علماء بريطانيون يكشفون أعراض الاكتئاب المجهولة ويحذرون من أخطارها
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

أكدت دراسة علمية أنَّ كثيرًا من الناس مصابون بالمرض ولا يعرفون

علماء بريطانيون يكشفون أعراض الاكتئاب المجهولة ويحذرون من أخطارها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علماء بريطانيون يكشفون أعراض الاكتئاب المجهولة ويحذرون من أخطارها

الاكتئاب
لندن - كاتيا حداد

كشف علماء نفس بريطانيون أنَّ ما بين 8% إلى 12% من الناس يعانون من الاكتئاب خلال العام الجاري، غير أنَّهم لا يدركون أنَّهم يعانون من أعراض هذا الماض، على الرغم من زيادة الوعي بقضايا الصحة

وصرَّح عالم النفس الفسيولوجي أنخيل أدامز، بأنَّ الكثير من الناس يعيش بأعراض الاكتئاب لمدة أشهر دون إدراك أنهم في حالة اكتئاب، مشيرًا إلى أنَّ "بعض من المرضى فوجئوا حينما أخبرتهم بأنهم مُصابون بالاكتئاب".

وأوضح أدامز، "يعتقد غالبية المرضى أنهم لا يعانون من الاكتئاب؛ بل أنه مجرد إرهاق أو تعب أو إنهم يفكرون كثيرًا، ولكن في الحقيقة إنهم يعانون من الاكتئاب، ببساطة لا يفهم الكثير منا كيف يبدو الاكتئاب".

وأضاف "إنَّ الناس لا يفهمون كيف أنهم يستطيعون العمل وفي حالة وظيفية جيدة ويعانون من الاكتئاب، كثير من الناس حينما يصابون بالاكتئاب يتركون عملهم ولكن في المقابل هناك أناس يستمرون في عملهم ولكن بدرجة مختلفة، لا يجب أن تنتحر كي تصبح مكتئبًا، يمكن أن تكون مُصاب بالاكتئاب عندما تجلس كثيرًا في السرير وتفكر باستمرار، وهذا هو أسلوب حياتي حاليًا".

وأبرز أدامز أعراض عدة لاكتشاف ذلك، أولها  قلة المزاج، قائلًا "بالطبع إنها العلامة الأكثر وضوحًا في الاكتئاب، كما أنَّ الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، لا يشعرون بقلة تقدير وينظرون لأنفسهم بعدم احترام، والشخص الذي لا يعلم أنه مكتئب يصبح أكثر نقدًا ولومًا لنفسه، ويصبح أكثر انفعالًا مع أشخاص آخرين".

ومن جانبه، أكد  أستاذ علم النفس الفسيولوجى والعلوم التطبيقية في جامعة "باث" الدكتور بول سلكوفسكس، قائلًا "عندما تشعر بالحزن أكثر من فترة الظهر هذه الظاهرة تسمى التباين النهاري".

وفضلًا عن قلة المزاج، يتمثل الجانب الثاني بالشعور بعدم الاهتمام أو عدم التمتع بشيء، حيث يطلق عليه بعض علماء النفس "انعدام التلذذ" هو مظهر آخر شائع جدًا من الاكتئاب، في هذه الحالة لم تعد تشعر بالاستمتاع من الأشياء التي اعتدت الاستمتاع بها من قبل.

وبيَّن الدكتور بول، أنَّ لفظ "انعدام التلذذ" أفضل من فقدان الاهتمام، كما أنَّه شعور فاتر كما لو أنَّ العالم أصبح عديم اللون، وكل شيء أصبح بلا قيمة، مضيفًا "تنتهي حياة كل من يعاني من الاكتئاب بالانعزال، كما أنَّ الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لا يريدون أن يكونوا وسط الناس بل دائمًا يقضون وقتهم في المنزل.

وعن ثالث الجوانب المتعلق بفقدان الشهية، صرَّح الدكتور بول، بأنَّ الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب قد يكونون كثيري الأكل؛ ولكن في كثير من الأحيان يفقدون شهيتهم, وذلك يعد مثال آخر على انعدام التلذذ, مضيفًا إنَّهم ببساطة يفقدون الرغبة في تناول الطعام.

وفيما يخص فقدان الرغبة الجنسية، كونها الجانب الرابع لاكتشاف مرض الاكتئاب، أوضح بول "يؤثر انعدام التلذذ أيضًا على حياتك الجنسية، إذا كان كل شيء بالنسبة إليك ليس له قيمة، فيفترض أنَّ علاقتك أيضًا تصبح بلا قيمة، وكل شيء أصبح عديم المنفعة، كما أنه يوجد سبب بيولوجي، فالاكتئاب مرتبط ببعض التغيرات الهرمونية".

وعن خامس الجوانب المرتبطة بالأرق والإرهاق، أضاف "أي شخص مُصاب بالاكتئاب يعاني من اضطراب في النوم، والبعض قد ينام مدة أطول بسبب التعب المستمر، ولكن اليقظة والأرق هما الأكثر شيوعًا لمصابي الاكتئاب", فضلًا عن الأوجاع والآلام، إذ يزيد الاكتئاب من قابلية الشخص للشعور بالألم، ويشعر بالأوجاع والآلام غير المبررة كما أنها لا تختفى حتى مع العلاج".

وشدَّد الدكتور بول، على أنَّ الجانب السادس يتمثل بضعف الذاكرة، موضحًا "عندما تكون مكتئبًا لا تستطيع تذكر التفاصيل، إذا فقد شخص وظيفته، ويأتي شخص أخر ينصحه قائلًا, عليك البحث عن وظيفة أخرى، الشخص العادي سيقول: يجب علىّ إحضار سيرتي الذاتية وأن أسأل من حولي عن أي وظيفة, فالذاكرة وقتها ستعطي لك حلولًا تعملها، كلن الشخص المكتئب لا يستطيع أن يفكر بشكل عام".

كما أنَّ الجانب السابع والأبرز من أعراض الاكتئاب، حسب قول الدكتور بول، "يريد المكتئب أن يكون متأكدًا وواثقًا في رأيه قبل اتخاذ أي قرار، ويحارب من أجل التأكد بأنَّ شعوره صحيح"، مضيفًا "إنَّ المكتئب يشعر دائمًا بأن كل شيء ينتهي بالفشل، لذا لا يوجد فائدة من أي شيء".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء بريطانيون يكشفون أعراض الاكتئاب المجهولة ويحذرون من أخطارها علماء بريطانيون يكشفون أعراض الاكتئاب المجهولة ويحذرون من أخطارها



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 07:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجوزاء" في كانون الأول 2019

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابًا على حاجز عسكري في القدس

GMT 13:11 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"الأسرى" تنظم حفل تكريم لأسرى اجتازوا دورة في القانون الدولي

GMT 10:48 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعتقل تسعة مواطنين بينهم أطفال في الخليل

GMT 07:39 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

خمسة جامعات فلسطينية تطالب الأتحاد تعليق الإضراب

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

10 أفكار وخامات رائجة لديكور منزلي معاصر

GMT 15:47 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

مدرب نمساوي مرشح لقيادة نادي فولفسبورج الألماني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday