دراسة حديثة تفصح عن خفض الإصابة بسرطان الثدي
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

من خلال اتباع نمط حياة صحي

دراسة حديثة تفصح عن خفض الإصابة بسرطان الثدي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة حديثة تفصح عن خفض الإصابة بسرطان الثدي

اعتماد نمط حياة صحي يمكن أن يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي
لندن - كاتيا حداد

كشفت دراسة جديدة أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يمكن أن يتراجع من خلال نمط حياة صحي حتى بين النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي ومخاطر جينية للإصابة بهذا السرطان، والنساء اللواتي لديهن مخاطر عالية بالإصابة لكن لديهن مؤشر كتلة جسم منخفض ولا يشربن أو يدخن ولا يستخدمن العلاج الهرموني كان لديهن مخاطر الإصابة نفسها مثل امرأة بيضاء.

وتشير النتائج إلى أن تاريخ المرض في العائلة لا يعني أن الإصابة به حتمية، ويمكن للمرأة أن تتخذ تدابير وقائية للحد من المخاطر، ويعد متوسط إصابة امرأة بيضاء تبلغ من العمر 30 عاما بسرطان الثدي  قبل أن تصل إلى عمر الـ80 نحو 11%. وأوضح الباحثون أن نحو 30% من حالات سرطان الثدي يمكن منعها من خلال تعديل عوامل الخطر المعروفة بعدم الشرب وخسارة الوزن الزائد، والأهم من ذلك وجدت الدراسة أن أكبر جزء من مجموع الحالات التي يمكن الوقاية منها تحدث لدى النساء اللواتي لديهن مستويات عالية من عوامل الخطر الجيني والتاريخ العائلي وعوامل أخرى لا يمكن تعديلها.

وأوضحت البروفيسور من كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة نيلانغان تشاترغي أنه من المهم أن تعرف النساء أنهن يملكن الفرصة لمكافحة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وأضاف " يعتقد الناس أن الخطر الوراثي للإصابة بالسرطان لا يمكن تعديله." و" في الوقت الذي لا يستطيع فيه الإنسان تغيير جيناته، فإن هذه الدراسة تحبرنا أنه يمكن للناس المعرضين للخطر العالي تغيير هذا الخطر من خلال إجراءات اختيارية أفضل في نمط حياتهم مثل الطعام وممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين."

وأكد أن النتائج تعد خطوة أولى في فهم كيف سيساعد التقدم في مجال علم الوراثة لتوفير فحص رخيص للنساء لاكتشاف صاحبات الخطر الأعلى للإصابة بالسرطان، ويعد عمر المرأة عنصرا مهما في عدد مرات خضوعها للفحص في الفترة الحالية. واستطاع فريق البحث أن يطور نموذج توقع لخطر المرض عن طريق تحليل السجلات لأكثر من 17 ألف امرأة مصابة بسرطان الثدي ونظروا في بيانات 20 ألف امرأة غير مصابة بالمرض، ونحو 6000 امراة شاركت في بحث الصحة الوطنية الذي أجري عام 2010. وجمعت الدراسة البيانات الفردية لعوامل الخطر مثل السن والوزن والتدخين، مع بيانات نحو 100 حالة اختلاف جيني شائع، والذي يرتفع بسببه خطر الإصابة بسرطان الثدي، وتؤدي هذه العوامل مجتمعة إلى مخاطرة مرتفعة لحد كبير.

وتعرف الطفرات الجينية الأكثر شيوعا والمسببة لسرطان الثدي هي BRCA1 ، BRACA2 الذي تملكه الممثلة إنجلينا جولي، واقترنت المزيد من هذه المعلومات مع معدلات الإصابة بين النساء في إحصاءات معهد مراقبة السرطان الوطني، لكن النتائج الحالية تنطبق فقط على النساء البيض، وهناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لفهم ارتباط المتغيرات الجينية مع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي في الإثنيات الأخرى. ويعد العمر عامل الخطر الأكبر، ولكن هناك عوامل أخرى مؤثرة مثل التاريخ العائلي ومخاطر جينية محددة، وأظهر النموذج البحثي على سبيل المثال أن 16% من النساء البالغات من العمر 40 عاما معرضات لخطر الإصابة بنفس درجة امرأة في عمر الـ50 ويمكن للفحص المبكر لديهن أن يسهم في علاج مبكر.

وتأتي نسبة خطر إصابة النساء في الخمسين 32% مقارنة مع النساء في عمر الـ40، في حين أن تصوير الثدي بالأشعة السينية يكشف مرض السرطان في مراحل مبكرة لكن هناك خطرا لتشخيص إيجابي خاطئ الذي مكن أن يؤدي إلى ألم وتكلفة لا حاجة لهما. ويمكن أن يؤدي تكثيف فحص النساء المعرضات للخطر أكثر وخفض فحص النساء الأقل عرضة للخطر المزيد من الفوائد، وقال البروفيسور تشاترغي " نحن لا نقول إن الفحص يجب أن يكون أقل، ولكن يجب أن يكون الفحص أكثر ذكاء." وأضاف " يجب على الجميع أن يقوم بالأشياء الصحيحة للبقاء بصحة جيدة لكن يكون تحفيز الناس في كثير من الأحيان أمرا صعبا، قد تكون هذه النتائج قادرة على مساعدة الناس على فهم فوائد اتباع أسلوب حياة صحي على مستوى أكثر فردية."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تفصح عن خفض الإصابة بسرطان الثدي دراسة حديثة تفصح عن خفض الإصابة بسرطان الثدي



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 16:48 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

فساتين السهرة القصيرة تسيطر علي عالم الموضة في 2018

GMT 12:50 2019 الإثنين ,25 شباط / فبراير

"سحاب 73" أول طائرة سورية خالصة تصميمًا وصناعة

GMT 18:23 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

إصابة 14 طالبة إثر حادث دهس في مدينة الخليل

GMT 10:19 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

القوات الحكومية السورية تنفذ قصف على جبال اللاذقية

GMT 20:58 2018 الأحد ,20 أيار / مايو

برشلونة يودع إنييستا بالفوز على سوسييداد

GMT 21:39 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

قائد منتخب اليمن علاء الصافي يُعزّز قدرات شباب العقبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday