ندوة في غزة تحذّر من تهويد المسجد الأقصى وطمس معالمه العربية
آخر تحديث GMT 22:57:58
 فلسطين اليوم -

أكدوا على مواصلة دعم ومناصرة الأهالي في مدينة القدس المحتلة

"ندوة" في غزة تحذّر من تهويد المسجد الأقصى وطمس معالمه العربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ندوة" في غزة تحذّر من تهويد المسجد الأقصى وطمس معالمه العربية

المسجد الأقصى
القدس المحتلة ـ وليد أبو سرحان، محمد حبيب

خلصت ندوة " القدس بين الاستهداف الصهيوني وآليات حمايتها" التي عقدت السبت في غزة، إلى أنَّ الاستهداف الإسرائيلي للمدينة المقدسة طال البشر والحجر ضمن مخطط استيطاني لطمس معالمها العربية والإسلامية واستبدالها باليهودية في أكبر عملية تزوير للتاريخ. وأكد المشاركون في الندوة، أنَّ "الاحتلال الصهيوني مارس منذ سيطرته على مدينة القدس عام1967م أشكالًا متعددة ومتنوعة من العنصرية ضد كل ما هو عربي وإسلامي ومسيحي في مدينة القدس".

 وحسب البيان الصادر عن الندوة والذي وصل "فلسطين اليوم"، فإنَّ الاحتلال يهدف من خلال هذه الممارسات والاعتداءات والاستهداف المباشر للإنسان المقدسي والمقدسات والأرض خلق واقع جديد في القدس مصبوغًا بالطابع اليهودي.

وأضاف البيان أنَّ "الاحتلال تعمّد تهجير أهل القدس من العرب الفلسطينيين من خلال ممارسة سياسة التضييق وسحب الهويات للمقدسيين والتمييز العنصري وطرد أهل القدس الفلسطينيين منها والسيطرة على بيوتهم ومنحها للمتطرفين من الصهاينة المستوطنين، ومصادرة الأراضي لإقامة المستوطنات والكنس اليهودية".

وأوضح أنَّ الاعتداءات الإسرائيلية وصلت للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مؤكدًا أنَّ "إسرائيل" سيطرت على حائط البراق بالتهويد ليصبح في مصطلحاتهم وفكرهم حائط المبكى، ومارست التضييق على المسلمين والمسيحيين في أداء صلواتهم".

وتابع "أصبح منع دخول الفلسطينيين إلى القدس للصلاة سياسة صهيونية تمارس على مدار الوقت، بل تعدى الأمر لإطلاق العنان للمتطرفين من المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بشكل فردي وجماعي لخلق واقع جديد في الأقصى قائم على التقسيم الزماني والمكاني كخطوة لهدم الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم زيفا مكانه".

وأشار البيان إلى "أنَّ هذه الممارسات والاعتداءات من الاحتلال في مدينة القدس تعد خرقا فاضحًا لكل القوانين والشرائع الدولية، وأنَّ هذا الصمت الدولي والعربي والإسلامي ساهم في تشجيع الاحتلال على الغطرسة والمزيد من العدوان".

وشدّد على أنَّه "انطلاقا من معتقداتنا وإيماننا بحقنا الديني والتاريخي في القدس فإننا نحن المشاركون في ندوة "القدس بين الاعتداءات الصهيونية وآليات حمايتها" نؤكد على ما يلي:

أولًا: ندعم صمود أهلنا في مدينة القدس وندعو إلى حملة شعبية لمناصرة أهل القدس والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك.

ثانيًا: نحيي أبناء القدس البواسل الذين يدافعون عن وجودهم ومقدساتهم ، ونؤكد أن مقاومتهم وعملياتهم البطولية ضد الاحتلال ومستوطنيه هي رد فعل وحق طبيعي للدفاع عن أنفسهم أمام العدوان المتواصل من الاحتلال ومستوطنيه .

ثالثُا: نؤكد أن محاولات الاحتلال بتغيير الواقع في القدس وإصدار القوانين العنصرية التي تستهدف أهل القدس ومقدساتها هي قوانين باطلة تتعارض مع القوانين الدولية التي تقر بان القدس مدينة تحت الاحتلال.

رابعُا: نؤكد على ضرورة التوجه الفوري من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية إلى المحاكم الدولية لمقاضاة الاحتلال على جرائمه المتواصلة ضد شعبنا ومقدساتنا .

خامسًا: ندعو الدول العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها اتجاه مدينة القدس من خلال تفعيل صندوق دعم القدس وإقامة المشاريع الداعمة لوجود وصمود ومقاومة أهلنا وشعبنا في مدينة القدس.

سادسًا: نطالب المنظمات والمؤسسات الدولية إلى الخروج عن حالة الصمت اتجاه ما يحدث من خرق للقوانيين والشرائع الدولية من قبل الاحتلال ومستوطنيه والتوقف عن الكيل بمكيالين ومحاسبة الاحتلال قضائيا على جرائمه وخرقة للقانون الدولي والإنساني في القدس.

سابعًا: التأكيد على استكمال المصالحة للوصول إلى الوحدة الوطنية كونها كفيلة بحماية مشروعنا الوطني والحفاظ على مقدساتنا .

 وشارك في ندوة "القدس بين الاستهداف الصهيوني واليات حمايتها" كل من "الهيئة الشعبية لنصرة القدس - حركة المقاومة الشعبية في فلسطين- حركة المقاومة الإسلامية حماس - حركة المجاهدين الفلسطينية - طلائع حر ب التحرير قوات الصاعقة - لجان المقاومة في فلسطين - حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية – الجبهة العربية الفلسطينية – الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – جبهة التحرير العربية – الجبهة الشعبية القيادة العامة - د.عطا الله ترزي – أ.سهيل الترزي من مؤسسة بيلست الوطنية – الأسير المحرر سامر أبو سير" 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة في غزة تحذّر من تهويد المسجد الأقصى وطمس معالمه العربية ندوة في غزة تحذّر من تهويد المسجد الأقصى وطمس معالمه العربية



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

التوأم الأكثر تطابقًا في العالم يرغبان في الزواج من رجل واحد

GMT 05:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري توضح أجمل إطلالة في مهرجانات 2016

GMT 03:52 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مسألة رياضية خادعة لتلاميذ صغار تترك الكبار في حيرة

GMT 01:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تودع 2018 مع صديقاتها ليلى علوي ويسرا

GMT 03:05 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سانا" تحصل على لقب ملكة جمال كردستان العراق لعام 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday