الشباب يبحثون في المخدرات عن سعادة زائفة ويبيعون حياتهم بلا مقابل
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

رغبة في الهروب من الواقع المؤلمة إلى النشوة الخادعة

الشباب يبحثون في المخدرات عن سعادة زائفة ويبيعون حياتهم بلا مقابل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشباب يبحثون في المخدرات عن سعادة زائفة ويبيعون حياتهم بلا مقابل

المخدرات
القاهرة ـ إسلام خيري

ظاهرة انتشرت لتجمع الشباب على المقاهي مع أصدقائهم لتناول الحشيش والمخدرات ظنًا منهم إنهم بذلك سيكونوا " رجال " وسيعيشون في حالة "زائفة " من السعادة المنشودة، وتقول السيدة هاجر محمد ربة منزل : "زوجي مدمن للحشيش حتى إنه باع كل مجوهراتي من أجل شراء الحشيش والمخدرات ويضربني إذا تحدثت معه وقلت له إن الحشيش سيضر بصحته وهو يعيش في حالة دائمة من اللاوعي ولا أعرف ما هو الحل لكني أفكر في الإنفصال عنه لأنه أصبح غير قادر على العمل وغير قادر على الإنفاق على أسرته".

ويقول أحمد إبراهيم شاب في العشرين من عمره : "أخي الكبير يتعاطى الحشيش والمخدرات التي تباع على هيئة عقاقير وينفق كل ما لديه من أجل شراء قطع الحشيش الذي يسميها " المزاج" وعندما يتعاطى الحشيش يفقد توازنه حتى أنه أحيانا ضرب أمي من أجل الحصول على المال ولا أعرف هل توجد مصحة لعلاج من يتعاطى الحشيش ؟ أو يوجد علاج لمثل هذه الحالات لأن لدي أصدقاء أيضا يعشقون الحشيش ويعانون في حياتهم بسبب شربهم له حتى إن هناك منهم فصلوا من عملهم بسبب شرب الحشيش .

ويقول مهدي سمير عامل في إحدى المصانع : الحشيش قضى على مستقبلي كنت اعمل في إحدى المصانع وفجأة قرروا إجراء كشف طبي على جميع العاملين واكتشفوا انني اتعاطى الحشيش وتم فصلي  من عملي" .
فأنا اعاني في حياتي وهذا ما اضطرني لشرب الحشيش الذي يفصلني عن الواقع الذي اعيش  فيه فانا تزوجت وزوجتي بعد عام توفت وتركت لي طفل وبعد ذلك تزوجت مرة آخرى وأنفصلت عن زوجتي فأنا أعيش حياة جحيم والحشيش هو الشىء الذي يسعدني وهو في نفس الوقت الشىء الذي دمر مستقبلي المهني .

وتقول أستاذ علم النفس الدكتورة هبة عيسوي: الحشيش هو الوهم الضار الذي يباع للشباب على أساس أنه له فوائد عديدة فالعديد من الشباب يظنون أنه يعلو من القدرة الجنسية وأنه يجعلهم سعداء وهذا شئ غير صحيح على الإطلاق .
فالشاب الذي يشرب الحشيش يهرب من واقعه على أمل أن يجد واقع أفضل عندما يشرب الحشيش وهو عبارة عن مخدر يجعله في حالة من اللاوعي وهذا يجعل الشباب غير قادر على فعل شئ بعكس ما يظنون .
فشرب الحشيش هو عامل نفسي في  الأساس كأن تقول إن هذا علاج وإن هذا سيقلل الألم فيلعب هذا على العامل النفسي للشخص الذي يأخذ هذا العلاج .

وكذلك الحشيش من يعطيه للشاب يقول له إنه هيعيشك حالة من السعادة وأنه سيقوي من قدرتك الجنسيه فيأخذه الشاب ويتخيل أنه سعيد وأنه في حالة جميلة يريد أن يعيشها .
وعلاج تعاطي الحشيش أو أي مخدر سهل ولكن بشرط أن يكون للشاب الحافز والرغبة في أن يشفى من هذا المخدر وهذا الإدمان فلا يمكن علاج شخص إلا إذا كان لديه الرغبة في العلاج .
أما عن الزوجة التي لديها زوج مدمن حشيش فعليها أن تتعامل معه بهدوء وصبر وتحاول تقنعه بإنه ضار به وبصحته وبكل حياته .
وأفادت الدكتورة هبة قطب أستشاري العلاقات الجنسية والأسرية : تعاطي الحشيش يؤثر بصورة سلبية على هرمون التستوستيرون، وتشير بعض الدراسات إلى أن هذا المخدر يقلل القدرة إلى النصف تقريبا، مما يضعف عملية الانتصاب وفترة العلاقة الجنسية، كما أنها تزيد الهرمونات الأنثوية لدى الرجال، وتسبب تشوه الحيوانات المنوية.
و هذه المادة المخدرة تسبب الهلوسة، وعدم الشعور بالوقت، كما أنها تغيب الجهاز العصبي وتؤثر على الشعور، وبالتالي يعتقد الشخص المدمن أن فترة العلاقة أصبحت أطول، وأكثر قدرة، وغالبا ما تخشى المرأة التعبير عن ضعف الرجل فتزيد من شعوره بالفحولة، فيترسخ هذا الاعتقاد الخاطئ بإن الحشيش يزيد من القدرة الجنسية .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشباب يبحثون في المخدرات عن سعادة زائفة ويبيعون حياتهم بلا مقابل الشباب يبحثون في المخدرات عن سعادة زائفة ويبيعون حياتهم بلا مقابل



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 06:09 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

"سيروكو" في بانكوك "كبر مطعم عالي في العالم

GMT 04:44 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

إيما ستون ترتدي فستانًا أسود برفقة جنيفر لورانس

GMT 13:12 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

شريف منير يرصد كريم عبد العزيز فور وصوله مصر

GMT 16:38 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday