صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه
آخر تحديث GMT 16:54:44
 فلسطين اليوم -

يستحدث السكّان مسارات غير قانونية بطريقة يدوية

صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه

شراسة التماسيح الإستوائية
برازيليا ـ رامي الخطيب

يتحدّى سكان مدينة صفيح في ريو دي جانيرو البرازيلية التماسيح الاستوائية التي تنتشر في المياه الآسنة "يوميًا"؛ لـ"اقتناص" المياه من الإمدادات التابعة للشركة العامة للمياه.

وأوضحت أليساندرا دوس سانتوس (43 عامًا)، وهي من سكان مدينة الصفيح فيلا أميزادي المحاذية للقناة: "مع هذا الجفاف، نفتقر إلى الماء والسكان يأتون إلى هنا لحمله. ويتعين عليهم إلهاء التماسيح الاستوائية عبر رمي الطعام لها".

فيما يتكرّر المشهد في حي ريكريو دوس بانديرانتيس في المنطقة الغربية لريو دي جانيرو على مسافة كيلومترات من ورش البناء للمنشآت الرياضية المخصصة لدورة الألعاب الأولمبية في 2016.

وتعاني مختلف مناطق جنوب شرقي البرازيل جفافًا تسجل فيه السدود أدنى مستوياتها التاريخية، وأكد نائب رئيس بلدية فيلا أميزادي، التي يعيش فيها أكثر من خمسة آلاف شخص، ماركوس كونتي، أنَّ "الوضع في ساو باولو أخطر بكثير مما هو في ريو دي جانيرو".

مع أنَّ شركة المياه ريو سيداي لا تقول ذلك، فإنها تعمد إلى تقنين المياه في مدن الصفيح قبل المناطق السكنية.

وعند مدخل مدينة الصفيح هذه على قارعة الطريق، استحدث السكان يدويًا مسارات غير قانونية للمياه على شبكة الإمدادات الرئيسية التابعة لشركة المياه العامة، التي لا تزال توزع المياه، حتى عندما تكون التشعبات الأخرى للشبكة مقطوعة.

فيما يعرف المكان بـ"بيكا دوس جاكاريس"، أي صنبور التماسيح الاستوائية، ويمر الأنبوب الضخم لشركة المياه العامة فوق القناة الضيقة التي أصبحت حفرة للصرف الصحي تسبح فيها التماسيح الاستوائية التي تأتي من البحيرات والمستنقعات التابعة لمجمع "شيكو مينديس" البيئي الواقع وراء مدينة الصفيح مباشرة، وسبق لها أنَّ التهمت قطًا وانتزعت إحدى قوائم كلب، وفق أليساندرا.

كما أكدت لوسيان دي أوليفيرا (36 عامًا): "نخاف في أوقات المطر لأن المياه تفيض أحيانًا ويتعين على السكان إبعاد التماسـيح بالاستعانة بعصي".

وقال المختص بعلوم الأحياء، ريكاردو فريتاس فيليو، منسق "معهد جاكاري"، أنَّ "المحطة المحلية لمعالجة المياه التابعة لشركة المياه العامة هي بمثابة ذر للرماد في الأعين، إذ ليست لديها القدرة على تكرير كل المياه المبتذلة".

هذا وتفاقم الوضع لاسيما لأن حي ريكريو دوس بانديرانتيس شهد نموًا عقاريًا بنسبة 300 في المئة خلال السنوات الخمس الأخيرة استعدادًا للألعاب الأولمبية.

كما لفت فريتاس إلى أنه أحصى 13 مسارًا غير قانونيًا للمياه المبتذلة في المتنزّه وغالبيتها تأتي من شركة المياه العامة، محذّرًا من أنَّ بحيرة "داس تاشاس"، التي تأتي منها التماسيح، باتت تفتقر إلى الأوكسجين والسمكة الوحيدة التي تصمد في ظل هذا الوضع هي من فصيلة قادرة على التنفس خارج الماء.

ورأى أنَّ المطلوب على الأقل وضع لافتة تمنع إطعام هذه الحيوانات كي تعود إلى البحيرة؛ لأنها تشعر بالذبذبات في المياه على مسافة 1,5 كيلومتر، وهي حاليًا تنتظر أنَّ تعطى الغذاء لتأكل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه صفيح البرازيلية تتحدى التماسيح الاستوائية لاقتناص المياه



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday