حقوقيون يطالبون بالتحقيق في وفاة الناشطة جاكي ساتون
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

عثرت عليها الشرطة داخل مطار إسطنبول

حقوقيون يطالبون بالتحقيق في وفاة الناشطة جاكي ساتون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حقوقيون يطالبون بالتحقيق في وفاة الناشطة جاكي ساتون

الناشطة جاكي ساتون
لندن - ماريا طبراني

أكدت وزارة الخارجية البريطانية نبأ وفاة مديرة معهد تقارير الحرب والسلام "IWPR" في العراق جاكي ساتون، خلال وجودها في مطار اسطنبول. وكشفت التحريات أن أجهزة الأمن عثرت على الناشطة التي تبلغ من العمر 50 عامًا، قتيلة في مرحاض المطار، ولم يعرف بعد تفاصيل الحادث.

وأوضحت وسائل الإعلام المحلية أن ساتون، التى كانت تتجه إلى أربيل شمال العراق يبدو أنها قتلت نفسها بعد فقدها للرحلة وهو الاحتمال الذي نفاه كثيرون، وبيّنت وزارة الخارجية أنها تقدم المساعدة القنصلية لعائلة ساتون.

وبيّن عدد من زملاء ساتون أنها تتقن التحدث بخمس لغات بما فيها العربية، وتقوم بأعمال مدير المعهد العراقي "IWPR" ومقره في لندن، والذي يدعم الصحافة المحلية في البلدان المتضررة من الصراعات والأزمات، وقُتل مدير ساتون السابق ويدعى عمار الشهبندر في هجوم بسيارة ملغومة في بغداد في 2 آيار/ مايو، وأقيم حفل تأبينه في لندن الأسبوع المنصرم.

وأشار المعهد إلى أنه يحاول إثبات وقائع وفاة ساتون غير الواضحة، وذكر المدير التنفيذي للمعهد أنتوني بوردين، في بيان صحافي إلى أنه تم تشويه المنظمة في الأخبار، مضيفا "كانت ساتون واحدة من أفضل المهنيين العاملين في العراق وكرست ما يقرب من 10 سنوات من حياتها لمساعدة البلاد، وكانت على درجة عالية من الكفاءة وقادرة على التعامل في الظروف الصعبة كما أنها كانت محبوبة عالميا، نحن في حالة صدمة كاملة".

وأعرب أصدقاء وزملاء ساتون عن عدم تصديقهم لتقارير وسائل الإعلام التركية التي زعمت أن ساتون قتلت نفسها بعد أن أصيبت بالأسى نتيجة فقد رحلتها إلى العراق وعدم وجود ما يكفي من المال معها للحصول على تذكرة طيران جديدة، وقيل إن ساتون وصلت إلى اسطنبول على الخطوط الجوية التركية في رحلة TK-1986 في العاشرة مساء بالتوقيت المحلي مساء السبت، وكان من المقرر أن تتجه إلى أربيل، في منتصف الليل تقريبا ولكنها فقدت رحلتها.

وأوضحت زميلة ساتون في الجامعة الوطنية الأسترالية، سوزان هاتشينسون، أنها كانت تدرس للحصول على الدكتوراة في الدعم الدولي لتطوير الإعلاميات في العراق وأفغانستان وأنها لا تصدق أن ساتون قتلت نفسها، مضيفة أن معهد "IWPR" عمل في الفترة الأخيرة على التصدى لمعاداة تنظيم "داعش" للنساء.

واعتبرت هاتشينسون أن ساتون من الشخصيات القوية التى عملت في أفغانستان والعراق لأكثر من عقد من الزمان، وتعهدت بإجراء تحقيق مستقل في وفاتها، وشددت على أنّ "هناك الكثير من الشكوك لدى من عرفوها في أن تكون قتلت نفسها".

وأشارت هاتشينسون إلى أنها تحدثت إلى ساتون التى طُلقت وليس لديها أطفال قبل شهر بشأن خطورة عملها الذي تقوم به دفاعا عن حقوق المرأة في العراق، مضيفة "عندما تولت ساتون المنصب علمت أن من سبقوها فيه قد قُتلوا، نحن نعلم أنها وظيفة خطيرة في بلد خطير".

وتابعت هاتشينسون "كانت ساتون امرأة شرسة من مدافعي حقوق الإنسان الذين دافعوا عن الديمقراطية وتحدثوا للسلطات بشكل حقيقي، وكانت تحب الحيوانات وتأخذها معها أينما ذهبت، لقد كانت امرأة مشرقة غيرت حياة الكثير من الناس في هذا الجزء من العالم وخصوصًا الصحافيات".

وكتبت ساتون في رسالة إلكترونية أرسلتها إلى مجلة  "Her Canberra" في حزيزان/ يونيو عن مخاطر وظيفتها، وذكرت أنها انتقلت للعيش في أربيل خوفا من القتل، مضيفة أنه إذا جاء أحد أعضاء "داعش" لقتلها فإنه ربما يقتلها لكن الأمر يتطلب منه نوعا من التخطيط ولكنها لن تكون الهدف، وتابعت "إذا أراد أحد المسلحين الصعود إلى السماء فيجب عليه أولا أن يتعامل مع الحراس وأن يختار هدفه، والأمر ذاته بالنسبة إلى الخاطفين وهي صناعة متنامية في العراق، من الرائع العودة إلى هنا وأصدقائي في بغداد وأربيل يخبرونني أن أمضي دون توقف".
وكتبت ساتون بعض التفاصيل عن تجربتها حيث كشفت أنها عانت من اضطراب ما بعد الصدمة بعد اعتقالها كجاسوس مشتبه فيه أثناء حياتها لمدة 5 سنوات في إريتريا.

وقدمت الصحافية المخضرمة وخبيرة التطوير الإعلامي التي قضت عامين في "بي بي سي"، من 1998 وحتى عام 2000، التقارير من  أفريقيا والشرق الأوسط ولندن، وعملت ساتون لدى الأمم المتحدة في العديد من المناصب العليا في أفغانستان وإيران وغرب أفريقيا وقطاع غزة، وبدأت ساتون في عمل مشروع عن الإعلام والانتخابات لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بغداد عام 2008 قبل أن تتقلد أي مناصب أخرى.

واستخدم بعض من يعرفونها "تويتر" للتعبير عن تكذيبهم لوفاتها، ومنهم ممثل ومدير برنامج الأغذية العالمي في العراق، جين بيرس، كما دعت الصحافية الدولية، ريبيكا كوك إلى إجراء تحقيق في وفاة ساتون، وغرّد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قائلا "من الصعب جدا أن نصدق أن الزميلة المحنكة ساتون انتحرت".

وأوضح الصحافي العراقى، مازن إلياس، الذي عمل مع ساتون أنه من المستحيل أن تكون ساتون قتلت نفسها، وبيّن إلياس أنها عملت على تطوير حرية التعبير في العراق، مضيفا "ظلت ساتون في العراق رغم صعوبة كل شئ، وأنا متأكد أن جاكي بشخصيتها التي أعرفها لن تقدم على الانتحار، إنه أمر مستحيل، لقد كانت تتطلع إلى حياة أفضل للجميع، إنها مديرة في منصب مهم، نحن لا نتحدث عن فتاة إنها امرأة متميزة، أشعر بالحزن لما حدث ولكن أحدهم قتل جاكي لكنها مستحيل أن تقتل نفسها".

وأفاد مدير مركز الدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الوطنية الأسترالية، البروفيسور آمين سايكا أن المركز يشعر بالصدمة والحزن العميق جراء الوفاة المأساوية لأحد طلاب الدكتوراة الرائعين، مضيفا "ساتون ليست مجرد باحث متميز لكنها أحد الأصدقاء ذات القيمة العالية، لقد قدمت الكثير من المساهمات في أعمال وأنشطة المركز".

وأثنت وكالة التنمية الدولية للمرأة "IWDA" ومقرها في أستراليا والتي تعني بحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين في آسيا والمحيط الهادئ بجهود ساتون، وغردت الوكالة "ننعى اليوم الزميلة جاكي ساتون التي عملت مع الوكالة في مجال المرأة والسلام والأمن، وكانت مدافعة شجاعة، وجلب لها نجاحها المخاطر التي يواجهها من يدافع عن حقوق الإنسان كل يوم، اليوم نحن نغضب ونحزن على ساتون وغدا نسعى إلى الحصول على أجوبة ونطالب باتخاذ إجراءات عاجلة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقوقيون يطالبون بالتحقيق في وفاة الناشطة جاكي ساتون حقوقيون يطالبون بالتحقيق في وفاة الناشطة جاكي ساتون



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday