خبير اقتصادي يحمل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة أعداد البطالة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

في ظل ازدياد أعدادهم لأكثر من 150ألف

خبير اقتصادي يحمل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة أعداد البطالة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبير اقتصادي يحمل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة أعداد البطالة

الجامعات الفلسطينية
غزة_ عبد القادر محمود

حمل الخبير الاقتصادي سمير حمتو، الجامعات الفلسطينية مسؤولية كبيرة، لاستمرارها في تخريج الطلاب الجامعيين بشكل عشوائي، دون دراسة لحاجة السوق من التخصصات المختلفة، الأمر الذي زاد من أعداد البطالة في المجتمع الفلسطيني.
وأضاف :"أن زيادة نسبة البطالة في المجتمع الفلسطيني بالإضافة إلى استمرار تخرج آلاف الخريجين الجامعيين سنوياً دون عمل، يدفع أولئك الشبان للبحث عن أي عمل من أجل مواجهة ظروف الحياة الخانقة".

وأضاف حمتو :"إن توقف مسيرة التوظيف الحكومي بسبب الانقسام الفلسطيني وعدم القدرة على دفع رواتب الموظفين الحاليين، قتلت الأمل في نفوس الخريجين في الحصول على وظيفة يستطيعون من خلالها بدء حياتهم وتأسيس أسرهم بالزواج والإنجاب الذي يتطلب وضعاً معيشياً مستقراً".
وتابع :"لذلك يلجأ بعض الشباب للمشاريع الصغيرة، ولكن سرعان ما تفشل بسبب انعدام التسويق وتدهور الوضع الاقتصادي وبسبب تكدس المشاريع بغزة، حيث بات العرض في الأسواق أكثر من الطلب، الأمر الذي يعيق طموحات وأحلام الخريجين"، لافتاً إلى أن أعداد البطالة ازدادت لأكثر من 150 ألف عاطل.

وأشار الى أن الوضع الاقتصادي في القطاع، يسير من سيء إلى أسوء, مشيرا إلى أن الحرب الإسرائيلية للمرة الثالثة على غزة قضت على معالم الاقتصاد والصناعات فيما انضم مجموعة من أرباب العمل إلى طابور البطالة بسبب إغلاق المصانع واشتداد الحصار وإغلاق المعابر.
بدوره، قال الشاب "بسام حلس" (27 عاماً)  لـ"فلسطين اليوم"، :"لم أترك باباً لمؤسسة أو مركز إلا وطرقته، علني أحظى بفرصة عمل، ولكن كانت جهودي تذهب سدى، ما أجبرني للعمل في تنظيف الطرقات عبر برامج دولية لتشغيل العاطلين، وهذا هو الخيار الوحيد أمامي".

وأضاف :"الظروف الاقتصادية في غزة وضعتني أمام خيار العمل بأي شيء مقابل عدم الجلوس مكتوف الأيدي وطلب المساعدة والتسول، فالعمل ليس بالعيب حتى لو لم يتناسب مع كوني حاصلاً على تعليم عالٍ في تخصص اكاديمي، ولكن العيب هو الجلوس والتسول".
من جانبه، قال الخريج الجامعي "عاهد النواجحة" (28 عاماً) خريج تجارة من الجامعة الاسلامية :"منذ تخرجي وأنا أبحث عن وظيفة تناسب تخصصي، أنا أعرف الكثيرين ممن هم في وضعي ويعملون في مهام ومهن لا تليق بمستوى تعليمهم الجامعي، ولا ينتابني الخجل إزاء ما أنا عليه الآن، فهذا الأمر الذي يعاني منه شريحة واسعة من الخريجين المفترض أن يكون مخجلاً للمسئولين في غزة".

وأضاف :"أنا مستعد أن أفعل أي شيء أو أن أمتهن أي مهنة من أجل مواجهة الفقر والبطالة والمساهمة في إعالة أسرتي، ولكن لدي هاجس يدفعني للبقاء هنا والانتظار لعل الله يكتب لنا مستقبلاً أفضل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير اقتصادي يحمل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة أعداد البطالة خبير اقتصادي يحمل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة أعداد البطالة



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday