وزارة التربية الفلسطينية تعقد لقاء تربويًا موسعًا بشأن استراتيجيات التعليم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يهدف إلى الارتقاء بمستوى الطلاب والمعلّمين وتحقيق جودة عالية

وزارة التربية الفلسطينية تعقد لقاء تربويًا موسعًا بشأن استراتيجيات التعليم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزارة التربية الفلسطينية تعقد لقاء تربويًا موسعًا بشأن استراتيجيات التعليم

وزارة التربية الفلسطينية
رام الله - دانا عوض

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، الأحد، لقاءً تربويًا مركزيًا، بحضور خبراء تربويين في الوزارة ومديرياتها من مشرفين تربويين ومعلمين وأخصائيين. وجاء اللقاء في إطار الجهود الرامية إلى الارتقاء بعملية التعلم والتعليم بما يحقق الجودة في التعليم عبر الاهتمام بجميع عناصر العملية التربوية التي تتمحور حول الطلبة بما ينسجم ومهارات القرن الحادي والعشرين، إذ يكون الطالب قادرًا على التعبير عن ذاته ولديه الكفاءات اللازمة في عملية الاتصال والتواصل في محيطة الاجتماعي.

وبالمقابل، الاهتمام برفع قدرات المعلمين في مجالات العمل المختلفة بما في ذلك الكفاءات التعليمية التي تسهم في تحقيق الأهداف والغايات المأمولة لجميع الطلبة في جميع المدارس.

بدوره، أشاد مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي في الوزارة ثروت زيد، بدور المشاركين ودورهم وجهودهم الحثيثة في تحسين نوعية التعليم في عصر التقنية والعلم والمعرفة، والعمل على مواجهة التحديات وتقديم البدائل والمعالجات بإطلاق العمل وتهيئة جميع ذوي العلاقة في العملية التعليمية التعلمية لتفعيل سياسات الوزارة وخططها الرامية إلى الجمع بين الجوانب النظرية والتطبيقية في التعليم.

وأكد أهمية التّعلم بالمشروع للوصول إلى مدرسة جاذبة قادرة على النهوض بطلبتها وبكادرها وهيئاتها القيادية والتدريسية ورفع كفاءاتهم في مجالات عدة، بما ينسجم والتوجهات العالمية الفاعلة؛ لإيجاد طلبة قادرين على مواجهة تحديات العصر، انطلاقًا من مبادئ الإشراف التربوي الرئيسة التي تركّز على الثقة والتمكين والتأمل.

وأشار زيد، إلى مراحل العمل في تعلّم الطلبة بالمشاريع إذ تبدأ المرحلة الأولى بتحديد المفاهيم والمهارات الواردة في الوحدة الدراسية أو الفصل الدراسي في المبحث المعمول به، ثم مرحلة تحديد المواقف الحياتية حيث يُجري المعلم عصفًا ذهنيًا مع طلبته ذي علاقة بقضايا حياتية في البيئة المدرسية أو المحيط  ذي العلاقة بالمحتوى التعليمي.

 وتأتي بعدها مرحلة توزيع الطلبة إلى مجموعات عمل من 4-6 طالب تُحدد كل مجموعة موقفًا حياتيًا من المفاهيم الواردة في المحتوى التعليمي وتناقشه في جزء من الحصة الصفية؛ لتحديد عنوان المشروع، ثم الانتقال إلى مرحلة إعداد ملخص وصفي للموقف الحياتي من قبلهم يرتبط بالمفاهيم النظرية في المحتوى التعليمي مستثمرين مصادر البيئة ومواردها.

وينتقل الطلبة إلى المرحلة الثانية إذ يقومون بتحليل البيانات وتفسيرها من خلال مجموعات العمل إذ تؤخذ قياسات أو أمور عينية في ساحة المدرسة أو أحد مرافقها أو البيئة المحيطة المرتبطة بالموقف الحياتي وفق المفاهيم والنظريات الواردة في المحتوى التعليمي ثم تبدأ عملية المعالجة بتقديم وصف يعالج موقفًا حياتيًا عنوان المشروع.

وتتمثل المرحلة الثالثة بإعداد الطلبة لتوصيات بناء على ما توصلوا إليه من نتائج استنادًا إلى المرحلتين السابقتين وفق جدول زمني تعرض المجموعات إنجازاتهم وتناقش حسب عدد حصص المبحث.

أما بخصوص التقويم فتم التأكيد أن يكون مرحليا يُحدد فيه المعلم معايير شفوية أو كتابية لكل مرحلة ويُطلع الطلبة عليها إذ تُقيم كل مرحلة بعد مرور فترة زمنية تقدر من أسبوع إلى اثنين، بتحديد جدول زمني لمجموعات الطلبة الذين يعرضون إنجازاتهم فرديًا وجماعيًا ومن خلال مناقشات داخل الحصص الصفية حسب عدد حصص المبحث. كما يتم تقييم المرحلة الثالثة بناء على المرحلتين السابقتين، ويمكن تفعيل هذه المشاريع بعرض إنجازات الطلبة عبر الإذاعة المدرسية على مستوى كل صف وفق برنامج مخطط.

أما المرحلة الأساسية الأولى من 1-4، فقد تم العمل وفق برنامج الصف النشط مع بداية العام الدراسي الجاري بالتركيز على دور المعلم كمُيَسِّر وداعم للطلبة في تنفيذ الأنشطة بطرق واستراتيجيات مؤثّرة تواكب المستجدات التربوية العالمية والإقليمية التي تراعي خصائص الطلبة مع مراعاة بناء أنشطة تعليمية منسجمة وفعالة تلبي حاجاتهم، آخذين في الاعتبار الارتباط الوثيق بالبيئات التي تركّز على المتعلم وتوظيف المعرفة وأنماط التعلم والتقويم، وأهمية تصنيف الطلبة وفق مستوياتهم لتحقيق أهداف التعليم والتعلم وربطهما في سياقات حياتية.

وأوضح زيد أنَّ تطبيق برنامج الصف النشط يتطلب الأخذ بالاعتبار جميع التفاعلات في العلاقات بين الأطراف (معلم، مدير مدرسة، مشرف تربوي) والتي تُعدّ بمجملها عوامل مؤثرة في التعلّم، مع تأكيد أهمية توفر مقومات داعمة لتعلم الطلبة من موارد مادية وبشرية في ضوء أنظمة وتعليمات ميسرة  للعمل تتيح للطالب فرص الانتقال بحرية داخل الصف للحصول على الخبرة اللازمة لتعلّمه بطرائق مناسبة، ما يتطلب العمل على خلخلة قناعات المعلمين بأهمية تحسين الأداء في ظل توافر إمكانات تتيح فرص التطور والنماء.

وتوزّع المشاركون إلى مجموعات عمل تخصصية؛ بغرض إعداد خطة عمل للمشروع لكل مجموعة لتناقش ومن ثم تُسلم إلى الإدارة للاطلاع عليها ودراستها تمهيداً لتعميمها على ذوي العلاقة في المديريات للإفادة منها في مخرجات الطلبة الممثلة بالتقارير أو الوسائل أو التجارب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة التربية الفلسطينية تعقد لقاء تربويًا موسعًا بشأن استراتيجيات التعليم وزارة التربية الفلسطينية تعقد لقاء تربويًا موسعًا بشأن استراتيجيات التعليم



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday