إمرأة مسلمة تمنع تنفيذ هجوم إرهابي ثانٍ على باريس بكشفها مخبأ أباعود
آخر تحديث GMT 13:03:58
 فلسطين اليوم -

على الرغم من موته إلا أن تهديده لا يزال يطاردها في حياتها اليوميَّة

إمرأة مسلمة تمنع تنفيذ هجوم إرهابي ثانٍ على باريس بكشفها مخبأ أباعود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إمرأة مسلمة تمنع تنفيذ هجوم إرهابي ثانٍ على باريس بكشفها مخبأ أباعود

حسناء بولحسن " على اليسار" وعبد الحميد أباعود " على اليمين"
باريس - مارينا منصف

 كشفت المرأة المسملة التي أبلغت الشرطة الفرنسية عن مكان الاختباء السري لعبد الحميد أباعود العقل المدبر لهجمات باريس، عن اللحظة المرعبة التي التقت فيها بـ"أباعود". وقالت هذه السيدة التي لم  يتم الكشف عن هويتها " رأيته على شاشات التلفاز"، موضحة أنها رافقت ابنة عمه حسناء أيت بو الحسن إلى مكان الاختباء السري لأباعود في إحدى المناطق بالقرب من ضاحية "أوبرفيلر"، وأنها "عندما أدركت نية أباعود في تنفيذ مجزرة إرهابية أخرى أدخلت بوالحسن وهي في حالة سكر لتوقيفها عن مساعدته قبل إخبار الشرطة عن خططه.

وتعيش المرأة الآن تحت حماية الشرطة خوفا على حياتها. وأفادت لجريدة "واشنطن بوست" أنها كانت الأم الوصية لبولحسن، معربة عن شعورها بالذنب عقب وفاتها. وأضافت المرأة  موضحة سبب إبلاغها الشرطة أنه "من المهم أن يعرف العالم أن ما فعله أباعود ليس ما يعلمه لنا الإسلام". وبيّنت أن حسناء عاشت معها لمدة ثلاث سنوات لكنها عانت من تعاطي المخدرات وشرب الخمر عندما كانت تختفي لمدة أسابيع. ووصفت المرأة تغير سلوك حسناء عندما بدأت بمراسلة شخص ما في سورية وفقا لملفات المحققين الفرنسيين.

ولم يتضح بعد الشخص الذي كانت حسناء على تواصل معه، ولكن من المرجح أن يكون هو أباعود الذي سافر إلى سورية في 2013 وترقى في صفوف "داعش" حتى ترأس فريق العمليات الإرهابية الخارجية.

وكان أباعود سخر من أجهزة المخابرات  في مقابلة له في مجلة "داعش" الدعائية، وتفاخر بقيامه برحلات متعددة إلى أوروبا من سورية من دون كشفه. وبدأت بولحسن في ارتداء النقاب والحديث عن زواجها من ابن عمها أباعود على الرغم من ظهوره في مقاطع فيديو متفاخرا بجرائمه فضلا عن قيادته شاحنة مليئة بالجثث. وعلى الرغم من تواصل بولحسن بانتظام مع أباعود إلا أنها لم تكن تعلم بتورطه في هجمات باريس حتى التقته في مخبأه.

وبيّنت السيدة الفرنسية أنها عندما أخبرت بولحسن عن هجمات باريس قالت بولحسن ببساطة "إنهم كفار ولن يحدث شئ لي". وكشفت أن بولحسن تلقت اتصالا هاتفيا بعد يومين من هجمات باريس، وزعم المتصل أنه يتصل نيابة عن ابن عمها أباعود لكنه كان يستخدم رقما بلجيكيا، وأخبرت حسناء السيدة أنهم يطلبون منها العثور على مكان للإقامة لمدة يوم أو اثنين، وتحمست بولحسن لطلبهم وسألت بسرعة عما يحتاجونه.

كما كشفت السيدة أن بولحسن كانت مسرورة في الليلة التي التقت فيها أباعود، معربة عن شعورها بالحاجة إلى السؤال عن أفعال أباعود، وقد أعطى حسناء 5 آلاف يورو وطلب منها العثور على مكان للسكن له ولشريكه، وطلب منها شراء بدلة أنيقة يعتقد أنه كان ينوي استخدامها للتنكر لتنفيذ هجوم ثان على إحدى المناطق التجارية في باريس. وعندما سألت السيدة الفرسية أباعود عن سبب قتله للكثير من الناس في هجمات باريس، زعم "الجهادي" بثقة أن باريس لا شيء، محذرا من حدوث هجمات أخرى من قبل العديد من الانتحاريين الآخرين في أوروبا. ودعا الجهادي البلجيكي ابنه عمه وهدد بقتل السيدة إذا ما تحدثت إلى أي شخص عن اللقاء.

وحاولت السيدة دون جدوي إدخال حسناء في حالة سُكر لمنعها من تنفيذ طلب أباعود بعد أن أدركت خطورة الموقف، وفي اليوم التالي تحدثت السيدة سرا إلى المخابرات وشرحت لهم كل شئ، والتقطت أجهزة الأمن كافة المكالمات بين أباعود وحسناء، واقتحمت الشرطة الشقة التي استأجرتها بولحسن الثلاثاء ليلا في "سانت دينيس"، وحصلت الشرطة على عنوان الشقة من السيدة صديقة بولحسن والوصية عليها، وحدث تبادل للنيران بين القوات الفرنسية والهاربين قبل أن تنفجر السترة المفخخة للجهادي "شكيب أكروه"، فانهار سقف الشقة وقٌتل كل من أباعود وبولحسن.

وأعربت السيدة عن أنها تعيش في خوف على الرغم من شجاعتها في إخبار الشرطة عن أباعود وحسناء، وعلى الرغم من موت أباعود إلا أن تهديده لا يزال يطارد السيدة في حياتها اليومية ما جعلها تعيش في خوف من استهداف مقاتلي داعش لها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمرأة مسلمة تمنع تنفيذ هجوم إرهابي ثانٍ على باريس بكشفها مخبأ أباعود إمرأة مسلمة تمنع تنفيذ هجوم إرهابي ثانٍ على باريس بكشفها مخبأ أباعود



GMT 09:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مرشحة لرئاسة أميركا تستعين بالشعر في حملتها الانتخابية
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday