نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي
آخر تحديث GMT 17:00:10
 فلسطين اليوم -

أتمَت الـ 100 عام من عمرها الخميس الماضي

"نيويورك تايمز" تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب "ميمي غريلي"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "نيويورك تايمز" تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب "ميمي غريلي"

ممرضة الحرب ميمي غريلي
واشنطن - رولا عيسى

أجرت صحيفة "نيويورك تايمز" حوارًا مع ممرضة الحرب ميمي غريلي، التي أتمت الـ 100 عام، الخميس الماضي. حيث تتمتع بالكثير من المرح بالنسبة لامرأة في مثل سنها. وتعيش لوحدها، تتسوق وتطهو وتنظف بنفسها، كما أن لها صفوفًا من الأصدقاء والأقارب الذين يتنافسون لاصطحابها لتناول الغداء والعشاء. وتطل شقتها في الطرف الشرقي من شارع 72 في مانهاتن، على جزيرة نهر الشرق وروزفلت، والتي بدت مختلفة كثيرًا عندما سكنتها لأول مرة في ثلاثينات القرن الماضي، عندما كانت طالبة تمريض شابة.
 
وأفادت الصحيفة بأن ذهن غريلي حاد التركيز، وأنها قادرة تماما على المشي إلى المطاعم المحلية وأخذ سيارة أجرة إلى الطبيب والسينما. ومن الأشياء الصغيرة التي تسعدها كثيرًا "شهادة ادخارية" بقيمة 25 دولارًا من لورد آند تايلور بمناسبة اتمامها الـ 100 عام، إذ تقول: "أعتقد أن الـ 100 عام صارت أجمل الآن". وعندما تسألها عن صحتها، ترد ببساطة أنها لا يمكنها الجري كقطة برية الآن، لكنها على ما يرام. إنها مرحة وودودة في ردودها على هواتف أصدقائها.

نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي
 
 ونشأت السيدة غريلي في ستراودسبورغ، بنسلفانيا، وأرادت أن تكون ممرضة منذ الطفولة. في سن الـ 18، وانتقلت إلى نيويورك والتحقت بمدرسة التمريض في مستشفى نيويورك، وأخيرا توجهت مع صديقتها براوني إلى فورت الكائنة في ديفنز في ماساتشوستس كجزء من وحدة المستشفى العام التاسع من المستشفى المنظمة. وذكرت أنه تم تحذير الممرضات من رئيستهن في العمل من أن يحملن بأطفال في تلك الفترة.
 
 وأصبح التحذير نكتة في الوحدة، في حين كانت الممرضات يقمن خيامًا لتصبح مستشفيات عسكرية على الجزر الواقعة قبالة غينيا الجديدة، وتحملن أيام درجة حرارتها 120 درجة أثناء مداواة الجنود الجرحى في خيام مفتوحة في الغابات، وكذلك واجهن أمراض التيفوس والرياح الموسمية والبق. وقالت إنه كان هناك بعض الأوقات الرائعة في نوادي الضباط وبركات السباحة، وزيارة الفريق دوغلاس ماك آرثر، الذي وصفته بأنه فريق عظيم، لكنه كان يرى نفسه إلها، حيث كانت "الأنا" لديه عالية، وهذا ما وقف في طريقه".
 
وظلت صداقة ميمي وبراوني وثيقة بعد الحرب، حيث عالجا معا الجنود العائدين في مستشفى هالوران العامة في ستاتن آيلاند، ومن ثم العودة إلى تمريض المدنيين بعد خروجهما معا من فورت ديكس. ثم تزوجت براوني وغادرت نيويورك في عام 1950، واستقرت في نهاية المطاف في ولاية اريزونا، في حين ظلت السيدة غريلي تقدم خدماتها في مستشفيات نيويورك، حتى أنها اهتمت في مرة بجون كينيدي الذي كان سيناتور شابا في وقتها، جاء إلى المستشفى في منتصف الخمسينات لعلاج مشاكل في الظهر.
 
 وأشارت إلى أن رئيس المستقبل كان يقودهم إلى الجنون، نظرا لأنه كان يجري مكالمات مستمرة أثناء الاستحمام، حتى أنها اعتقدت أنه قد يتكهرب نتيجة لذلك، كما انه كان يرتدي قميص بيجامة طويلا بلا سروال، لتجنب تهيج جرح مؤلم في أسفل ظهره. وعلقت بطرافة على الأمر قائلة: "نعم، لقد رأيت جون كينيدي بلا سروال، لم يكن أمرًا هامًا". وتزوجت في عام 1960، من طبيب التوليد في المستشفى الدكتور آرثر جريلي، والذي كان واحدًا من مدربيها في مدرسة التمريض.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي نيويورك تايمز تُجري حوارًا مع مُمرَضة الحرب ميمي غريلي



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 12:53 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جاني إنفانتينو يقدم اقتراحًا مهمًا للكرة الأفريقية

GMT 19:38 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شوقي غريب يُعلن موافقته على ضمّ محمد صلاح في طوكيو "بشرط"

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 18:49 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الفيفا يحظر رئيس اتحاد كرة متهمًا بارتكاب جرائم حرب

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 13:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة

GMT 12:53 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بادر بسرعة إلى استغلال الفرص التي تتاح لك اليوم

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المستكة لتسهيل عمليات الهضم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday