تويوتا ستي تحقق أرباحًا قياسية من مشاريع جديدة وتستعيد عافيتها
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد أن اضطرت الشركة إلى الاستغناء عن آلاف الموظفين فيها

"تويوتا ستي" تحقق أرباحًا قياسية من مشاريع جديدة وتستعيد عافيتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "تويوتا ستي" تحقق أرباحًا قياسية من مشاريع جديدة وتستعيد عافيتها

تويوتا ستي
طوكيو - علي صيام


تمثل الأرباح القياسية التي حققتها مجموعة "تويوتا" لصناعة السيارات، مصدر ارتياح لمدينة تويوتا التي كانت في الماضي مركزًا لصناعات النسيج، وشهدت في تاريخها الحديث أعوامًا طويلة من الاضطرابات الاقتصادية.

ويسكن المدينة 422 ألف شخص، وهي واقعة في منطقة ناغويا، وكانت في الماضي قرية ريفية مسماة "كورومو"، وعاش سكانها على إنتاج الحرير، إلا أن القطاع بدأ يترنح مع نهاية الحرب العالمية الأولى، بعد الأضرار الكبيرة التي وقعت فيها نتيجة الزلزال الذي ضرب مدينة كانتو عام 1923 وأسفر عن مقتل 140 ألف شخص، ومرحلة الركود الاقتصادي الكبير عام 1929.

وقرر صاحب الرؤية الإستشرافية في المدينة كيشيرو تويودا، الانطلاق في مجال تصنيع السيارات مع المواد الأولية ذاتها التي استخدمها والده ساكيشي، مخترع أول نول أوتوماتيكي، حين كانت اليابان في 1933، تعوّل على الصناعة الوطنية لمواجهة آثار الأزمة وتعزيز الاقتصاد.

وكان كيشيرو وقتها، يبحث عن موقع لبناء مصنع كبير، وأبدت مدن عديدة في المنطقة اهتمامها، إلا أن "كورومو" اختيرت لاستضافة هذا المشروع، نظرًا إلى نقاط القوة لديها، وأسعار أراضيها غير الباهظة ووجودها قرب سكة حديد ومدرج للطيران، إذ كانت المجموعة تملك طموحات لدخول قطاع الطيران، بالإضافة إلى حماسة رئيس البلدية آنذاك جويشي ناكامورا.

ولم يتوقف ناكامورا عن بذل كل الجهود اللازمة لتفادي إنهاء المفاوضات بعد مواجهة تردّد مالكي الأراضي.

ويروي موظف بلدي في وكالة "فرانس برس"، أن أحدًا لم يكن مقتنعًا حقيقة في تلك المرحلة بقطاع صناعة السيارات، لكن رئيس البلدية كان لديه حدس جيد، مشيدًا بقرار ثبت أنه جوهري في ازدهار المدينة.

وولد مصنع "تويوتا جيدوشا كوغيو"  أي مصنع "تويوتا للسيارات" في 28 آب / أغسطس 1937 ، وهي الشركة التي باتت الأولى في قطاعها، على أراضي "كورومو".

وفتح المصنع البالغة مساحته حينها 495 ألف متر مربع، أبوابه في 23 تشرين الثاني / نوفمبر 1938، لاستضافة خمسة آلاف عامل، وحاليًا لدى المجموعة سبعة مواقع إنتاجية في مدينة "تويوتا سيتي"، وثلاثة مواقع أخرى في المناطق المجاورة من أصل 12 في اليابان، ويعمل حوالي 70 ألف شخص لحساب مجموعة "تويوتا" في المنطقة، وعدد كبير منهم تناقلوا المهنة عبر الأجيال، وتضمّ نحو 40 في المائة من إجمالي الموظفين العاملين في قطاع السيارات.

وفي رمز لتقاطع المصائر بين المدينة والشركة، أثار التخلّي عن اسم "كورومو" عام 1959 لمصلحة تسمية "تويوتا شي"، أي "تويوتا سيتي"، جدلًا في المرحلة، لكن الفكرة باتت في الوقت الراهن مقبولة على نطاق كبير، على الرغم من أن رئيس البلدية توشيهيكو أوتا يأسف لما يراه اختزالًا للمدينة بهذه المصانع، وقال: "صحيح أنها مدينة السيارة واسمها يدل عليها، لكن هذا ليس كل شيء، إذ يجب عدم إغفال أن 70 في المائة من المقاطعة مكسوة بالغابات، ونحن أكبر منتجين للأرز في مقاطعة إيشي، ونزرع أيضًا العنب والإجاص، وتويوتا سيتي لديها أوجه متعددة كثيرًا ما تختفي وراء صناعة السيارات".

وعلى الرغم من المساعي إلى التنويع، إلا أن الاقتصاد المحلي لا يزال يعتمد كثيرًا على مجموعة "تويوتا"، التي تحوّلت بفضل فروعها المتعددة إلى إمبراطورية خلال النصف الثاني من القرن العشرين، خصوصًا مع ملكياتها العقارية الضخمة ونشاطاتها في قطاعات متنوعة مثل السياحة والتأمين وإدارة صناديق التعاضد، وثمة قول شائع في مدينة "تويوتا سيتي" مفاده: "كلما تبدأ تويوتا بالسعال، تصاب المدينة برمتها بالزكام"، وثبتت صحته خصوصًا خلال الأزمة المالية عام 2008، وما أعقبها من مشكلة سحب كميات كبيرة من سيارات "تويوتا" من الأسواق الأميركية.

واضطرت الشركة اليابانية إلى الاستغناء عن آلاف الموظفين المؤقتين، بينهم عدد من المهاجرين البرازيليين ذوي الأصول اليابانية، في حين تراجعت مؤقتًا الإيرادات الضريبية لمدينة "تويوتا سيتي" المتأتية من الشركات، من 49 بليون ين "410.6 مليون دولار" عام 2007 إلى 3.4 بليون فقط، وإضافة إلى هذا الأثر المباشر، كان الجو محبطًا في كل المنطقة، وفق أوتا، وباتت "تويوتا" حاليًا تحقق أرباحًا تاريخية، واستعادت المدينة تفاؤلها وتألقها مع مشاريع بلدية جديدة ترعاها الشركة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تويوتا ستي تحقق أرباحًا قياسية من مشاريع جديدة وتستعيد عافيتها تويوتا ستي تحقق أرباحًا قياسية من مشاريع جديدة وتستعيد عافيتها



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 13:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 05:27 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

"غراى كى" صندوق صغير يستطيع فك تشفير "آي فون"

GMT 00:37 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مريم باكوش تلمع في دورها في الفيلم السينمائي "حياة"

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday