بيرزيت تعاني من مشاكل حادة بين الطلاب والإدارة في الجامعة تبعًا للأزمة المالية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

للمرة الأولى استقبلت 3 آلاف طالب في بنية محدودة وخدمات ضيقة

بيرزيت تعاني من مشاكل حادة بين الطلاب والإدارة في الجامعة تبعًا للأزمة المالية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بيرزيت تعاني من مشاكل حادة بين الطلاب والإدارة في الجامعة تبعًا للأزمة المالية

جامعة بيرزيت
رام الله – تحرير بني صخر

قبلت جامعة بيرزيت للفصل الأول هذا العام ما يقارب 3 آلاف طالب، فيما كانت في الأعوام السابقة تقبل ما يقارب 2000 طالب دون مواكبة هذه الزيادة مع توفير متطلبات استيعابهم من غرف تدريس ومختبرات وأجهزة حاسوب كافية لإعطائهم حقهم في التعليم مما خلق مشكلة للطلاب والأساتذة على حد سواء.

وفي هذا السياق، علَّق عميد كلية الآداب في الجامعة الدكتور مهدي عرار، بأنَّ "هناك أمران أحلاهما مر، فكما نعلم جامعة بيرزيت هي جامعة وطنية لها مكانتها في المجتمع الفلسطيني وفي ضوء الأزمة التي تمر فيها والتي تعرضها لانهيار مالي، فهناك أسباب عدة وراء الأزمة، منها وجود مستحقات على الطلبة يجب أن تدفع ومستحقات على السلطة لم تدفع أيضًا إضافة إلى غلاء المعيشة وهذه الخسائر تتكبدها الجامعة وبوجود هذه العوامل أدَّت إلى تراكم الديون وعجز مالي على موازنة الجامعة"

وأضاف عرار" كان لا بدَّ من العمل على تخفيف هذه الأزمة عن طريق مجموعة من التدبيرات أهمها أن يدفع الطالب ما عليه من مستحقات مالية للجامعة وأن تدفع السلطة ما عليه من مستحقات لجميع الجامعات الفلسطينية ،وتخفيف النفقات في الجامعة ، وقد لجأت الجامعة لخيار رفع أعداد الطلبة في الشعب مع ذلك فإنَّ سلبيات هذا القرار أكثر من ايجابياته".

وبدورها، قالت أكدت أستاذة الإعلام وداد البرغوثي في الجامعة، أنَّ زيادة عدد الطلاب قرار لم يأخذ بعين الاعتبار مصلحة الطالب ولا المدرس، وزيادة عدد الطلاب جاء كقرار فوقي دون أن تكون هناك جاهزية كاملة من حيث الغرف الصفية والمختبرات والاستوديوهات وكل ما يلزم لاستيعاب هذا العدد الكبير من الطلاب.

وأشارت البرغوثي إلى تصورات من إدارة الجامعة بأن تحل الأزمة المالية دون أن تربط ذلك بأي تبعات أخرى، فما يُقال أنَّ هذا لن يكون على حساب النوع، غير صحيح فالكلام شيء والواقع شيء أخر فأن تتعامل مع 25 طالبًا ليس كأن تتعامل مع 40 أو 50 طالبًا وهذا يؤثر على كون الطالب لن يأخذ ولا المادة حقها.

ومن جهته، بيَّن أستاذ الدراسات الثقافية ومرشد كلية الآداب بشير ضحى، أنَّ زيادة عدد الطلاب نابع من أمرين أساسيين، الأمر الأول بناءً على أعوام سابقة كان يتم قبول 1000 إلى 1200 طالب، وبعد انتظام الطلبة في دراسة الفصل الأول من العام الدراسي الجديد هناك نسبة لا بأس بها من الطلبة الذين تم قبولهم، ينقطعون عن الدراسة في الجامعة لأسباب مختلفة جزء منهم يحصلون على قبول في جامعات عربية في الخارج وجزء أخر يحصلون على قبول في جامعات محلية لكونهم يكونون قد قدموا طلب التحاق لأكثر من جامعة، وجزء ثالث لأسباب متنوعة وهذا العدد كان يقارب 300 طالب أحيانًا يزيد وأحيانا يقل، وهنا يقل عدد المقبولين من 1000 إلى 800 طالب وبالتالي تخسر الجامعة بهذا السياق".

وتابع ضحى "أما السبب الأخر هو الأزمة التي تمر فيها الجامعة، وبالتالي لابدَّ من إيجاد سبل وآليات يتم منها حل الأزمة، ومقارنة مع الجامعات المحلية من حيث عدد الطلاب فجامعة بيرزيت بما فيه برامج البكالوريوس والماجستير لا يتجاوز عدد الطلبة فيها عشرة آلاف ومن ناحية أخرى من حيث المساحة للجامعة كمباني وشوارع وقاعات أكثر بكثير من الجامعات الفلسطينية الأخرى، مع ذلك فإنَّ عدد الطلبة في الجامعة أقل من الجامعات الأخرى.

واستأنف "إنَّ هناك زيادة في عدد الطلاب في الشعب صحيح، ولكن أتخيّل في نهاية السنة سيكون هناك مخارج وآليات لتحل بعض الأزمات خاصة المساقات التي تحتاج لاستخدام أجهزة حاسوب وهذا ضمن تفكير الجامعة ولكن زيادة عدد الطلاب هو حل أقل ضرَّرًا من حلول أخرى، فكل أمر له ايجابيات وسلبيات".

بينما اعتبر أستاذ الدراسات الثقافية نديم مسيس، القرار سيئًا على المدى الطويل والقصير وأنَّه قصر نظر من الإدارة، مشيرًا إلى أنَّه كلما زاد عدد الطلاب كلما قلت النوعية والجودة، مضيفًا "لا نستطيع متابعة 50 طالبًا حيث لا تتاح لنا فرصة لمتابعتهم ومعرفة نقاط الضعف ومشاكلهم وهذا صعب على كل أستاذ".

واستكمل مسيس "المشكلة في الموارد المالية وفي تقصير السلطة وفي تحميل الطالب كل النفقات وحل المشاكل البنيوية للمجتمع الفلسطيني على حساب الطالب وأنَّ هناك عجز مالي للجامعة وتم تقليصه وهناك تصور بأنَّ خمسة آلاف طالب سيغطي العجز.

فيما عبَّرت طالبة الإعلام رولا زكي، عن القرار بكونه خطأ اقترفته الجامعة "فسد ثغرات موجودة لا يكون بخطأ أكبر حيث إنَّها تعاني من عجز مالي كبير وبدل من أن ترفع الأقساط الجامعية على الطلبة القدامى والجدد فتحت الباب لاستقبال عدد خيالي من الطلبة حيث إنها قبلت معدلات متدنية جدًا، لأن الجامعة تعاني من نقص في الموارد منذ البداية الخدمات لا تكفي لكل الطلبة الموجودين سابقا ومع قبولها 3 آلاف طالب جديد زاد من حدة الوضع سوءًا ولم نعد نقدر على أخد حقنا في التعليم واستخدام الأدوات والتطبيق عمليًا.

أما طالبة الإدارة العامة سائدة ناصر، قالت إنَّها "مع زيادة عدد الطلاب ولكن كونه يؤثر علينا لدرجة أن أمتنع عن التسجيل في إحدى المساقات وأنا خريجة وهذه كارثة، ولكون الجامعة لم توفر الخدمات الكافية للطلاب فهذه مشكلة بحاجة إلى حل سريع".

يُشار إلى أنَّ نائب الرئيس للتنمية والاتصال في الجامعة الدكتور غسان الخطيب، أكَّد سابقاً أنَّ السبب في قبول هذا العدد من الطلبة جاء نتيجة للأزمة المالية التي تمر فيها الجامعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيرزيت تعاني من مشاكل حادة بين الطلاب والإدارة في الجامعة تبعًا للأزمة المالية بيرزيت تعاني من مشاكل حادة بين الطلاب والإدارة في الجامعة تبعًا للأزمة المالية



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:16 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على توقّعات خبيرة الأبراج عبير فؤاد للعام الجديد 2021

GMT 00:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 05:02 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

لا أقوم بالإغراء وأرفض تجسيد زوجة جمال مبارك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday