السياحة التونسية في أزمة عقب تحذيرات السفارات الأوروبية لمواطنيها
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تحذيرات من صعوبة سداد الديون الدولية وتراجع النمو الإجمالي

السياحة التونسية في أزمة عقب تحذيرات السفارات الأوروبية لمواطنيها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السياحة التونسية في أزمة عقب تحذيرات السفارات الأوروبية لمواطنيها

شاطئ فندق "إمبريال مرحبا" في منتجع سوسة
تونس - كمال السليمي

تعتبر الأضرار التي لحقت بالسياحة في تونس عميقة ودائمة، بعد مرور أقل من شهر على الهجمات المتطرفة التي وقعت على شاطئ فندق "إمبريال مرحبا" في منتجع سوسة السياحي.

ومن المرجح أن تتدهور السياحة التي تمثل شريان الحياة لاقتصاد الدولة الواقعة في شمال أفريقيا، بعد مقتل 38 سائحًا أغلبهم من البريطانيين، في 26 حزيران / يونيو الماضي.

ومن المتوقع أن تخسر السياحة حجز مليوني ليلة في الفنادق التونسية خلال العام المقبل، وذلك بعد أن وجهت الحكومات الأوروبية والحكومة البريطانية الأسبوع الماضي، تحذيراتها إلى مواطنيها بأنهم لن يشعروا بالأمان على شواطئ تونس.

ويبدو أن تونس تواجه الآن أصعب اختبار لها، بسبب فشلها في تأمين البلاد ضد التطرف، في الوقت الذي تحمي فيه الحريات التي فازت بها حديثًا، وهو الأمر الذي سيتردد صداه في جميع أنحاء المنطقة.

ويتضمن الجزء الكبير من التحدي الذي يقع على عاتق الحكومة، احتواء التداعيات الاقتصادية للعزوف السياحي، والاضطرابات الاجتماعية التي تنجم عن فقدان جماعي للوظائف في صناعة السياحة.

وأفاد السائح الاسكتلندي دارين بلاكري: "تعتبر السياحة مصدر رزقهم، فالأمر لا يؤثر علينا فقط كبريطانيين عليهم العودة إلى موطنهم، بل سيؤثر الأمر أيضًا على تونس نفسها، فهي بحاجة لكسب لقمة العيش، وستجد صعوبة للغاية في مواجهة ذلك بدون السياح".

ويقيم بلاكري في فندق "بيليزير ثالاسو" الذي يمكن أن يتسع إلى 552 نزيلًا، ويؤكد مديروه أنه عادة ما يكون كاملًا في هذا الوقت من العام، لكنه تبقى الجمعة 31 نزيلًا فقط، وبعد مغادرة البريطانيين تبقى 15 سائحًا فقط، وألغي حوالي 1155 شخصًا حجوزاتهم الفندقية منذ أسبوعين بعد وقوع هجمات سوسة.

وتكثر القصص المشابهة التي تتعلق بفنادق أخرى على الشاطئ التونسي الذي يطل على البحر الأبيض المتوسط، حيث يسعى موظفو المنتجع  إلى البحث عن عمل في مكان آخر، ويحتار مديرو الفنادق بين غلق الفنادق وميعاد ذلك أو إبقاء أبوابها مفتوحة.

وأفاد رئيس اتحاد الفنادق التونسية رضوان بن صلاح، أنه تم إغلاق 23 فندقًا بالفعل، منذ هجمات سوسة، وأضاف أنه لم تتبق أي من الأسواق الأوروبية بشكل عملي، وتابع أن الصورة تبدو سوداء تقريبًا.

وتحدث دليل الجمال فيصل ميهوب، عن تجربته حيث نقل مجموعة سياحية إلى بر الأمان خلال هجمات سوسة، وآوى بعضًا منهم في منزل رئيسه، واعتاد السياح على زيارة منطقة ميناء القنطاوي في سوسة منذ 40 عامًا، حتى قبل ولادة ميهوب البالغ من العمر (34 عامًا، ويعتقد أن السياح لن يعودوا مجددًا بعد الأحداث الأخيرة.

ويتمكن ميهوب من كسب نحو 1300 دولار بعد العمل بدون توقف خلال فصل الصيف، وهذا عادة ما يكفيه للعيش خلال فصل الشتاء، ولكنه هذا العام بالكاد  كان يعمل قبل شهر واحد من هجمات سوسة المتطرفة، التي أحاطت مستقبله بظلال من الشك، حيث يعتمد اقتصاد المنطقة على منتجعات الشاطئ، وذكر ميهوب: "لا نتمكن من كسب أي مبلغ خلال فصل الشتاء، فهو مكان سياحي خاص بفصل الصيف".

ويعمل في مهنة السياحة حوالي 400 ألف شخص في البلد التي يبلغ تعداد سكانها عشرة ملايين نسمة، وشكل دخل السياحة حوالي 7% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2014، وبدأت المهنة السياحة تئن  بعد الهجوم الأخير على أحد المتاحف الكبيرة في تونس في آذار / مارس الماضي، التي خلفت22 قتيلًا، معظمهم من السياح الأجانب.

وحذر وزير الاستثمار التونسي، من أن تواجه البلاد صعوبات في سداد ديونها الدولية مع تراجع في عائدات السياحة، حيث من المتوقع أن ينتهي العام المالي في تونس بإجمالي ديون تصل إلى 25 مليار دولار، ويفيد البنك المركزي أن النمو الإجمالي سيتراجع من 2.4% إلى 1.7 % هذا العام مقارنة بالعام الماضي.

ويشار إلى أن الإحباط بسبب البطالة والفساد، كان السبب الرئيسي وراء اندلاع الاحتجاجات الماضية التي أدت إلى قيام ثورة أسقطت النظام الدكتاتوري في تونس عام 2011، وهي الحركة الثورية التي ألهمت مصر و سورية، ولكن من الواضح أن الإحباط هذه الأيام بدأ في النضوج، خصوصًا بعد الهجمات المتطرفة الأخيرة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة التونسية في أزمة عقب تحذيرات السفارات الأوروبية لمواطنيها السياحة التونسية في أزمة عقب تحذيرات السفارات الأوروبية لمواطنيها



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 19:36 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

عرض فيلم "الوحش الغاضب" للنجمة الهندية بيباشا باسو

GMT 04:06 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

نشر صور جديدة لأكل لحوم البشر في روسيا في مجاعة 1921

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا

GMT 04:31 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

جورج وسوف يستعد لمغادرة بحر صاف بعد أزمة حادة

GMT 01:56 2017 الخميس ,24 آب / أغسطس

سعر الريال القطري مقابل الدولار الأميركي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday