إيزيدية لاجئة تدعو إلى مساعدة ودعم الناجين من تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

بريطانيا تؤكد أن أموالها تستثمر في إنشاء مراكز نسائية

إيزيدية لاجئة تدعو إلى مساعدة ودعم الناجين من تنظيم "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيزيدية لاجئة تدعو إلى مساعدة ودعم الناجين من تنظيم "داعش"

لاجئة إيزيدية
بغداد - نجلاء الطائي

تعرض الإيزيديون الذين يسكنون في جبل سنجار في شمال العراق إلى أبشع أنواع التعذيب على أيدي مقاتلي "داعش" المتطرفين ، فهجروا من بيوتهم وقتل رجالهم وأخذت نسائهم كسبايا ورهائن ليتعرضن إلى أبشع أنواع الاغتصاب والتعذيب.

وبدأ اللاجئون العراقيون في مخيمات داهوك في كردستان العراق في آب / أغسطس بتوثيق قصص التعذيب والعنف التي تعرض لها الإيزيديون على أيدي مقاتلي "داعش"، ومنذ ذلك الوقت يحاول الناجون الإيزيديون الذين تمكنوا من الوصول إلى بريطانيا مساعدة المئات والآلاف من اللاجئين في العراق وكردستان وتركيا.

وتشارك العديد من الشبكات في العمل على إنقاذ أولائك الذين ما زالوا في الأسر، ويعتبر تحرير الأولاد هو الأكثر صعوبة، نظرًا للدور الذي سيأخذونه مستقبلًا في الحرب، ولكن المئات من الفتيات تمكنّ من النجاة والهرب من خلال تجنيد شبكة للمهربين لشرائهن من مقاتلي "داعش".

وما تزال حياة ومستقبل هؤلاء الفتيات غامضة، فالخدمات المقدمة لتأهيلهنّ شحيحة جدًا، وفي محاولة لتقديم يد العون وسد هذه الفجوة في المساعدات، أطلقت روزن خليل البالغة من العمر (17 عامًا) وهي إيزيدية لاجئة عريضة تطالب الحكومة البريطانية بمساعدة الناجين من "داعش".

ودعت روزن إلى توفير مرافق رعاية صحية سواء في بريطانيا أو في المخيمات التي يعيشون فيها الناجون من "داعش" ومساعدتهم في إنقاذ المزيد من ذويهم، وعلى الرغم من ضلوع بعض المنظمات في توفير المال والإمدادات الأساسية لإنقاذ الإيزيدين ومساعدتهم، إلا أن بريطانيا هي الدولة الوحيدة التي استجابت لنقل الناجين خارج العراق لتلقي الرعاية الصحية المتخصصة.

وأكدت بريطانيا أن أموالها تذهب إلى المساعدة في إنشاء مراكز نسائية وتدريب قوات الأمن، حيث صرّح وزير الشرق الأوسط البريطاني توبياس الوود: "ندعم الناجين في قلب المعركة التي تخوضها بريطانيا لإنهاء العنف الجنسي في حالات النزاع، وحتى الآن قدمت بريطانيا تدريبات وقائية للتصدي للعنف الجنسي لمئات الناشطين في مخيمات اللاجئين لدعم الضحايا".

وتلتزم بريطانيا بتقديم 59 مليون جنيه إسترليني لدعم الناجين من "داعش" في العراق، وتساهم وزاراتها في دعم برامج العنف الجنسي والتمييز القائم على النوع الاجتماعي من خلال المساهمة في 9 ملايين جنيه إسترليني تمنح لصندوق المجتمع الإنساني للعراق، وتعهدت بريطانيا بأخذ 20 ألف لاجئ عراقي من المخيمات في سورية والعراق، وسيكون الإيزيديون الهاربون من "داعش" على رأس القائمة. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيزيدية لاجئة تدعو إلى مساعدة ودعم الناجين من تنظيم داعش إيزيدية لاجئة تدعو إلى مساعدة ودعم الناجين من تنظيم داعش



GMT 07:37 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُحدد عقوبة وغرامة العنف ضد المرأة والاساءة لها

GMT 11:34 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

11 امرأة عربية على قائمة أكثر النساء تأثيرًا في العالم

GMT 08:25 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تسقط من نافذة في الطابق الرابع وتنجو من الموت

GMT 08:21 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسباب تفكير الرجل في سن الأربعين بالزواج مرة أخرى
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday