الأشغال تكشف عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

بتمويل من مؤسسة "تيكا" التركيةبمبلغ 12.5 مليون دولار

"الأشغال" تكشف عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأشغال" تكشف عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا

مؤسسة "تيكا" التركية
غزة ـ محمد حبيب

كشفت وزارة "الأشغال العامة والإسكان" في غزة، عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا، على الأراضي التابعة للحكومة في منطقة جحر الديك، وسط قطاع غزة، تموله مؤسسة "تيكا" التركية بمبلغ 12.5 مليون دولار، لإيواء أصحاب المنازل المدمرة في العدوان "الإسرائيلي" الأخير.
 
وناقشت وزارة "الأشغال العامة والإسكان"، في وقتٍ سابق، مع وفد من مؤسسة "تيكا" برئاسة المدير التنفيذي سردار تشام عددًا من مشاريع الإعمار، وإنشاء عددٍ من الوحدات السكنية لأصحاب المنازل المدمرة في الحرب الأخيرة.
 
وأعلنت قبل أيام عن صرف دفعة مالية جديدة بقيمة 1000 دولار لأصحاب المنازل المدمرة كليًا، سيتسلمها حوالي 1525 مواطنًا متضررًا في المحافظات المختلفة.
 
وأوضح الوكيل المساعد في الوزارة المهندس ناجي سرحان أن وزارته تعمل حاليًا على إعداد التصميمات المعمارية الخاصة بالأبراج السكنية، والتي ستمولها وكالة التنسيق والتعامل التركي "تيكا" بمبلغ مالي يقدر بـ 12.5 مليون دولار، بعد موافقتها على ذلك.
 
وأضاف سرحان أن المشروع الإسكاني سيتم فيه بناء 330 وحدة سكنية، وهو عبارة عن 3 نماذج من الشقق حسب عدد الأسرة، الأول تبلغ فيه مساحة الشقة 85 مترًا مربعًا، والثاني 100 مترًا، والثالث 115 مترًا.
 
وتابع، "في البداية كان هناك توجهًا من الأتراك لتوفير عدد كبير من بيوت الإيواء المؤقتة "الكرافانات" لمواطنين فقدوا منازلهم خلال الحرب الأخيرة، وتم دراسة الموضوع من قبل مهندسين ومهنيين.
 
وبين أن المختصين في الوزارة وضعوا رؤية وتوصية لإعادة توجيه المشروع والمبلغ المذكور، بحيث يكون أكثر جدوى على المدي الطويل لأسباب عديدة منها: موضوع الكرفانات هو حل مؤقت، كما أنه يستنفذ كثيرًا من الأراضي، ويؤخر عملية الإعمار.
 
وأردف، "ولذلك تم تقديم مقترح للأتراك، لإقامة مشروع آخر، وهو إنشاء عمارات سكانية في منطقة جحر الديك، "مشروع الهدى التابع لوزارة "الأشغال"، وبالفعل تمت الموافقة على ذلك".
 
ولفت إلى أن وزارته سلمت التصميمات المعمارية الخاصة بالأبراج السكنية لـ مؤسسة "تيكا"، وستضيف عليها بعض التعديلات لإضفاء الطابع التركي الجمالي على التصاميم"
 
وأفاد بأنه بعد الانتهاء من ذلك سيتم دخول مواد البناء اللازمة لإنشاء المشروع السكني، مشيرًا إلى أنه حتى اللحظة لم يتم تسجيل أي أسماء من العائلات المتضررة، لحين البدء فعليًا بالمشروع.
 
واعتبر أن المشروع الإسكاني سيخدم عددًا كبيرًا من المواطنين على المدي الطويل، وسياسهم في سد العجز في الوحدات السكنية، والذي يزيد عن 130 ألف وحدة سكنية في القطاع.
 
وشكر الوكيل سرحان تركيا رئاسة وحكومة وشعبًا لدورهم الريادي ومواقفهم المشرفة تجاه القضية الفلسطينية، ودعم ومساندة أبناء الشعب الفلسطيني، والوقوف بجانبه خلال العدوان.
 
وطالب سرحان المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لرفع الحصار، وفتح المعابر كافة، وإدخال مواد البناء للبدء فورًا في عملية الإعمار.
 
ودمرت الحرب الأخيرة على غزة والتي استمرت 51 يومًا، 12.604 منزلًا بشكل كامل، و12.500 منزلًا بشكل جزئي بليغ غير صالح للسكن، و143.500 منزلًا بشكلٍ جزئي، وفق إحصاءات لوزارة "الأشغال العامة والإسكان" الفلسطينية.
 
ويوجد أكثر من 140 ألف مشرد يسكنون في بيوت بالإيجار أو عند أقاربهم أو في مراكز الإيواء، ويعيشون حياة غير مستقرة وغير طبيعية.
 
وكشفت بيانات أوردها البنك الدولي على أن الدول والمؤسسات المانحة أوفت بـ 27% فقط من التزاماتها التي أعلنت عنها في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة الذي عقد في تشرين الأول(أكتوبر) الماضي، ورصد تمويلًا بقيمة 5.4 مليارات دولار لإعادة إعمار قطاع غزة.
 
يُذكر أن رئيس الشؤون الدينية التركية محمد قورماز، وصل الي غزة قبل أسبوعين على رأس وفد تركي مكون من 22 شخصًا، برفقة السفير التركي مصطفى أرنتش، حيث اطلع خلالها على آثار الحصار، وتفقد الوفد عددًا من المساجد المدمرة جراء الحرب التي شنتها "إسرائيل" على غزة العام الماضي، واعدًا بمشاريع وخطط في إعادة الإعمار، ستبدأ التنفيذ في أقصى سرعة ممكنة للمساعدة في إعمار منازل متضررين خلال الحرب الأخيرة على غزة.
 
ونفذت تركيا العديد من المشاريع الإغاثية والتنموية في قطاع غزة، من بينها بناء مركزًا لرعاية الأيتام في قطاع غزة، حمل اسم "نجم الدين أربكان"، وإنشاء مستشفى "الصداقة التركي"، والعديد من المشاريع الزراعية والاقتصادية، والذي تمولها الحكومة التركية بدعم من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
 
 ويعد المستشفى من أكبر المشاريع التي تموّلها تركيا في الأراضي الفلسطينية، كما قامت مؤسسة "تيكا" قبل أسبوع بتزويج 2000 عريس من مختلف محافظات غزة.
 
وتملك العديد من المؤسسات الخيرية والحكومية التركية فروعًا لها في قطاع غزة لتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية للفلسطينيين، أبرزها وكالة التنسيق والتعاون والتنمية التركية"(تيكا"، و"هيئة الإغاثة الإنسانية" "IHH"، وجمعية "ياردم إلي"، إضافة إلى مؤسسة "الهلال الأحمر التركي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأشغال تكشف عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا الأشغال تكشف عن استعدادها لإقامة مشروعًا إسكانيًا كبيرًا



GMT 07:26 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

عملة "البيتكوين" تصعد لأعلى مستوى منذ كانون الثاني في 2018
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday