الفصائل الفلسطينية الكبرى تعاني أزمات مالية بفعل التطورات التي تعصف بالمنطقة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

محللون اعتبروا أنَّ القوى الإقليمية منشغلة بذاتها ولديها أولويات تفوق ورقة غزة

الفصائل الفلسطينية الكبرى تعاني أزمات مالية بفعل التطورات التي تعصف بالمنطقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفصائل الفلسطينية الكبرى تعاني أزمات مالية بفعل التطورات التي تعصف بالمنطقة

حركة "حماس" إحدي الصائل الفلسطينية الكبري
غزة ـ محمد حبيب

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، أنَّ أكبر ثلاثة فصائل فلسطينية وهي "فتح" و"حماس" و"الجهاد الإسلامي" باتت تعاني من أزمات مالية خانقة بفعل الأوضاع التي تمر بها المنطقة العربية منذ أعوام، حيث باتت رهينة للتطورات التي تعصف بالمنطقة العربية. واعترف أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" أمين مقبول، بأنَّ "فتح" تعاني أزمة مالية لكنها ليست جديدة، مشيرًا إلى أنَّ الدول العربية التي كانت تمول الحركة توقفت عن تقديم الدعم المالي وحولت أموالها لخزانة السلطة.

وأفادت مصادر فتحاوية مطلعة أن حركة "فتح"، تعاني أزمة مالية خانقة، في ظل شح الموارد المالية والدعم المقدم لها من قبل بعض الدول العربية والأوروبية والشراكات الحزبية مع أحزاب أوروبية، موضحة أنَّ الأزمة المالية التي تعصف بالحركة أضعفت من قدرتها على إتمام ملفات وجهوزيتها التامة في كثير من المواقع التنظيمية.
وأوضحت أنَّ الشح المالي الذي تعاني منه الحركة أثر بشكل كبير على كل مواقعها التنظيمية في أقاليم الضفة الغربية وقطاع غزة، إضافة إلى أنَّ عدم توفر الموارد المالية كما كان في السابق أثر على المصروفات التنظيمية، وهذا ما حدث أخيرًا من شكاوى لجان الأقاليم حول عدم قدرتها على تسديد فواتير مسيرات ومهرجانات أقامتها الحركة في الضفة الغربية.
وكشفت المصادر أنَّ قادة كبار في الحركة أكدوا أنَّه سيتم فتح الملف المالي للحركة خلال اجتماعات مقبلة، للوقوف على أسباب عدم توفر الموارد المالية.

أما حركة "حماس"، فقد كشفت مصادر فيها عن أزمة مالية خانقة لدى الحركة ومؤسساتها تضاعفت في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وحسب المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها، فإنَّ أزمة موظفي الحكومة السابقة في القطاع والتابعة لحركة "حماس" انعكست على التنظيم، الذي حاول خلال الأشهر الماضية تغطية بعض السلف التي تم صرفها للموظفين من أموال الحركة.

وبينت المصادر أنَّ الجامعة الإسلامية في غزة، دخلت آتون الأزمة المالية التي تعاني منها كل مؤسسات "حماس" في القطاع، مشيرة إلى أن موظفي الجامعة تلقوا خلال الأشهر الثلاث الماضية أنصاف رواتب بسبب الأزمة، وتوقعت أن تشتد الأزمة خلال الفترة المقبلة في ظل الوضع السياسي الصعب الذي تشهده الحركة مع التحولات "الخطيرة" التي تجري في المنطقة.

وأشارت إلى أنَّ الأزمة امتدت لمؤسسات الحركة كافة بما فيه الإعلامية والمكاتب الحركية التي تمس القيادات والذين تم تخفيض موازنات العمل فيها لأكثر من النصف، موضحة أن خصومات وصلت إلى 40% و60% في بعض الأشهر جرت على رواتب موظفي الحركة، في حين تم الاستغناء المؤقت عن عدد من العاملين في حقل الإعلام الحركي.
وعلى صعيد حركة "الجهاد الاسلامي" فقد أوضح القيادي فيها محمد الهندي أن حركته تعاني من "ضائقة مالية"، باعتبارها جزءًا من الشعب الفلسطيني في غزة الذي يعاني من أزمات وحصار مشدد منذ أعوام عدة، قائلًا إنَّ "استمرار تشديد الحصار على قطاع غزة وتردي الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والسياسية سيوصل القطاع إلى حالة من الانفجار".
ونشرت وسائل إعلام فلسطينية وعربية، الأسبوع الماضي، أنباء حول أزمة مالية خانقة تعاني منها حركة "الجهاد الإسلامي" ومؤسساتها في قطاع غزة بسبب خلافات مع إيران حول الموقف من عملية "عاصفة الحزم" في اليمن.
ولا تكشف حركة "الجهاد الإسلامي" عن مصادر تمويلها، أو طرق وصول الأموال إلى مؤسساتها في قطاع غزة؛ لكن العديد من المراقبين يعتقدون أنها تحصل على دعم ثابت من إيران، التي تربطها بها علاقات وثيقة.

وأجمع محللون على أن الأطراف التي كانت تقدم الدعم للفصائل الفلسطينية، أوقفت دعمها لاعتبارات عدة أهمها مواقف الفصائل الفلسطينية مما يجري في المنطقة، متوقعين أن تستمر هذه الأزمة لبعض الوقت وتؤثر على كافة أنشطة الحركات.
وأوضح المحلل السياسي حسن عبدو، أنَّ غزة كانت في الماضي ورقة مهمة لكل اللاعبين الإقليميين ولكل من لديه الرغبة في أن يكون له دور مركزي في الشرق الأوسط كقطر وإيران وتركيا، وبين أن التحولات والتطورات الخطيرة في الإقليم جعلت هذه القوى الإقليمية تنشغل بذاتها وأصبحت لديها أولويات تفوق ورقة غزة التي أهملت في الفترة الأخيرة.
ولفت إلى أن ذلك انعكس سلبا على غزة فبقي الحصار والإغلاق وتراجعت الموارد لغالبية الفصائل الفلسطينية، منوها بأن ذلك أثر بشكل مباشر على واجبات الفصائل تجاه عناصرها وجمهورها، وأعلنت ذلك صراحةً.

واعتبر عبدو أن فلسطين أكبر من كل المحاور في العالم، وهو ما تدركه الفصائل الفلسطينية وتبحث عمن يعوض أهالي الشهداء ويعمل على إعادة إعمار غزة أو من يريد تقديم الدعم للقضية الفلسطينية، دون أن يكون لذلك الدعم أثمانا سياسية.
وفي ذات السياق، أشار أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في غزة مخيمر أبو سعدة، إلى أن إيران الممول الأساسي لحركات المقاومة الفلسطينية، أصبحت مشغولة بما يحدث في سورية والحلفاء الآخرين لها في المنطقة الحوثيين و"حزب الله".

وأكد أبو سعدة أنَّ الأزمة المالية أعقبت سقوط الرئيس المصري السابق محمد مرسي، حيث بدأت عملية تجفيف الموارد المالية، وتمثل أهمها في إغلاق النظام المصري الحالي للأنفاق، ناهيك عن الحملة الدولية التي تقودها أميركا وأوروبا لمراقبة التحويلات المالية إلى فلسطين.
ورأى أنَّ "حماس" تحاول أن تعوض الضائقة المالية التي تمر بها من خلال فرض الضرائب على المواطنين، وهو ما لا يتوفر لحركة "الجهاد الإسلامي"، وتوافق أبو سعدة مع سابقه في أنَّ الأزمة المالية ستنعكس على الأحزاب والحركات من ناحية التدريب والإعداد وجلب عناصر جديدة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفصائل الفلسطينية الكبرى تعاني أزمات مالية بفعل التطورات التي تعصف بالمنطقة الفصائل الفلسطينية الكبرى تعاني أزمات مالية بفعل التطورات التي تعصف بالمنطقة



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday