أحمد بحر يصف نتائج انتخابات الكنيست بأنها إعلان حرب
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

أحمد بحر يصف نتائج انتخابات "الكنيست" بأنها إعلان حرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد بحر يصف نتائج انتخابات "الكنيست" بأنها إعلان حرب

الدكتور أحمد بحر
غزة – محمد حبيب

وصف النائب الأول لرئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور أحمد بحر، نتائج الانتخابات الإسرائيلية بأنها إعلان حرب ضد الشعب الفلسطيني وتأكيد على توجه الناخب الإسرائيلي نحو دعم التطرف والإجرام الإسرائيلي.

وجاءت تصريحات بحر خلال جلسة للمجلس التشريعي الأربعاء في مدينة غزة إذ اقرّ التشريعي تقرير لجنة الداخلية والأمن والحكم المحلي حول مشاكل واحتياجات بلديات محافظات غزة.

واتهم بحر حكومة الدكتور رامي الحمد الله بصرف أموال الإعمار التي تبرعت بها الدول لصرف رواتب الموظفين "المستنكفين" عن العمل.

وقال: "حكومة الحمد الله تعدت على صلاحيات المجلس التشريعي من خلال القرار وإصدار بعض القوانين الجديدة في خرق واضح وصريح لأحكام القانون الأساسي".

ودعا بحر، الرئيس محمود عباس إلى أن يصدر دعوة لانتخابات عامة للمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس التشريعي والرئاسة والبلديات.

وأكدّت كتلة التغيير والإصلاح أن الشعب الفلسطيني لم يكن يراهن أو يعوّل على الانتخابات الإسرائيلية لا قبل ولا أثناء صدور النتائج.

وأعلنت الكتلة، أن التجربة أثبتت أن قادة الاحتلال لا يتنافسون إلا في ميدان المجازر والمذابح بحق أبناء الشعب الفلسطيني وتكريس السياسية الاحتلالية.

ورأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نتائج الانتخابات الإسرائيلية انعكاس للبنة "المجتمع الصهيوني" المتوغل في وحل الفاشية والعنصرية التي جرى التعبير عنها بكل وضوح في الحملات الانتخابية، وفي انتخاب ممثليها الذين يقف على رأسهم حزب "الليكود" وحلفاءه الأكثر تطرفًا ومعاداة للشعب الفلسطيني وحقوقه.

واعتبرت الجبهة في بيان صحافي بأن مناخ التطرف والعنصرية الذي يزداد في إسرائيل تغذيه حالة العجز الفلسطينية والعربية في إدارة الصراع مع الاحتلال، وحالة التواطؤ الدولي التي وفرت الغطاء لجرائمه وانتهاكاته للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية دون مسائلة أو محاسبة.

وأكدت الجبهة، أن لجم التطرف الإسرائيلي والرد على نتائج الانتخابات يتطلب سياسة فلسطينية حاسمة تغادر دائرة الوهم والمراهنة على المفاوضات العبثية، وبناء استراتيجية وطنية موحدة تعيد الصراع مع الاحتلال إلى أصوله بالارتكاز إلى حقوق شعبنا كاملة، وإلى خيار المقاومة الاستراتيجي المجرب والرافعة الجوهرية لأية إنجازات وتقدم سياسي.

ودعت الجبهة إلى الإسراع في تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الأخيرة لإنهاء الانقسام من خلال تنفيذ اتفاق المصالحة في القاهرة واستكمال ذلك بوحدة وطنية جادة تستند إلى برنامج وطني موحد وإلى بناء مؤسسات المنظمة بالانتخاب الديمقراطي، والمسارعة في دعوة الإطار القيادي المؤقت للانعقاد وانتظام اجتماعاته للقيام بدوره في مناقشة وإقرار ما يتعلق بالشأن الوطني، وفي إدارة الصراع السياسي والدبلوماسي مع الاحتلال بالاستناد إلى البرنامج الوطني وقرارات الشرعية الدولية، ومتابعة وملاحقة قادته في محكمة الجنائية الدولية، وبفك الارتباط مع دولة وحكومة الاحتلال بدءًا من وقف التنسيق الأمني وصولًا إلى الخلاص بشكلٍ كامل من اتفاقيات أوسلو وقيودها.

واعتبرت لجان المقاومة في فلسطين أن إفراز الإنتخابات الاسرائيلية تعكس الطبيعة العدوانية للناخب الإسرائيلي وتبطل كل دعوات التسوية والتفاوض التي لا يريد منها الاحتلال إلا كسب الوقت لتمرير مخططاته في التهويد والإستيطان .

وقالت لجان المقاومة "لا فرق بين الأحزاب الإسرائيلية في العداء للشعب الفلسطيني وأنه لم يراهن أبدًا على تلك الإنتخابات وإفرازاتها سواء كانت يمينية أو يسارية فجميع البرامج الحزبية الإسرئيلية قائمة على أساس واحد هو إستمرار احتلال الأرض الفلسطينية وتدنيس المقدسات".

وأضافت لجان المقاومة أن خيار الشعب الفلسطيني الأنجع في التعامل مع الاحتلال هو المقاومة المسلحة والتي أوجعته وأربكت حساباته وشكّلت رادعًا لكل ما يفكر به من جرائم ضد الشعب الفلسطيني وقضيته .
وطالبت لجان المقاومة بضرورة تعزيز الوحدة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال بعد أن أصبح البرنامج السياسي العدواني للحكومة "الإسرائيلية" القادمة واضح المعالم والعمل على تبني المقاومة بكافة أشكاله كخيار لمواجهة الاحتلال ومخططاته.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد بحر يصف نتائج انتخابات الكنيست بأنها إعلان حرب أحمد بحر يصف نتائج انتخابات الكنيست بأنها إعلان حرب



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday