إيران تضيّق الخناق على وسائل الإعلام مع تزايد الضغوط عليها داخليًا وخارجيًا
آخر تحديث GMT 21:06:17
 فلسطين اليوم -

التف المتشددون والليبراليون لتصدير فكرة أن النظام يواجه “الهيمنة الأميركية”

إيران تضيّق الخناق على وسائل الإعلام مع تزايد الضغوط عليها داخليًا وخارجيًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيران تضيّق الخناق على وسائل الإعلام مع تزايد الضغوط عليها داخليًا وخارجيًا

وسائل الإعلام الإيرانية
طهران - فلسطين اليوم

تعمل السلطات في إيران على تشديد الخناق بشكل استباقي على وسائل الإعلام العاملة داخل البلاد، فقد حاول النظام دائمًا التحكم في تدفّق الأخبار إلى بقية العالم، ولكن الآن، ومع مواجهته ضغوطًا داخليةً وخارجيةً متزايدةً، تسعى المؤسسة السياسية الإيرانية جاهدة إلى إسكات الأصوات الصحافية، في محاولة لتقديم رسالة “مُوحّدة” للعالم.

والمثير للسخرية هو أن إيران احتفت يوم الاثنين قبل الماضي بعيد الصحافيين، مثلما تفعل كل سنة، وما ميز احتفاء هذا العام هو الخطاب الذي ألقاه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف داخل القاعة الرئيسية للوزارة. وهي مكان يعرفه جيدًا الصحافيون الذين يغطون الشؤون الإيرانية.

وزارة الخارجية، التي تقع قريبًا من بازار طهران الكبير الشبيه بالمتاهة، تمنح رئيسَ الدبلوماسية الإيرانية منصةً مثاليةً لإيصال رسالته إلى الشخصيات الزائرة والمراسلين الأجانب. ولكن في عيد الصحافيين هذه السنة، كان كثير من المراسلين الذين يعملون لحساب الصحافة الدولية غائبين.

ووفق مصادر في طهران، فإن وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي – وهي الجهة التي تمنح الاعتمادات الصحافية – توقفت فجأة عن منح التراخيص للصحافيين العاملين لحساب وسائل الإعلام الأجنبية. ولا أحد شرح لماذا.

وتقليديًا، تصدر هذه الاعتمادات لمدة سنة في كل مرة، ويتم تمديدها في أواخر يوليو، في اليوم الأول من الربع الثاني من السنة الإيرانية. غير أنه في هذه السنة لم يتلق معظم المراسلين الصحافيين سوى تمديد لثلاثة أشهر، بينما لم يتلق عدد من المراسلين الآخرين الذين يعملون لحساب وسائل إعلام كبيرة – ومنها وسائل إعلام توجد مقراتها في الولايات المتحدة – أي ترخيص على الإطلاق.

والواقع أن هذه استراتيجية مألوفة تستخدمها الأنظمة السلطوية مثل النظام الإيراني، من أجل الترهيب وتشجيع الرقابة الذاتية بين الصحافيين الأجانب. والمؤسسات الإعلامية تعي هذه الأساليب جيدًا، ولكنها تختار عمومًا الإبقاء على حضورها في البلد، مفضلة قدرةً محدودةً على نقل الأخبار من الميدان، على ألا يكون لها أي حضور على الإطلاق. ولكن إيران أخذت تجعل الحفاظ على هذا الحل الوسط صعبًا.

غير أن الأهداف في أحدث ضغطٍ على الصحافة والإعلام في إيران لا تقتصر على الصحافة الأجنبية. ذلك أن المنتقدين الداخليين لحكومة روحاني أخذوا يعانون منه أيضًا.

فالإغلاق المفاجئ هذا الأسبوع لـ”فاتان إمروز” (“الوطن اليوم”)، وهي صحيفة منحازة إلى وحدة الاستخبارات التابعة لفيلق الحرس الثوري الإسلامي، قدّم بعض الإضاءات حول أعمال الحكومة. فرسميًا، الإغلاق كان بسبب نقص المال اللازم لدفع ثمن الكلفة المتزايدة للورق، ولكن لا أحد يصدق هذه الذريعة.

الصحيفة، التي اشتهرت بنشر نظريات مؤامرة ورسوم كرتونية شائنة ونصوص استجوابات مزعومة لسجناء سياسيين (من بينهم كاتب هذه السطور)، كانت تتمتع بالحرية في نشر أي قصة تشاء، وخاصة تلك التي كانت تنتقد سياسة التعامل مع الولايات المتحدة التي كان يتبعها روحاني. وقد كان ظريف هدفًا مفضلًا.

والشهر الماضي فقط، أطلقت قوى موالية للحرس الثوري “غراندو”، وهو أحد أعلى البرامج التلفزيونية كلفة في تاريخ التلفزيون الإيراني، من دون أي دعم من مصادر التمويل التقليدية. السلسلة، التي تتعلق بشبكة تجسس فكّكها الحرسُ الثوري، وُصفت بأنها تستند إلى وقائع حقيقية، وكانت لها وجهة نظر قاسية تجاه ظريف الذي قدّمته على أنه ضعيف ومتأثر بالغرب.

فكان أن أقدم وزير الخارجية الإيراني على الخطوة غير المعتادة المتمثلة في تقديم شكوى إلى المرشد علي خامنائي، بشأن البرنامج التلفزيوني والطريقة التي وُصف بها فيه. ويبدو أن الصحيفة كانت من بين الخسائر الجانبية للصراعات الداخلية بين فصائل متنافسة.

ما نراه في إيران حاليًا هو عبارة عن تضافر قوى داخل النظام، حيث أخذ المتشددون والليبراليون معًا يلتفون حول الخطاب المشترك الذي مؤداه أن إيران تقف في وجه “الهيمنة الأميركية” وتدافع عن “حقوق” الشعب الإيراني.

ذلك أن القيادات الإيرانية تدرك أنها مقبلة على فترة عصيبة. فمستوى المعيشة تراجع بحدة، والأدوية الحيوية قليلة، والتوتر قائم. غير أن التغطية الإعلامية الحالية في إيران قد تدفع المرء للاعتقاد بأن ظريف ومتاعبه هي الأخبار الوحيدة الصالحة للنشر.

ذلك أن عناوين الصحف في إيران، خلال الأيام الأخيرة، طغت عليها الأخبار التي مفادها أن ظريف تلقى دعوى إلى اجتماع في المكتب البيضاوي من الرئيس ترامب ورفضها.

ظريف عاد إلى طهران وسط تصفيقات من أصدقاء وخصوم بسبب رفضه الدعوة الأميركية. واللافت أن وزير الخارجية، الذي كان غاضبًا بوضوح بسبب الانهيار الوشيك لاتفاق 2015 النووي الذي ساهم في إخراجه إلى الوجود مع القوى العالمية وإيران، ينتهز كل فرصة تتاح له لتبرير الاتفاق، ولكن أيضًا للاشتكاء من الطريقة التي عومل بها من قبل الولايات المتحدة ومنافسين له داخل إيران.

قد يهمك ايضا:

البيت الأبيض يكلّف "الاتصالات الفيدرالية" بمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي

حلا شيحة ومحمد رمضان يكشفان حقيقة زواجهما بعد ظهورهما في "زلزال"

 

 

 
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تضيّق الخناق على وسائل الإعلام مع تزايد الضغوط عليها داخليًا وخارجيًا إيران تضيّق الخناق على وسائل الإعلام مع تزايد الضغوط عليها داخليًا وخارجيًا



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية

بيروت ـ فادي سماحه
تألقت الفنانة اللبنانية نجوى كرم في حفل غنائي حاشد احيته ضمن فعاليات الدورة الأولى لمهرجان «الجميزة» في بيروت. شمس الأغنية اللبنانية اطلّت على الحضور بإطلالة مفاجئة، حيث ابتعدت عن الفساتين، واختارت Jumpsuit أنيق مكشوف الكتفين من اللونين الأبيض والأسود، وهو الـ«لوك» الذي منحها قدراً كبيراً من الحيوية والجاذبية على المسرح. نجوى الهبت أجواء الحفل بمجرد صعودها على المسرح، حيث قدمت باقة من أجمل أغانيها القديمة والحديثة، وبدأت وصلتها الغنائية بالأغنية الوطنية «الرقم الصعب» وسط تفاعل قوي من الحضور. من ناحية أخرى، طرحت نجوى كرم مؤخراً فيديو كليب جديد لأغنية بعنوان «بعشق تفاصيلك» من كلمات أحمد ماضي، وألحان عادل العراقي، توزيع وتسجيل طوني سابا. يُذكر أن نجوى كرم تجهز لإحياء حفل رأس السنة المقرر أن تحييه بإمارة...المزيد

GMT 09:02 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي
 فلسطين اليوم - أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي

GMT 06:25 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 فلسطين اليوم - استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 08:55 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري
 فلسطين اليوم - نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري

GMT 09:12 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 فلسطين اليوم - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 17:19 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 فلسطين اليوم - الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 22:17 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

طريقة إعداد وتحضير كرات دجاج على الطريقة الصينية

GMT 02:33 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

الحدود البرية في تشيلي وجهة مثالية لقضاء عطلة

GMT 04:26 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

كاتي بيري تلفت الأنظار إلى فستانها البني الرائع

GMT 22:29 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مرسيدس تطلق الفئة B الجديدة في باريس

GMT 00:14 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

سامر سلامة يبحث إنشاء هيئة اعتماد لمستشاري المشاريع التجارية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday