فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اثنتان منهن أصبحتا أرملتين في سن المراهقة

فتيات "شرق لندن" يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فتيات "شرق لندن" يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن

الأرملتان أميرة عباسي وكاديزا سلطانة اللتان يتوقع فقدان زوجيهما منذ سفرهما إلي سورية
لندن - سليم كرم

أفاد أهالي البريطانيات الثلاث، اللاتي غادرن شرق لندن منذ عام للسفر إلى سورية، والزواج من المتطرفين، بأن اثنين منهن صارتا بالفعل أرملتين بعد مقتل زوجيهما الجديدين، خلال قتاله لحساب متطرفي تنظيم "داعش".وأشارت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إلى أن الفتيات الثلاث في سن المراهقة وهم "شيماء بيجوم، وكاديزا سلطان وأميرة عباس"، فروا من بريطانيا في العام الماضي، وكان آخر ما سمع عنهم أنهم يعيشون في "خطوة محققة" في مدينة الرقة السورية، عاصمة "داعش".وتم الكشف عن إبلاغ عائلتهن في مقابلة مع موقع "فايس نيوز"، بأن بناتهن، اللاتي تزوجن من ثلاث رجال مقاتلين في التنظيم، لقي اثنين من زوجيهما مصرعهما منذ أشهر. حيث قالت المحامية تنسيم اكونيجي، التي تمثل عائلتي هاتين الفتاتين، اللتان أصبحتا أرملتين، "إن أميرة تزوجت من متطرف استرالي لقي مصرعه خلال القتال، كما توفي زوج كاديزا الجديد أيضا".
 
وكشفت محامية أقاربهم، في وقت سابق هذا الاسبوع، عن أنهم لم يسمعوا شيئا منذ عدة أسابيع، بسبب قصف الأراضي التي تسيطر عليها "داعش" في سورية جراء الغارات الجوية الغربية والروسية. وأوضحت تسنيم "إن الاتصالات في مدينة الرقة، حيث مقر "داعش"، أصبحت أكثر صعوبة، بعد تكثيف القصف مؤخرًا.  وأضافت لبرنامج "بي بي سي راديو 4"، "إنهم في الرقة، أو على ما نعتقد كن هناك حتى قبل بضعة أسابيع".وتابعت: "المكان هناك خطيرا للغاية، وتم فقدان الاتصال معهم لعدة أسابيع، ولنكن صادقين ليس لدينا أي فكرة عن وضعهم في الوقت الراهن ". في حين رأت، أن محاولات الحكومات الغربية " لقطع صلة "داعش" بالعالم الخارجي أعاقت محاولات الأسر للبقاء على اتصال مع بناتهم". وأوضح، "عندما تكون أمامك استراتيجية منطقة الحرب، ماذا يستطيع أن يفعل الوالدين إذا ما جدوا أن عليهم عبور نصف العالم للتواصل مع أطفالهم؟"
فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن 
وتحدثت المحامية، التي تمثل عدد من المتشددين المزعومين، والتي دعت المسلمين إلى عدم التعاون مع الشرطة، بعد الإعلان عن استراتيجية الحكومة الجديدة لمكافحة التطرف. حيث كشف وزير التعليم نيكي مورغان، الذي زار أكاديمية "بيثنال الخضراء"، حيث مدرسة الفتيات الثلاثة، عن خطط هذه الاستراتيجية الجديدة، والتي تتمثل في موقع جديد يطلق عليه "التعليم ضد الكراهية" يقدم النصيحة للوالدين كيف يتعاملون إذا كان أطفالهم في خطر أو عرضة للتطرف، والتنبه إلي أي سلوك مثير للقلق محتمل.وقال مراقب المدارس مايكل ويلشاو، إن المعلمين يجب أن لديهم الحرية في منع الفتيات من ارتداء النقاب في الفصل "إذا ما تسبب في منع التواصل الجيد". وذكر محامي عائلات الفتيات، "إني متشكك بشأن هذه المبادرة، واقترح أن البرنامج الحالي لمكافحة التطرف (بريفنت) "حظي بالكثير من الانتقادات". وأضاف، "متفق على ضرورة فعل أي شيء، ولكن الصعوبة تكمن في الثقة في النظام الذي استمر في عدم تحقيق أي نتائج، بل على العكس جذب الكثير من الانتقادات". ووصف المحامي، الذي يعمل لحساب شركة في مدينة برينتفورد، غرب لندن، برنامج مكافحة التطرف، بأنه "بشكل واضح يدفع للتجسس على المجتمع ".
فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن 
يُذكر أن كل من شيماء وأميرة، 16 عامًا، وكاديزا، 17 عامًا، أصبحن في عداد المفقودات منذ شباط/فبراير من العام الماضي، وتم رصدهن خلال فرارهن بكاميرا مطار جاتويك إلى اسطنبول. وفي تموز/يوليو الماضي، ظهرت اثنتين على الأقل من الفتيات تزوجن من رجلين كبار السن، باختيار قادة تنظيم "داعش"، في الوقت نفسه قال المحامي، إن "الفتيات الثلاث بدأن في نمو جذورهن اجتماعيا هناك، وعلى نحو عميق"، ما يعني أنهن قد لا يعودا أبدا إلى بريطانيا". واتهمت أسر البنات الشرطة بعدم التدخل ومنعهن من السفر إلى سورية. وتبين في وقت لاحق، أن والد أميرة، عباس حسين، كان متشددًا، تم تصويره خلال مشاركته في الاحتجاجات جنبًا إلى جنب مع واحد من القتلة "لي ريجبي".
فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن فتيات شرق لندن يعيشن في الرقة وأهاليهن يفقدن التواصل معهن



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 16:38 2016 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

شركة مختبرات البرج تحصد الاعتماد الأميركي CAP

GMT 04:47 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

10 افكار مبتكرة لتزيين سيارة العروس 2019

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 13:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday