واشنطن تبحث تقديم مشروع أميركي مخفَّف ينص على إقامة دولة فلسطينية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تهدف إدارة أوباما لتجنُّب استخدام "الفيتو" ضد المقترح العربي

واشنطن تبحث تقديم "مشروع أميركي مخفَّف" ينص على إقامة دولة فلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - واشنطن تبحث تقديم "مشروع أميركي مخفَّف" ينص على إقامة دولة فلسطينية

إقامة دولة فلسطينية
القدس المحتلة– وليد أبوسرحان

كشفت مصادر إسرائيلية، السبت، عن وجود مساعي في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لتقديم "مشروع قرار أميركي مخفف" لمجلس الأمن الدولي ينص على إقامة دولة فلسطينية بجانب إسرائيل؛ حتى تتجنب واشنطن استخدام الفيتو على مشروع القرار العربي الفلسطيني المرتقب تقديمه للمجلس، لاستصدار قرار يحدِّد موعدًا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين المعترف بها في الأمم المتحدة على اساس حدود العام 1967.

وبحسب المصادر، فإنَّ بنيامين نتنياهو، سيلتقي الاثنين المقبل، وزير الخارجية الأميركي جون كيري، للتداول في طلب الفلسطينيين ودول أوروبية النهوض بقرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الداعي لإقامة دولة فلسطين.

وذكر موقع "واللا" الإسرائيلي إنَّ إسرائيل تأمل أنَّ تستعمل واشنطن حق النقض الفيتو ضد أي قرار بشأن دولة فلسطين، ولكن في الولايات المتحدة يسيرون باتجاه خيار يشكل مشكلة بالنسبة لنتنياهو، هو قرار أميركي يدعو إلى إقامة دولة فلسطينية، بصيغة قرار أميركي "مخفّفة وأكثر صديقة" لإسرائيل.

وبحسب المصادر الإسرائيلية، فإنَّ المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية يقولوا أنّ فرض الفيتو على اقتراح يدعو إلى إنشاء دولة فلسطينية ضمن حدود 1967 (مع تبادل الأراضي) تضر بعلاقات الولايات المتحدة مع الدول العربية من جانب واحد، وقد يضع إسرائيل في أزمة علنية من الجانب الآخر.

وبالتالي، الحل الوسط هو أنَّ تقوم إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بتعزيز قرارها الذي يشمل من ناحية الإشارة إلى حدود 1967 مع تبادل الأراضي، وعلى الجانب الآخر يؤكد متطلبات الأمن الإسرائيلية، بما في ذلك إشارة ما إلى الهوية اليهودية لإسرائيل، وتجنب وضع موعد نهائي صارم للانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبحسب المصادر، فإنّ موقف كيري وأوباما لم يتضح بعد، ولكن الموظفين الكبار في واشنطن يجمعون بشكل تام على هذا الرأي، حيث يعتقدون أنّ الولايات المتحدة لن تكون قادرة على استخدام حق النقض ضد قرار لمجلس الأمن، استنادًا إلى حد كبير على "وثيقة الإطار" لواشنطن، والتي تم تحديدها خلال المفاوضات الأخيرة بصرف النظر عن حقيقة أنَّ "عدم استقرار" الموقف الأميركي، حيث من جهة تقوم الإدارة برسم خريطة العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية ومن الجانب الآخر تفرض حق النقض على مثل هذا القرار، قد "يضر بالتعاون بين الولايات المتحدة والدول العربية "المعتدلة" والنضال المشترك في "داعش"، وفق الموقع الإسرائيلي.

ويرى الموقع إنّ خيار عرض مشروع قرار أميركي منفصل هو مجرد وسيلة أخرى من العمل المتاح أمام الإدارة.

وثمة خيار آخر هو منح "رعاية على الاقتراح الأوروبي الذي وضعته فرنسا، مع تخفيف صياغته، ما سيتناسب وموقف الولايات المتحدة، ولكن في كلتا الحالتين فإنَّ الخلاصة سوف تكون هي نفسها: بدلًا من مناقشة ما إذا كان يجب فرض الفيتو أم لا، فإنَّ الولايات المتحدة ستأخذ زمام المبادرة وقيادة عملية، ما سيغضب ليس فقط نتنياهو بل أيضًا الفلسطينيين، لأنه من المتوقع أنَّ يقوم الأميركيين بتليين صياغة الاقتراح وإدراج عناصر مقبولة من جانب إسرائيل ولكنها غير مقبولة من جانب الفلسطينيين، مثلاً قضايا هوية إسرائيل اليهودية".

ويضيف الموقع الإسرائيلي: "المعضلات السياسية والاستراتيجية الأميركية- محاربة "داعش" والرغبة في تقوية أبومازن مقابل حماس، والتخوف من تآكل مصداقية واشنطن العالمية، تنضم إليها أيضًا معضلة سياسية: كيف سيؤثر أي إجراء ستتخذه على الانتخابات الإسرائيلية في آذار/ مارس المقبل.

ويردف قائلاً: "إنّ الموقف الرسمي الولايات المتحدة هو أنَّ تمتنع عن التدخل في الانتخابات (الإسرائيلية)، ولكن واشنطن تفهم بصورة واضحة أنّ حق النقض الفيتو في مجلس الأمن يمكن أنَّ يفسر على أنه إنجاز سياسي لنتنياهو، في حين أنّ عرض مبادرتها يمكن أن تفسر على أنها تدخل ضده، الإدارة الأميركية لم تقرر حتى الآن كيفية التصرف، ولكنّ في نهاية اللقاء بين نتنياهو وكيري، سيتم اتخاذ قرارات قاسية من جانب الأطراف المعنية كافة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تبحث تقديم مشروع أميركي مخفَّف ينص على إقامة دولة فلسطينية واشنطن تبحث تقديم مشروع أميركي مخفَّف ينص على إقامة دولة فلسطينية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday