عشرات القتلى إثر اشتباكات عنيفة في إدلب وهجوم استباقي لمعارضين قرب حماة
آخر تحديث GMT 22:14:56
 فلسطين اليوم -

صعّدت القوات السورية قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية إليها لاحقاً

عشرات القتلى إثر اشتباكات عنيفة في إدلب وهجوم استباقي لمعارضين قرب حماة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عشرات القتلى إثر اشتباكات عنيفة في إدلب وهجوم استباقي لمعارضين قرب حماة

اشتباكات عنيفة في إدلب
دمشق - نورا خوام

قتل 45 عنصراً على الأقل في اشتباكات عنيفة مستمرة بين الطرفين قرب محافظة إدلب في شمال غربي سورية، في وقت شنت الفصائل هجوما استباقيا شمال حماة وسط البلاد.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بـ«اشتباكات عنيفة اندلعت فجر الثلاثاء، إثر هجوم شنته هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل مقاتلة أخرى ضد مواقع لقوات النظام في ريف حماة الشمالي».

 وتسببت الاشتباكات بمقتل 31 عنصراً من الهيئة والفصائل مقابل 14 من قوات النظام، وفق «المرصد».
إقرأ أيضــا: 

 "المرصد السوري" يُؤكد أن مخلفات الحرب لا تزال توقع المزيد من الجرحى

ومنذ نهاية أبريل (نيسان)، تشهد منطقة إدلب تصعيداً عسكرياً، إذ تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المحاذي له، ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين. وباتت قرى وبلدات شبه خالية من سكانها بعدما فروا جراء القصف العنيف.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على كامل المنطقة التي تنتشر فيها أيضاً فصائل متطرفة ومقاتلة أخرى أقل نفوذاً.
وتزامناً مع القصف، تدور منذ أسابيع اشتباكات في ريف حماة الشمالي حققت خلالها قوات النظام تقدماً محدوداً، إلا أن الفصائل المقاتلة تشنّ بين الحين والآخر هجمات واسعة ضد مواقع قوات النظام تسفر عن معارك عنيفة.
وقبل عشرة أيام، أسفرت اشتباكات اندلعت إثر هجوم للفصائل في المنطقة ذاتها عن مقتل أكثر من 250 عنصراً من الطرفين خلال ثلاثة أيام فقط، وفق المرصد.

وتخضع محافظة إدلب ومحيطها، حيث يقطن نحو ثلاثة ملايين شخص، منذ سبتمبر (أيلول) الماضي لاتفاق روسي - تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح، لم يتم استكمال تنفيذه بعد. 

وبعد أشهر من الهدوء النسبي، صعّدت قوات النظام قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية إليها لاحقاً.
ووثق المرصد منذ نهاية أبريل مقتل أكثر من 400 مدني، ربعهم تقريباً من الأطفال جراء القصف. كما دفع التصعيد أكثر من 270 ألف شخص إلى النزوح، وفق الأمم المتحدة.

وترد الفصائل بدورها باستهداف مواقع سيطرة قوات النظام. وأوقعت قذائف الفصائل ليل الأحد الاثنين أكثر من 12 قتيلاً مدنياً في ريف حلب الجنوبي. وكانت الفصائل بدأت صباح أمس هجوما ضد مواقع القوات الحكومية السورية والمجموعات المسلحة الموالية لها في ريف حماة الشمالي الغربي.

وقال قائد عسكري من الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر: «لقد بدأت صباح اليوم (أمس) فصائل المعارضة عملية عسكرية على عدة محاور في ريف حماة الشمالي ضمن معركة (الفتح المبين) ونفذ انتحاري من فصيل أنصار التوحيد عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت موقعاً للقوات الحكومية السورية في وادي عثمان على أطراف قرية الجلمة سقط خلالها أكثر من 25 عنصراً بين قتيل وجريح».

وأكد القائد العسكري، لوكالة الأنباء الألمانية، أن «مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير يخوضون معارك عنيفة في منطقة وادي عثمان وقرية الجلمة، وتمكنوا من أسر مجموعة من عناصر القوات الحكومية، وسط قصف جوي من قبل المقاتلات الروسية على قرى الزكاة وتل الملح وأطراف وادي عثمان».

وأوضح القائد العسكري أن «العملية العسكرية التي بدأتها فصائل المعارضة ضد مواقع القوات الحكومية جاءت بعد دفع القوات الحكومية تعزيزات عسكرية إلى ريفي حماة وإدلب واستعدادها لبدء عملية عسكرية كبيرة بدعم وإسناد وإشراف مباشر من القوات الروسية والإيرانية».

وقال قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية، إن «وحدات من الجيش السوري والمجموعات الرديفة له صدت هجوما للمجموعات المسلحة على محاور قرية تل ملح، ودمرت لهم سيارة مفخخة قرب قرية الجلمة قبل وصولها إلى مواقع الجيش».

إلى ذلك، واصل الطيران الحربي السوري والروسي قصفه على مناطق ريفي حماة وإدلب. 

وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية في محافظة إدلب، إن «الطيران الحربي الروسي والسوري شن اليوم عدة غارات على مدينة كفرزيتا وقرية حصرايا والزكاة، وألقت طائرات مروحية عدة حاويات متفجرة على مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي. وألقت تلك الطائرات براميل متفجرة على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي».
قد يهمـــك أيضـــا: 

  "المرصد السوري" يُؤكد أن مخلفات الحرب لا تزال تقتل المزيد من الأشخاص

تصعيد عنيف بين الجيش السوري وفصائل "هيئة تحرير الشام" في إدلب وحماة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات القتلى إثر اشتباكات عنيفة في إدلب وهجوم استباقي لمعارضين قرب حماة عشرات القتلى إثر اشتباكات عنيفة في إدلب وهجوم استباقي لمعارضين قرب حماة



بعد ظهور كل واحدة بمفردها خلال مباريات "ويمبلدون"

ميغان ماركل وكيت ميدلتون تخطفان الأنظار بأزيائهما

لندن - فلسطين اليوم
الجميع كان يترقّب هذا اليوم، فبعد إطلالة كل من ميغان ماركل وكيت ميدلتون كل واحدة بمفردها خلال مباريات ويمبلدون، حضرا أمس سوياً فخطفا جنباً إلى جنب الأنظار بأزيائهما، وكذلك بالإبتسامات والتقارب الذي ظهر بينهما، وبرفقتهما شقيقة كيت بيبا ميدلتون. دوقة كمبريدج كيت ميدلتون أكملت إطلالاتها الناجحة في هذه الدورة بعد الفستان الأبيض الذي أطلت به من ماركة Suzannah، وقد إختارت للمناسبة فستاناً أنيقاً من قماش الكريب باللون الأخضر الزمردي من تصميم دولتشي اند غابانا Dolce & Gabbana، وهذه ليست المرة الأولى التي ترتدي فيه هذا الفستان إذ سبق أن تألقت  به عام 2016 خلال جولة لها في كندا. وقد تميّز الفستان بقصته الضيقة، أكمامه النصفية، والأزرار الذهبية التي زيّنت صدره إضافة إلى عقدة عند الياقة. كيت أكملت هذا اللوك الأنيق بحذاء بلون حيادي من Rupert Sanders...المزيد

GMT 05:45 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 فلسطين اليوم - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 05:38 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 فلسطين اليوم - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 04:07 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 فلسطين اليوم - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 21:35 2019 الخميس ,11 تموز / يوليو

تونس تعبر إلى نصف النهاية على حساب مدغشقر

GMT 07:21 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

"تغيير مكان الشوكة" أبرز أخطاء ترتيب مائدة الطعام

GMT 02:00 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

مزجت بين قماش الملس والجينز في العباءات

GMT 02:40 2016 الجمعة ,29 إبريل / نيسان

الثلج يتسبب في وجود علامات غامضة في بحر قزوين

GMT 01:45 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

غادة عادل تكشّف عن أسباب نجاح برنامج "تعشبشاي"

GMT 19:30 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

كشف حقيقة فسخ خطوبة أسماء شريف منير ومحمود حجازي

GMT 19:37 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

اغتصاب ابن أحمد عز في أولى حلقات "أبو عمر المصري"

GMT 08:14 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

انخفاض معدل البطالة في المناطق الحضرية الصينية عام 2017

GMT 05:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

اسكتلندي وزوجته يكشفان عن اختيار الحب على الجهل

GMT 03:03 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

احصلي على إطلالة جريئة مع مكياج العيون المعدني

GMT 06:19 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع مستوى توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 02:08 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف علي طرق رائعة لتنظيف إبريق القهوة الزجاج من الحروق
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday