كلودين روكز توضح أن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية أظهرت الدور الإيجابي للنساء
آخر تحديث GMT 19:06:57
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

خلال الاجتماع التاسع للمجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية في القاهرة

كلودين روكز توضح أن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية أظهرت الدور الإيجابي للنساء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كلودين روكز توضح أن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية أظهرت الدور الإيجابي للنساء

السيدة كلودين عون روكز
بيروت - فلسطين اليوم

ترأست السيدة كلودين عون روكز، رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية ورئيسة المجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية، الاجتماع التاسع للمجلس في القاهرة، بمشاركة الوزيرة غنية الدالية وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ورئيسة المجلس التنفيذي للمنظمة، الدكتورة فاديا كيوان المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية في سلطنة عمان، الوزيرة الدكتورة ابتهاج الكمال وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في الجمهورية اليمنية، الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة في جمهورية مصر العربية، السيدة فريال سالم مستشارة في الرئاسة الفلسطينية، وسفراء وممثلين عن كلّ من المملكة الأردنية الهاشمية، الجمهورية التونسية، جمهورية العراق، المملكة المغربية والسودان.

وبعد عرض فيلم تسجيلي عن تاريخ منظمة المرأة العربيّة، ألقت السيدة عون روكز كلمة افتتاحية قالت فيها:" يسعدني ويشرفني أن ألتقي بكم اليوم في افتتاح الدورة التاسعة لمنظمة المرأة العربية التي تترأسها الجمهورية اللبنانية التي لي شرف تمثيلها.

من بلادي أود أن أقول لكم أن زخم الطاقة التغييرية التي حملتها اللبنانيات خلال الفترة الأخيرة. هي الطاقة التي تختزنها النساء العربيات في جميع الربوع العربية والتي لها أن تدفع بأوطاننا إلى الأمام للبرهان عن حيوية شعوبنا. نعم مجتمعاتنا تتطور ونساء وفتيات بلادنا يحملنَّ رايات النهوض وهنَّ في طور تحقيق الآمال التي تتطلع إليها منظمتنا".

وتابعت: "فقد أظهرت التطورات التي جرت في الفترة الأخيرة في عدد من بلداننا الدور الإيجابي والرئيسي الذي للنساء أن يقمنّ به بهدف تحقيق التحولات الاجتماعية. وهذه التحولات هي التي من شأنها أن تعمل سلمياً على نقل مجتمعاتنا من حالة الركود الاقتصادي والسياسي والثقافي إلى حالة من الحيوية الخلاّقة النابضة باندفاعة الشباب والشابات. كذلك من شأن هذه التحولات أن تضيّق المسافات التي لا زالت في العديد من بلداننا تفصل بين الأولويات الحكومية والمطالب الشعبية.

إن الجهود التي تبذلها النساء لإحقاق حقوقهن في أوطاننا العربية تساهم في نشر الوعي في مجتمعاتنا على ضرورة الالتفات إلى حاجات المجتمع ككل. لذا أود أن أحيي جهودكنّ وجهود كل النساء العربيات اللواتي يقمن، كل واحدة حسب البيئة التي تتواجد فيها وحسب الظرف الذي تعيشه، بمواجهة الصعوبات لتحسين شروط حياتها وحياة الذين يحيطون بها".

وأضافت: "في هذه المناسبة أود الإعراب عن بالغ تقديري لسلطنة عمان ولمعالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بسلطنة عمان ورئيسة الدورة السابقة للمجلس الأعلى، لحسن إدارتها للمؤتمر السابع للمنظمة الذي استضافته السلطنة في العام الماضي تحت عنوان "التمكين الاقتصادي للمرأة وتعزيز قيم السلام والعدالة والمواطنة. فقد أتاح هذا المؤتمر توضيح الرؤية بالنسبة إلى ارتباط عملية تعزيز الطاقات الاقتصادية التي تتوفر لدى النساء مع مسار ترسيخ الصفات الملازمة للمواطنة لدى النساء كما لدى الرجال.

كذلك أتاح هذا المؤتمر استخلاص الدروس المستفادة من التجارب القائمة في المغرب العربي كما في المشرق في هذا المجال وأظهر كيف تتكامل أوجه التنمية من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية كي تغدو تنمية مستدامة.

وهنا لا بد لي من توجيه الشكر إلى منظمة المرأة العربية بكافة أجهزتها ولجانها وبالأخص إلى المديرة العامة الدكتورة فاديا كيوان وإلى الإدارة العامة للعمل الذي يقومون به وللمقاربة الشاملة التي يتناولون بها قضايا المرأة والتحديات التي تواجهها في عالمنا".

وتابعت: "ولنا اليوم في العام 2019، وعلى أبواب حلول العام 2020، أن ننظر إلى المسار الذي اجتازته نساء بلادنا بعد مرور أربعين عام على إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو" وبعد انقضاء خمسة وعشرين عامٍ على اعتماد برنامج عمل بيجين، وبعد عشرين عامٍ من اعتماد القرار 1325 حول المرأة والسلام والأمن من جانب مجلس الأمن، لنا أن ندرك بدقة مدى التقدم الذي أحْرزناه ولنا أن نحدد التحديات التي لا تزال تعيق تحقيق المزيد.

ينبغي علينا أن نعي الصعوبات وأسبابها وان نعالجها كلٌ منا في مجتمعها. ونحن في دولتنا اللبنانية التي تصادف سنة 2020 سنة مئوية تأسيسها، لنا أن نستعيد المنعطفات الكبرى التي اجتزتها مسيرتنا النسائية وأن نستخلص العبر من تجارب رائداتنا الكبيرات ونستمد التفاؤل من تاريخ نضالهن ومن اندفاع شاباتنا.

ونحن كنساء لبنانيات وكنساء عربيات ندرك إننا قادرات ومؤهلات للمشاركة بقوة وبفاعلية ليس فقط في تطوير بلداننا بل أيضاً في المساهمة في تطوير الحضارة الإنسانية في العالم.

وهذا التطلّع الإنساني والكوني، ليس غريباً عن منظمة المرأة العربية التي أنشأت لتكون مساحة تتفاعل فيها التوجهات النسائية في المجتمعات العربية كافة وكي تكون النساء العربيات مدركات لأهمية دورهنَّ في دفع المجتمعات إلى الأمام وفي إثراء مسار الحركة النسائية العالمية نحو حضارة إنسانية متقدمة وعادلة قائمة على احترام كرامة الإنسان".

وختمت:"أخيراً أود أن أقول أنه بالتشاور وبالتعاون سوف نتمكن من تذليل الصعوبات ومن تحقيق التنمية و إحلال السلام، وذلك بجعل أوطاننا تستفيد من الطاقات والكفاءات التي تختزنها النساء العربيات".

ثم ألقت الدكتورة فاديا كيوان المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية كلمة قالت فيها:

"إن اجتماع المجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية اليوم في دورته التاسعة هو انتصار لنزعة البناء على نزعة التفكيك، انتصار لحلم النساء العربيات بعمل عربي مشترك مخصص لهن، انتصار لمأسسة العمل العربي المشترك في خدمة النساء والفتيات وفاء لليقظة التى حققتها قياداتنا في مطلع الألفية والتى نتج عنها إنشاء منظمتنا، أي حوالي العقد قبل أن تبادر الأمم المتحدة نفسها إلى تأسيس هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

ونحن ندين لرئيسة المجلس الأعلى السيدة كلودين عون روكز لأنها تشبثت بمبدأ عقد الاجتماع العادي هذا في موعده المنتظم وفي القاهرة ، حيث مقر المنظمة ومقر أغلبية المؤسسات العربية المشتركة، بدلأ من نقل الاجتماع إلى العام المقبل حيث سينعقد المؤتمر العام الثامن للمنظمة في لبنان."

وأضافت:" التحديات كبيرة وعلينا مضاعفة الجهود في عدة ميادين في آن واحد . فيصعب علينا أن نحسم لصالح أولية دون أخري. أنبدأ بجهود التهدئة والسلام وتعزيز قدرات النساء في إعادة الإعمار؟

أم نبدأ بتعزيز الأطر التشريعية لحماية المرأة والفتاة، أم نبدأ بالتمكين الاقتصادي للنساء، أم بالتمكين السياسي أم بالسعي إلى تفكيك الصور النمطية السلبية للمرأة في مجالات التربية والثقافة والإعلام …..كل هذه الميادين هي أولويات وقد اخترنا العمل في جميعها في آن واحد".

وختمت:"لكيننجح ، علينا أن نعمل معاً وأن نرص الصفوف وأن نسعى لتجميع طاقاتنا."

بعدها ألقت الوزيرة غنية الدالية رئيسة المجلس التنفيذيكلمة قالت فيها:"يسعدني أن ألتقي اليوم أخواتي العربيات في أرض الكنانة ومهد الحضارات جمهورية مصر العربية الشقيقة، للمشاركة في الاجتماع التاسع للمجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية. وهي المناسبة لالتئام شمل المرأة العربية وتوحيد منظورها تجاه المتغيرات التي تعيشها مجتمعاتنا والتي عرفت الكثير منها منحى عنيفا تولدت عنه ظروفا جد صعبة تدفع ثمنها المرأة في البلدان العربية.

إن هذا الواقع يستدعي المرأة العربية مرة أخرى لتكون في الموعد مع صناعة التاريخ والمساهمة في صياغة مستقبل الأمة العربية، وهو ما يحمّل منظمة المرأة العربية المزيد من المسؤوليات ويضعها أمام المزيد من التحديات".

وأضافت: "إن أمتنا العربية في حاجة اليوم إلى ضم الجهود ورص الصفوف وتبادل الخبرات والممارسات الحسنة في كل القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولا شك أن شؤون المرأة تقع في صلب هذه الاهتمامات، والمجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية مدعو في دورته القادمة للعب دور إقليمي حساس يتقاطع مع أجندة المرأة والأمن والسلام المبنية على أساس القرار الأممي 1325".

وختمت:" وعلينا التفكير فيما يمكننا أن نجسده معا من أجل مناهضة العنف المسلط على المرأة بكل أشكاله، وحماية النساء العربيات أثناء وبعد النزاعات المسلحة، وتمكينهن من المشاركة في منع نشوب النزاعات وفي حلها."

وبعد كلمات لممثلة جامعة الدول العربية وممثلات الدول أعضاء المجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية، ناقش الحضور بنود جدول الأعمال وفي ختام الاجتماع، تمّ الإعلان عن نتيجة مسابقة "الإبداع والابتكار الرقمي للفتيات".

وكان قد سبق اجتماع المجلس الأعلى، الاجتماع السابع عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية الذي أقيم على مدى يومين، حيث مثّلت لبنان في هذه الاجتماع عضو المجلس التنفيذي للمنظمة نائب رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة.

تخلل الاجتماع مناقشة تطور أوضاع المرأة العربية في الدول الأعضاء، إضافة إلى استعراض تقرير الإدارة العامة عن الأنشطة التي نفذتها عام 2019،ومشروع برنامج عمل المنظمة لعام 2020 حول القضاء على جميع أشكال العنف ضدّ النساء والفتيات، دور النساء في الأمن والسلام، التمكين الاقتصادي والتنمية المستدامة مع التركيز على التنمية المحلية والريفية، تعزيز البيئة التشريعية للمرأة، تغيير الثقافة المجتمعية التي تميّز ضدّ النساء والمساواة في التكنولوجيا والتعليم، كما تخلل الاجتماع مناقشة وثيقة توجهات استراتيجية للسنوات 2020-2025، وغيرها.

وقد يهمك أيضًا:

حملة توعية بمراكب نيلية لمناهضة "العنف ضد المرأة" في القاهرة

قطاع المرأة اللبنانية ينظم "أيام طرابلس" للمنتجات التقليدية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلودين روكز توضح أن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية أظهرت الدور الإيجابي للنساء كلودين روكز توضح أن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية أظهرت الدور الإيجابي للنساء



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بأناقتها الساحرة في الإمارات

واشنطن - فلسطين اليوم
تألقت إيفانكا ترامب خلال زيارتها إلى الإمارات بعدد من الإطلالات الساحرة، إذ نجحت بخطف الأنظار على هامش مشاركتها في المنتدى العالمي للمرأة للعام 2020، وبدت إيفانكا ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة، في أحدث صورة نشرتها على صفحتها على إنستقرام. وقد إختارت للمناسبة التي وصفتها "بالليلة الساحرة" فستان ميدي من قماش الموسلين الدرابيه مع الكاب بألوان البنفسجي والوردي والكريمي والأخضر والأزرق. وقد حدّدت خصرها بحزام ذهبيّ، ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الرفعة الأنيقة، مع ماكياج سموكي ركّز على العيون والرموش الكثيفة. وكان لإيفانكا سلسلة من الإطلالات التي تميّزت بالرقيّ والأناقة، فلدى زيارتها جامع الشيخ زايد الأثري الكبير، أطلت بفستان طويل من علامة Layeur الإماراتية ويبلغ سعره 1000 دولار أميركي، تميّز باللونين الكح...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 20:09 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جون سينا و نيكي بيلا يتنكران في صورة بعضهما في عيد "الهالوين"

GMT 03:00 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تغيّب روندا روزي عن منافسات فنون القتال المختلطة

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 02:46 2015 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

حلوى المارشميلو

GMT 07:37 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

"مرسيدس بنز" تعمل على تطوير سيارة جي 550

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طفلة روسية تحصد لقب "أجمل فتاة في العالم" وتبهر الجميع

GMT 14:46 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

فساتين سهرة تخفي البطن البارز في ربيع 2019

GMT 16:33 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

محافظ أريحا والأغوار يستقبل الفنان سعدون جابر

GMT 04:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أماكن مبهرة للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday