رايتس ووتش تتهم شركات إسرائيلية بانتهاك حقوق العاملين في مستوطنات الضفة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

رصدت سياسات تمييز ومصادرة أراضي الفلسطينيين وتهجيرهم قسريًّا

"رايتس ووتش" تتهم شركات إسرائيلية بانتهاك حقوق العاملين في مستوطنات الضفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "رايتس ووتش" تتهم شركات إسرائيلية بانتهاك حقوق العاملين في مستوطنات الضفة

جنود إسرائيليون في موقع هجوم على مستوطنة
غزة– محمد حبيب

رصدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية مساهمة الأعمال التجارية في المستوطنات الإسرائيلية منذ احتلال الضفة الغربية في انتهاك دولة الاحتلال حقوق الفلسطينيين، عبر شركات إسرائيلية ودولية، داعية إلى وضع حد لتلك الممارسات وضرورة وسم البضائع المنتجة في المستوطنات.

وأوضحت المنظمة، في تقرير خاص مدعم بالأمثلة يحمل عنوان "تجارة الاحتلال"، أسماء شركات أجنبية متهمة بممارسة الانتهاكات، من بينها شركة هايدلبرغ الألمانية للأسمنت المتعددة الجنسيات التي تمتلك مقلع "نحل رابا" للحجر على الحافة الشمالية الغربية من الضفة الغربية، المقام على أراضي قرية الزاوية الفلسطينية، وشركة "ريماكس" وهي سلسلة للسمسرة العقارية الدولية متمركزة في ولاية كولورادو الأميركية ولها مكتب في مستوطنة أرئيل، إضافة إلى شركة إسرائيلية كانت تنتج المنسوجات المنزلية لحساب شركة تجزئة أميركية لم تشر إلى اسمها؛ لأنها غادرت المنطقة بعد مراسلات من المنظمة.

واستعرض التقرير بشكل تفصيلي أساليب مساعدة شركات إسرائيلية ودولية في بناء مجتمعات الاستيطان وتمويلها وخدمتها وتسويقها، وكيفية قيام الشركات نفسها بالاستيطان؛ بسبب انجذابها لإغراءات العمل في المستوطنات، ومنها انخفاض الإيجارات والشرائح الضريبية المواتية والدعم الحكومي، والنفاذ إلى العمالة الفلسطينية الرخيصة.

وأكدت المنظمة أن البصمة المادية للنشاط التجاري الإسرائيلي في الضفة الغربية أكبر حجمًا من المستوطنات، مشيرة إلى وجود نحو 20 منطقة صناعية ذات إدارة إسرائيلية في الضفة، ويسلط التقرير الضوء على 4 مجالات رئيسية تساهم فيها شركات الاستيطان في انتهاك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وهي: التمييز ومصادرة الأراضي وفرض القيود عليها ودعم البني التحتية للاستيطان إضافة إلى الانتهاكات العمّالية.

وفي مجال التمييز، أوضح التقرير أن "إسرائيل" تمارس في الضفة الغربية نظامًا ثنائي الطبقات، وأنه مقابل الموارد والحوافز المالية لتشجيع نمو المستوطنات، تصادر "إسرائيل" الأراضي الفلسطينية وتهجِّر الفلسطينيين قسرًا، وبالتالي فإن شركات المستوطنات تساهم بحُكم تسهيلها نظام الاستيطان في النظام التمييزي وتستفيد منه بطرق يتخطاها الحصر.

وقارنت المنظمة بين ظروف تشغيل مقالع الحجر، موضحة أن إسرائيل أصدرت تصريحًا للشركات الأوروبية بالعمل في حين رفضت إعطاء تصاريح لجميع مقالع بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، التي يبلغ عددها نحو 40 محجرًا.

أما مجال الانتهاك الثاني، بحسب التقرير، فهو اعتماد شركات المستوطنات على مصادرة "إسرائيل" غير المشروعة للأراضي الفلسطينية لصالح المستوطنات، ومساهمتها فيها واستفادتها منها، وهنا سلط الضوء على تجربة شركة عقارات ريماكس ومصرف إسرائيلي، وهما ينشطان في تمويل وتسويق البناء الاستيطاني في مستوطنة أرئيل، رغم أنها أقيمت العام 1978 على أرض فلسطينية مصادرة.

وقالت المنظمة إن الشركات التي تضطلع بأدوار في سوق الإسكان في المستوطنات، تساهم في انتهاكين منفصلين للقانون الدولي الإنساني، هما: الحظر المفروض على قيام دولة احتلال بمصادرة أو نزع ملكية موارد الأرض المحتلة لمصلحتها الخاصة من جهة، والحظر المفروض على نقل سكانها المدنيين إلى أراضٍ محتلة من جهة ثانية.

وتطرق التقرير إلى كيفية دعم الشركات البني التحتية للمستوطنات، مستشهدًا بخدمات معالجة النفايات، إذ يخصص أحد المكبات في الأغوار للمستوطنين، في وقت يعاني فيه الفلسطينيون للحصول على تصاريح لإقامة مكبات، كما يتقاضى مجلس المستوطنات ضرائب من هذه الشركات.

وفي المجال الرابع، تحدث التقرير عن كيفية مساهمة الشركات في الانتهاكات العمالية والاستفادة منها، مشيرًا إلى غياب تدابير الحماية العمالية، وتقاضي العمال الفلسطينيين في نحو نصف شركات المستوطنات أجورًا دون الحد الأدنى الإسرائيلي الذي يبلغ 23 شيكلاً ( 5.75 دولارات) في الساعة، من دون أيام راحة وإجازات مرضية وغيرها.

ورفضت المنظمة ادّعاء مؤيدي شركات المستوطنات بأنها تفيد الفلسطينيين من حيث توفير فرص العمل؛ لمساهماتها في انتهاك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وترسيخ نظام يساهم في إفقار الكثير من الفلسطينيين.

واختتمت المنظمة بأنها تنتظر من الشركات أن تولي حقوق الإنسان العناية الواجبة، وأن تتوقف عن ممارسة الأنشطة داخل المستوطنات أو لصالحها، وأن تتيح للمستهلكين المعلومات التي يحتاجونها من قبيل من أين يأتي المُنتج، لكي يتخذوا قرارات الشراء عن علم وبيّنة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رايتس ووتش تتهم شركات إسرائيلية بانتهاك حقوق العاملين في مستوطنات الضفة رايتس ووتش تتهم شركات إسرائيلية بانتهاك حقوق العاملين في مستوطنات الضفة



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:18 2019 الخميس ,07 آذار/ مارس

تعرف على طريقة تنظيف الفرن الكهربائي

GMT 23:00 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أخطاء شائعة تفعلينها تدمر شعرك وتمنع نموه

GMT 02:32 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

باحثون يتوصلون إلى أسباب شعور المرأة الحامل بالغثيان

GMT 05:21 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

ريو دي جانيرو تشتهر بالشواطئ الذهبية والمعالم الأثرية

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

دوناتيلا فيرساتشي تشرح أسباب رفضها لمصممي الأزياء الذكور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday