فلسطين اليوم يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

التمسك بالمفاهيم الخاطئة واختيار سعر الشبكة وفرض القيود على الشباب

"فلسطين اليوم" يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فلسطين اليوم" يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر

رئيس المجلس المصري لحقوق المرأة والمحامية نهاد أبو قمصان
القاهرة _ إسلام خيري

انتشرت ظاهرة تأخر سن الزواج للرجل والمرأة، على عكس ما كان يحدث في الماضي، فكان سن الزواج للمرأة من 18 إلى 25 عامًا، وبعد هذا العمر يطلق عليها لقب "عانس"، أما الرجل فقد كان آخر سن للزواج له  35 عامًا، أما الآن تغيرت المفاهيم كثيرًا، فالفتاة أصبحت تتعدى الـ 30 عامًا ومازالت عزباء، والرجل من الممكن أن يتعدى عمر الـ 40 عامًا ومازال أعزبًا.

وأوضحت لبنى أحمد، أحد حالات تأخر سن الزواج، 32 عامًا، قائلة "أنا أفضل عدم الزواج إلا إذا وجدت الرجل الذي يستطيع أن يعيش معي حياة هادئة بلا مشاكل، فكثير من أصدقائي تزوجن مبكرًا ولكنهما حصلوا على لقب مطلقات لاختلافهم مع أزواجهم ولتسرعهم في الزواج". وأضافت ريهام إبراهيم،  28 عامًا، "أريد الزواج بطيار أو ضابط، ويكون لديه شقة على النيل ويقدم لي شبكة لا تقل عن 100 ألف جنيه وأنا لدي سيارة ثمنها 120 ألف جنيه فعندما أتزوج لابد أن يكون الشاب الذي سيتزوجني لديه سيارة لا يقل ثمنها على ثمن سيارتي وتلك هي متطلباتي التي لم أجدها حتى الآن".

وأكد أحمد حمدي، 30 عامًا، أن الحرية أفضل من الزواج، فعندما يتزوج سيتحمل مسؤولية تلك الفتاة والأسرة بأكملها، مشيرًا إلى عدم قدرته على ذلك، فهو يسافر مع أصدقائه وقتما يريد، ولكن عندما يتزوج، سيتقيد حتمًا وهو ما حدث مع العديد من أصدقائه. وأعلن حسام أحمد، 34 عامًا، أنه لا يستطع الزواج، لأنه لا يعمل بشكل ثابت، مضيفًا "عملت في إحدى شركات الحاسب الآلي، واستغنوا عني وأنا الآن بلا عمل فكيف سأتزوج وأنا بلا عمل وعاطل، كما أنني ليس لدي شقة وليس لدي مالًا لشراء شبكة وفرح ومستلزمات الزواج التي أصبحت خيالية ومرتفعة السعر".

وكشفت رئيس المجلس المصري لحقوق المرأة والمحامية نهاد أبو قمصان، أسباب تأخر سن الزواج في مصر، قائلة "أولا أنا أرفض لقب "عنوسة" سواء للفتيات أو للرجال، ولكن دعنا نقول أن تأخر سن الزواج بالفعل أصبح ظاهرة، والسبب هو الظروف الاقتصادية الموجودة في مصر، والتي أدت بالتالي إلى عدم قدرة الشاب على الزواج في سن مبكر، وارتفاع أسعار العقارات والسلع، وبالتالي الشباب غير قادرين على تكوين أسرة".

وأضافت "المشكلة تتمحور بمنتهى البساطة في أن الشاب يأخذ العديد من السنوات في تكوين نفسه وحتى يكون قادر على تكوين أسرة وهو من سن 35 إلى 40 عامًا، ولكن عندما يرغب في الزواج يبحث عن فتاة صغيرة في عمر العشرين وحتى 25، أما الفتاة التي تعدت هذا العمر ففرص زواجها قلت وهذه وجهة نظر شرقية خاطئة للأسف، أما الفتاة التي تعدت الثلاثون من عمرها تتزوج إما رجل سبق له الزواج أو رجل أرمل وكأنها ليس من حقها أن تعيش مثلها مثل غيرها من الفتيات وبالتالي نسبة العنوسة للفتيات أكبر من الشباب، لأن الشاب في النهاية سيتزوج الفتاة التي يرغب في أن يتزوجها وخاصة الفتاة الصغيرة العمر".

فلسطين اليوم يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر

وبيّن الدكتور مدحت عبد الهادي، استشاري العلاقات الأسرية، أن أسباب تأخر الزواج مختلفة ومتعددة، فهناك العديد من الفتيات يفضلن الارتقاء في حياتهم المهنية والعملية عن حياتهم الزوجية، والبعض الآخر يريد أن يتزوج بمواصفات محددة خاصة تلك الفتيات التي يطلبن فرح في أكبر الفنادق وشقة في منطقة محددة وشبكة سوليتير وغيرها من الأشياء التي يعجز الشاب عنها، وهناك أخريات ليست لهن علاقات اجتماعية ويكون السبب هو الأهل من شدة خوفهم على الفتيات يقوموا بعزلهن عن المحيطين بهم وبالتالي لا أحد يشاهدهن وبالتالي يجلسن بدون زواج. أما بالنسبة للشاب فالظروف الاقتصادية في البلد هي سبب رئيسي في تأخر سن الزواج لأن الظروف أكبر من استطاعة أي شاب على الزواج. وأضاف "لحل هذه الأزمة نحتاج إلى وقت طويل جدًا لأن هناك موروثات عقائدية، وظروف اقتصادية تحتاج لكثير من الوقت حتى نستطيع التغلب على تلك الأزمة ويجب على الأهل أن يكونوا متفاهمين لتلك الظروف الاقتصادية وأن يكونوا غير مبالغين في طلباتهم للزواج".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين اليوم يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر فلسطين اليوم يبيّن أسباب تأخر سن الزواج للرجل والمرأة في الوقت الحاضر



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday