السهريؤدي إلى قصر القامة ويؤثر على أداء القلب
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

"السهر"يؤدي إلى قصر القامة ويؤثر على أداء القلب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "السهر"يؤدي إلى قصر القامة ويؤثر على أداء القلب

السهر ليلاً
القاهره - فلسطين اليوم

أكدت الدراسات أن السهر يؤدى الى اختلال بعض الهرمونات المهمة فى الجسم وأهمها هرمون النمو لدى الأطفال الذي لا يفرزه الجسم إلا ليلاً أثناء النوم ، لذلك يتوقع العلماء أن يظهر جيل من الشباب قصار القامة بعد عدة أجيال متلاحقة إذا استمر معدل السهر بهذا الأسلوب بين الشباب ، أما لدى البالغين فيؤدي لارتفاع بأنسجة الدهون وانخفاض حاد بكتلة العضلات، بالإضافة لذلك قد يؤثر سلبا على أداء القلب وإحساس عام بالتعب والإرهاق المستمر.

فالنوم ضروري للإنسان ومن يخالف ذلك بالسهر فانه يخالف الفطرة التى جبل الله الخلق عليها من التمتع بالنوم ، حيث يساعد على الشعور بالانتباه و الراحة ،ولأهميته أيضا على الصحة و الجمال و الصحة الذهنية، كما يساعد النوم على زيادة مخزون الطاقة في الجسم و تجديد خلايا و أنسجة الجسم.

وقد أثبت علماء الأحياء أن استرخاء الجسم في حالة النوم يساعد على تنظيم الدورة الدموية ومدها بالنشاط الجديد، ليساعد ذلك على طرد ما علق في أنحاء الجسم من مواد ضارة كان الأرق أو اليقظة الطويلة السبب في ترسبها.

ويقول د. أحمد البحيرى – استشاري الطب النفسي أن الإنسان يحتاج لمدة النوم حسب عمره فالأطفال حديثي الولادة يتراوح مدة نومهم من 14 إلي 17 ساعة في اليوم بينما تقل في البالغين لمدة تصل فقط من 8 إلي 10 ساعات واقل في كبار السن إلي 5 أو 6 ساعات يوميا .

النوم في طبيعته الفسيولوجية مختلف عن ما هو شائع عنه عند الناس من تفسير الأحلام ، فالنوم له دورة فسيولوجية تتكون من دورتين .

- دورة النوم الأول، يسمي دورة بدون حركة العين إثناء النوم و يصاحبه زيادة في السروتونين و الادرلاينالين و الجابا و الجالانين . 

- دورة النوم الثانية، و تسمي دورة حركة العين السريعة إثناء النوم و يكون في جزء منها حدوث الأحلام التي تحدث لنا و يصاحبه زيادة الميلاتونين و الاستيتيل كولين 

ويؤكد د. احمد البحيرى ان ارتباط النوم الصحي يساعد علي تنظيم جهاز المناعة بالجسم وعلي الالتئام الصحي للجروح و الحروق والتخلص من المخلفات و الشوائب الموجودة في سائل ما بين خلايا الجهاز العصبي. والنوم الصحي له علاقة وثيقة بالقدرات العقلية في الذاكرة و تذكر الأرقام و الأشخاص و الأماكن و قدرات المنطق و اتخاذ القرار .

ويشير د البحيرى بأن السهر يؤدى الى التوتر و العصبية و النسيان و سهولة الانفعال و كثرة الكلا و الأفكار بدون نفع ، حيث يلجأ بعض الشباب لاستعمال المواد المخدرة او المنبهة لتنظيم نومهم مما له خطر في الوقوع في مشاكل الإدمان . ويعرض الشخص للإصابة بالسمنة و ارتفاع ضغط الدم و السكري و عدم انتظام ضربات القلب و مشاكل التنفس و شيخوخة سريعة حيث قلة حيوية الجلد مع سرعة الإصابة بشيخوخة الجلد للتعرض الي مشاعر الضغوط و زيادة إفراز الكورتيزول الذي يعمل علي تكسير الكولاجين الموجود تحت الجلد.

وينصح د. احمد البحيرى بالبعد عن التدخين و القهوة و الوجبات الثقيلة قبل النوم، كذلك تجنب فترات النوم في الصباح لأنها تؤثر علي النوم الليلي وعدم ممارسة أي رياضة عنيفة قبل النوم ربما كان المشي قبل النوم بساعتين يساعد علي النوم الهادئ. تحضير حجرة نوم بدون منغصات من تلفزيون أو راديو أو نور شديد أو الضجيج وأداء تمارين التنفس العميق و تمارين الاسترخاء التي تقلل القلق. و يمكن ممارسة الصلاة بروحانية و خشوع لتسهيل هذا . 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السهريؤدي إلى قصر القامة ويؤثر على أداء القلب السهريؤدي إلى قصر القامة ويؤثر على أداء القلب



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 15:18 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

رانيا يوسف تكشف مشاركتها في بعض مشاهد خلال فيلم ألماني

GMT 12:20 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

منع بيع واستيراد معظم أنواع "آيفون" في الصين بقرار قضائي

GMT 05:58 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

الإعلام بين التنوير والتدمير
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday