نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أتمَت الـ 100 عام من عمرها الخميس الماضي

"نيويورك تايمز" تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب "ميمي غريلي"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "نيويورك تايمز" تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب "ميمي غريلي"

ممرضة الحرب ميمي غريلي
واشنطن - رولا عيسى

أجرت صحيفة "نيويورك تايمز" حوارًا مع ممرضة الحرب ميمي غريلي، التي أتمت الـ 100 عام، الخميس الماضي. حيث تتمتع بالكثير من المرح بالنسبة لامرأة في مثل سنها. وتعيش لوحدها، تتسوق وتطهو وتنظف بنفسها، كما أن لها صفوفًا من الأصدقاء والأقارب الذين يتنافسون لاصطحابها لتناول الغداء والعشاء. وتطل شقتها في الطرف الشرقي من شارع 72 في مانهاتن، على جزيرة نهر الشرق وروزفلت، والتي بدت مختلفة كثيرًا عندما سكنتها لأول مرة في ثلاثينات القرن الماضي، عندما كانت طالبة تمريض شابة.
 
وأفادت الصحيفة بأن ذهن غريلي حاد التركيز، وأنها قادرة تماما على المشي إلى المطاعم المحلية وأخذ سيارة أجرة إلى الطبيب والسينما. ومن الأشياء الصغيرة التي تسعدها كثيرًا "شهادة ادخارية" بقيمة 25 دولارًا من لورد آند تايلور بمناسبة اتمامها الـ 100 عام، إذ تقول: "أعتقد أن الـ 100 عام صارت أجمل الآن". وعندما تسألها عن صحتها، ترد ببساطة أنها لا يمكنها الجري كقطة برية الآن، لكنها على ما يرام. إنها مرحة وودودة في ردودها على هواتف أصدقائها.

نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي
 
 ونشأت السيدة غريلي في ستراودسبورغ، بنسلفانيا، وأرادت أن تكون ممرضة منذ الطفولة. في سن الـ 18، وانتقلت إلى نيويورك والتحقت بمدرسة التمريض في مستشفى نيويورك، وأخيرا توجهت مع صديقتها براوني إلى فورت الكائنة في ديفنز في ماساتشوستس كجزء من وحدة المستشفى العام التاسع من المستشفى المنظمة. وذكرت أنه تم تحذير الممرضات من رئيستهن في العمل من أن يحملن بأطفال في تلك الفترة.
 
 وأصبح التحذير نكتة في الوحدة، في حين كانت الممرضات يقمن خيامًا لتصبح مستشفيات عسكرية على الجزر الواقعة قبالة غينيا الجديدة، وتحملن أيام درجة حرارتها 120 درجة أثناء مداواة الجنود الجرحى في خيام مفتوحة في الغابات، وكذلك واجهن أمراض التيفوس والرياح الموسمية والبق. وقالت إنه كان هناك بعض الأوقات الرائعة في نوادي الضباط وبركات السباحة، وزيارة الفريق دوغلاس ماك آرثر، الذي وصفته بأنه فريق عظيم، لكنه كان يرى نفسه إلها، حيث كانت "الأنا" لديه عالية، وهذا ما وقف في طريقه".
 
وظلت صداقة ميمي وبراوني وثيقة بعد الحرب، حيث عالجا معا الجنود العائدين في مستشفى هالوران العامة في ستاتن آيلاند، ومن ثم العودة إلى تمريض المدنيين بعد خروجهما معا من فورت ديكس. ثم تزوجت براوني وغادرت نيويورك في عام 1950، واستقرت في نهاية المطاف في ولاية اريزونا، في حين ظلت السيدة غريلي تقدم خدماتها في مستشفيات نيويورك، حتى أنها اهتمت في مرة بجون كينيدي الذي كان سيناتور شابا في وقتها، جاء إلى المستشفى في منتصف الخمسينات لعلاج مشاكل في الظهر.
 
 وأشارت إلى أن رئيس المستقبل كان يقودهم إلى الجنون، نظرا لأنه كان يجري مكالمات مستمرة أثناء الاستحمام، حتى أنها اعتقدت أنه قد يتكهرب نتيجة لذلك، كما انه كان يرتدي قميص بيجامة طويلا بلا سروال، لتجنب تهيج جرح مؤلم في أسفل ظهره. وعلقت بطرافة على الأمر قائلة: "نعم، لقد رأيت جون كينيدي بلا سروال، لم يكن أمرًا هامًا". وتزوجت في عام 1960، من طبيب التوليد في المستشفى الدكتور آرثر جريلي، والذي كان واحدًا من مدربيها في مدرسة التمريض.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 08:21 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تبدأ تصوير مشاهدها في مسلسل "حكايات بنات"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

القطب الشمالي يعدّ من أحلى الأماكن في الشتاء

GMT 01:07 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

كايلي جينر تظهر جسدها في فستان أبيض أنيق

GMT 10:58 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

أحذية "الميول" المفتوحة من الخلف موضة صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday