية والكهرباء والمياه والموارد الطبيعية التي تسيطر عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر سياسية إسرائيلية بـ"أنه لا يمكن فرض تسوية على إسرائيل تعرّض أمن مواطنيها للخطر"، على حد قولها.

وأضافت المصادر، أنه "بدلًا من البحث عن ذرائع لممارسة الضغوط على إسرائيل، يجب على المجتمع الدولي الضغط على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي هرب من طاولة المفاوضات وتحالف مع حركة حماس، ويعمل ضد إسرائيل في المحكمة الدولية بلاهاي"، وفق تصريحاتها.

وكان رئيس حكومة الاحتلال  بنيامين نتنياهو صرَّح بأنّه من المستحيل في الظروف الحالية إقامة دولة فلسطينية، مؤكدًا وجوب تغيير هذه الظروف بشكل جذري لإتاحة الفرصة أمام إقامة مثل هذه الدولة .

وتابع نتنياهو في حديث للإذاعة العامة الأميركية إنَّ "المستوطنات لا تشكل عائقا أمام السلام إذ أنَّ معظم أعمال البناء تتم في الكتل الاستيطانية التي ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية وليس في النقاط الاستيطانية التي قد يتم إخلاؤها".

وزعم نتنياهو أنه لم يتراجع عن المواقف التي عبر عنها في خطابه في جامعة "بار ايلان"، مشددًا على أنه لا يؤيد حل الدولة الواحدة للشعبين.

أما بالنسبة إلى تفوهات أدلى بها في يوم الانتخابات بخصوص فلسطيني الداخل، بيَّن نتنياهو أنَّه حذر من إقدام معسكر اليسار على استخدام أموال تلقاها من جهات أجنبية بغية نقل مواطنين مناوئين له إلى مراكز الاقتراع ليصوتوا ضده، مؤكدًا التزامه برعاية مصالح جميع مواطني الدولة يهودًا وعربًا على حد سواء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يشترط قطع السلطة علاقتها مع حماس للموافقة على الدولة الفلسطينية نتنياهو يشترط قطع السلطة علاقتها مع حماس للموافقة على الدولة الفلسطينية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday