شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بعد أن عانت من حريق وهي رضيعة

شعر صناعي يجعل "شاميام" الباكستانية سعيدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شعر صناعي يجعل "شاميام" الباكستانية سعيدة

"شاميام" إحدى الناجيات من الحروق
إسلام آباد ـ جمال السعدي

تعيش إحدى الناجيات من الحروق أسعد فترات حياتها، وذلك عقب حصولها على شعر مستعار، بعد 10 أعوام من ارتداء خوذة لحماية جمجمتها.

وكانت شاميام عارف (13 عامًا)، من لوتون في بيدفوردشير في إنجلترا، ضحية حريق مروع عندما كانت طفلة رضيعة، بعدما سقطت شمعة على سريرها في منزلها في باكستان، لكن أقاربها ساعدوا في جمع مئات الآلاف من الجنيهات لإنقاذ حياتها بجراحة في المملكة المتحدة، حيث عاشت أكثر مما كان متوقعًا لها أن تعيش، وظهرت قصتها على قناة "BBC".

ونجح الأطباء في عمل شعر صناعي لشاميام لحماية جمجمتها، بدلًا من الخوذة الواقية التي ظلت لأعوام ترتديها، وتحلم بأن يكون لديها شعر كصديقاتها من الفتيات.

شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة

وقالت شاميام إنها كانت تريد دائمًا أن تنظر إلى المرآة وتشعر وكأنها "فتاة عادية"، في حين أكدت أمها طاهرة عارف (33 عامًا)، أن "حلمها كان أن تبدو مثل صديقاتها، إنها تبدو جميلة وطبيعية، ولديها ثقة في نفسها، إنها سعيدة جدًّا اليوم، إنها أسعد مما رأيتها في أي وقت مضى".

وعانت الفتاة الباكستانية من إصابات مدمرة عندما سقطت شمعة في مهدها وقت أن كانت طفلة رضيعة في كشمير في باكستان، حيث فقدت كلتا يديها وأُحرقت جمجمتها وصولًا إلى بطانة مخها.

وقالت السيدة طاهرة إن ابنتها شاميام كانت طفلة أكثر من رائعة عندما ولدتها، وإنها كانت تراقبها باستمرار، ثم في أحد الأيام كانت تقوم ببعض الأعمال في المطبخ عندما سمعت بكاء الطفلة، تلته صرخة عالية، ووجدت زوجها محمد يجري مسرعًا نحوها وطفلتهما البالغة من العمر خمسة أشهر بين ذراعيه، وكانت بشرتها متفحمة ولونها أسود.

وكانت شمعة سقطت على السرير عندما كان الزوجان في غفوة، فاشتعلت النار في رأس شاميام، واضطر والدها محمد إلى مد يديه في النيران لجذب الطفلة، لكنها كانت أحرقت ابنته في جميع أنحاء رأسها وصدرها وذراعيها.

شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة

وتتذكر الأم كيف كانت تصرخ في رعب مع محاولات الزوجين لخلع ملابس الطفلة ورؤية بشرتها تتقشر مع الملابس، لكن شاميام التي كانت في حالة صدمة بقيت صامتة.

 وقاد أحد الجيران الزوجين إلى أقرب مستشفى على بعد 90 دقيقة بعيدًا عن المنزل في منطقة كوتلي النائية في آزاد كشمير في باكستان، لكن عندما وصلوا كان وجهه شاميام خاليًا من الجلد، وكان يمكنهم رؤية ما في داخل جمجمتها.

وكل ما استطاع الأطباء فعله هو وضع كريم مضاد حيوي وضمادات، واعترفوا بأنهم لا يعرفون كيفية التعامل معها، وأنها بحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى مع أخصائي في وحدة الحروق، لكن أقرب مستشفى كبير كان على بعد خمس ساعات بالسيارة في لاهور.

واحتشد أصدقاء محمد لمصاحبتهم إلى المستشفى، ولكن عندما وصلوا قيل للزوجين إنها تحتاج إلى دفع ثلاثة آلاف جنيه إسترليني مقدمًا لتلقي العلاج، بالإضافة إلى 200 إسترليني يوميًّا لرعايتها، لكن لم يكن لديهم هذا القدر من المال.

الطبيب الذي رآهم أرسلهم إلى عيادة أحد زملائه، الذي وافق على علاج شاميام مع المضادات الحيوية وتغيير الضمادات لها، لكنه حذرهم من أنه ليس هناك أمل بالنسبة لها، وأنها لن تنجو من هذا، وبعد خمسة عشر يومًا من الحادث قال الأطباء إنه لا يوجد ما يمكنهم القيام به أكثر من ذلك، ونصحوا والدي الطفلة بأخذها إلى المنزل، حيث تأتي ممرضة كل يوم لتغيير الضمادات لها.

وأوضحت طاهرة أن شاميام وُضعت هناك مثل "قطعة من الفحم المحترق"، حيث ذهب كل شعرها وصارت بشرتها مشدودة، كما كان هناك ثقب في رأسها وذاب الجلد حول عينيها، وهذا يعني أنها كانت تنصهر، لكن المفاجأة أنها كانت لا تزال على قيد الحياة، وبعد أسبوعين أحضروها إلى منزلها من العيادة، وقالت الأم لزوجها إن الطفلة "تقاتل كي تبقى هنا".

وأكد طبيب للوالدين أن أملهم الوحيد هو اصطحاب شاميام إلى بريطانيا لتلقي علاج متخصص، لكنهما لم يكن بمقدورهما تحمل الرحلة أو الفواتير الطبية هناك، لذلك مرة أخرى أخذا ابنتهما إلى المنزل لتموت فيه، ولكن بعد ذلك تلقت طاهرة مكالمة هاتفية من ابنة عمها فرزانة من لوتون، حيث كان والدها يتحدث إلى شرطي خاص يُدعى فاروق أحمد من إسكتلندا، الذي كان معروفًا بجمع الأموال من أجل الأعمال الخيرية.

شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة

وبعد ذلك بأسابيع قليلة، وصل الشطي إلى منزلهم وقال إنه لم يكن يعرف عائلتهم على الإطلاق، لكنه أصر على السفر إلى باكستان لمساعدتهم، وصُدم عندما رأى شاميام وقال إنها تبدو "مثل قطعة من الفحم"، ووعد العائلة أنه لن يتخلى عنها، وبالفعل تلقت طاهرة مكالمة منه بعد 12 أسبوعًا، أكد فيها أنه جمع بالفعل مبلغ 35 ألف جنيه إسترليني من أجل شاميام.

وبعد فترة وجيزة سافرت الأسرة إلى المملكة المتحدة مع شاميام البالغة من العمر 13 شهرًا، وعقب أسبوع كانت الطفلة تجري أول عملية لها في مستشفى برومفيلد في تشيلمسفورد لإغلاق الجرح في رأسها، حيث وافق الجراح بيتر ديولسكي على علاجها مجانًا، وخلال 14 شهرًا أخذت شاميام خطواتها الأولى لها في المستشفى، وتعلمت الصعودا والهبوط من وإلى جناحها بمساعدة حبل.

ومع مرور الوقت، استقرت الأسرة في حياتها في لوتون وأنجبت الأم الابنة الثانية شاميتا (كان عمر شاميام أربعة أعوام)، تلتها الثالثة ماجنور، في الوقت الذي كانت شاميام تجري فيه عملية جراحية لإغلاق عينيها وتصويب حروق ذراعيها.

 وأشارت الأم إلى أن ابنتها بدأت ملاحظة أنها مختلفة عن الآخرين عندما كانت في سن الثامنة، وظلت تسأل لماذا الناس لديهم يدين وشعر وهي لا، وكانت تجيبها دائمًا بأن ذلك لأنها "مميزة عن الآخرين"، ومع مرور الوقت نمت ثقة شاميام في نفسها، وتعلمت الوقوف بنفسها وتأنيب أمها إذا شرحت للناس الحادث.

وعلى مدى الأعوام العشرة الماضية، ارتدت الفتاة الباكستانية خوذة من أجل حماية الجزء المفقود من عظام جمجمتها، وفي نهاية العام الماضي أجرى أخصائي الأطراف الصناعية في مستشفى جريت أورموند ستريت، جراحة زراعة شعر مستعار لشاميام، حتى تعود ثقتها في نفسها وحمايةً لجمجمتها.

وقالت الفتاة إنها تحب الرسم والتصوير، لذا يقوم الجراح بالعمل على ذراعها الأيسر لزرع إصبعين، حتى تتمكن من الإمساك بزمام الأمور.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة شعر صناعي يجعل شاميام الباكستانية سعيدة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 06:09 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

"سيروكو" في بانكوك "كبر مطعم عالي في العالم

GMT 04:44 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

إيما ستون ترتدي فستانًا أسود برفقة جنيفر لورانس

GMT 13:12 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

شريف منير يرصد كريم عبد العزيز فور وصوله مصر

GMT 16:38 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday