النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل في المراكز الصحية وساحات المستشفيات
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تعبيرًا عن الاحتجاج لما آلت إليه قضية الرواتب في القطاع

النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل في المراكز الصحية وساحات المستشفيات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل في المراكز الصحية وساحات المستشفيات

النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل
غزة – محمد حبيب

أعلنت النقابات الصحيّة في قطاع غزة مساء اليوم، الأربعاء، تعطيل العمل غدًا الخميس، بعد الساعة 11 ظهرًا والتجمّع في ساحات المستشفيات والمراكز الصحيّة؛ تعبيرًا عن الاحتجاج والغضب لما آلت إليه قضية الرواتب والاستهتار بمشاعر الموظفين و أسرهم.

وذكرت النقابة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه: "ندعو جماهير النقابات الصحيّة لتعطيل العمل غدًا الخميس الموافق 2/10/2014م بعد الساعة 11 ظهرًا والتجمع في ساحات المستشفيات والمراكز الصحيّة؛ تعبيرًا عن الاحتجاج والغضب لما آلت إليه قضية الرواتب والاستهتار بمشاعر الموظفين وأسرهم".

ودعت أصحاب القرار والمسؤولين بتوضيح حقيقة المعلومات التي تتحدث عن حلّ أزمة موظفي غزة وعدم ترك الموظفين عرضة للشائعات والحرب النفسية.

وأكدت في بيانها على أنَّ هذه الفعّالية هي رسالة لأصحاب القرار وبداية لفعّاليات أكبر في حالة عدم التجاوب مع مطالبهم.

وأشارت إلى أنها عقدت فعّالياتها النقابية الاحتجاجيّة قبيل العدوان على غزة وحتى اليوم؛ تلبية للواجب ولعدم انهيار الجبهة الداخلية وإعطاء فرصة للوفود المتفاوضة لحلّ الأزمة".

هذا وكشفت مصادر فلسطينية موثوقة، النقاب عن التوصل إلى تسويّة بشأن رواتب موظفي حكومة غزة السابقة بوساطة سويسرية عبر الأمم المتحدة.

وأضافت المصادر إنَّ سويسرا التي تربطها علاقات جيدة مع السلطة وحركة حماس ودولة الاحتلال "إسرائيل" دخلت على خط الأزمة لإيجاد حلّ يُفضي إلى دفع رواتب موظفي الحكومة السابقة البالغ عددهم 36 ألفًا.

وأضافت المصادر: "قطر ستدفع قيمة الرواتب على أنَّ يتمّ نقلها إلى العاصمة الأردنية عمان، ومن ثم إلى غزة بواسطة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة منسق عملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري".

وأكدت أنَّ "هذه الآلية الجديدة وافقت عليها السلطة الفلسطينية وإسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحركة حماس نفسها".

وأوضحت أنه "لن يتمّ صرف رواتب موظفي حكومة غزة السابقة من خلال البنوك الفلسطينية أو الأردنية العاملة في فلسطين، بل من خلال فروع البنوك التابعة للبريد".

وأشارت إلى أنَّ "دفع الرواتب لن يشمل العسكريين أو التابعين للأجهزة الأمنية في قطاع غزة البالغ عددهم 12 ألفًا، بل الموظفين المدنيين فقط البالغ عددهم 24 ألفًا".

وتوقّعت أنَّ يتمَّ صرف رواتب الموظفين المدنيين "بعد انقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك" الذي يحلّ السبت المُقبل وليس قبل العيد كما أُشيع أخيرًا.

 ورجّحت أنَّ تتمّ تسوية مسألة رواتب العسكريين خلال ثلاثة أشهر.

يُشار إلى أنَّ رئيس حكومة التوافق الوطني، الدكتور رامي الحمد لله، أعلن قبل أيام قليلة وجود حلّ لمشكلة رواتب الحكومة السابقة في غزة عن طريق توفيرها من جانب طرف ثالث.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل في المراكز الصحية وساحات المستشفيات النقابات الصحيّة في غزة تُؤكد تعطيل العمل في المراكز الصحية وساحات المستشفيات



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday