السفارة التونسية تحيي ذكرى ثورة 14 كانون الثاني في رام الله
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

السفارة التونسية تحيي ذكرى ثورة 14 كانون الثاني في رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السفارة التونسية تحيي ذكرى ثورة 14 كانون الثاني في رام الله

السفارة التونسية
رام الله - فلسطين اليوم

 أحيّت سفارة الجمهورية التونسية لدى دولة فلسطين، اليوم السبت، ذكرى ثورة 14 كانون الثاني، بحضور جمع غفير من الجالية التونسية في فلسطين، وذلك في مقر سفارتها ببلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله.

وقال السفير التونسي حبيب بن فرح، في تصريح لـ"وفـــــا"، إن الشعب التونسي من خلال هذه الثورة حرر كل تونس من مؤسساتها الفاسدة ومسؤوليها، كذلك حررها في خطابها السياسي.

وأضاف بن فرح أن أهم مكاسب الثورة التونسية هي حرية التعبير، حيث أن الشعب التونسي يتمتع بقدر كبير من الوعي وحس عال بما يجعله شعب يبعث الأمل بالتغير نحو واقع أفضل.

وأشار إلى أن الثورة التونسية لا يمكن تقييمها خلال المرحلة الراهنة، خاصة أن المرحلة الحالية يمكن أن يطلق عليها اسم مرحلة مسار الثورة التي تتميز بالانتقال الديمقراطي، حيث أن الدستور الحالي دستور عصري يستجيب لكل مكونات الحياة العصرية ويجعل كل مكونات الثورة داخل نظام مؤسساتي جديد.

وتطرق السفير التونسي بن فرح إلى القضية الفلسطينية، مؤكدا أن التونسيبن يتوحدون حولها، ويساندونها لأنها مصدر فخر لهم حيث يعتبرون ذلك واجبا وطنيا قوميا عليهم.

وأثنى بن فرح على العلاقة القوية التي تجمع القيادتين التونسية والفلسطينية، خاصة الموقف الداعم والثابت التي تتبناه القيادة التونسية للدولة الفلسطينية، لأن هذا الموقف مسنود ومدعوم من مجتمع مدني واسع في تونس.

وأكد أن هناك دعم خاص تقدمه تونس للشعب الفلسطيني في المجالات الإدارية والمؤسساتية، حيث أن هناك أكثر من 100 منحة دراسية تقدم إلى الشعب الفلسطيني سنويًا، مشيرا إلى أن عدد المنح الموجهة للشعب الفلسطيني هو الأكبر الذي تقدمه تونس إلى دولة أجنبية.

وكشف أنه تم الاتفاق مؤخرًا على تخصيص 10 منح دراسية إضافية لأبناء مدينة القدس المحتلة خلال السنة الدراسية 2016-2017، مؤكدًا أن تونس تولي أهمية كبيرة للقدس وترى أن دعمها هو دعم للقضية الفلسطينية.

نقلا عن وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السفارة التونسية تحيي ذكرى ثورة 14 كانون الثاني في رام الله السفارة التونسية تحيي ذكرى ثورة 14 كانون الثاني في رام الله



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:55 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسن بلجيكي ييبع طائر حمام زاجل ويربح 1.25 مليون يورو

GMT 04:36 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

السمكة دليل على رزق قريب في قراءة الفنجان في مصر

GMT 01:38 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

ألوان أبواب خشب جديدة للمنازل لتضفي روح الحيوية عليها

GMT 00:58 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هبة مجدي تؤكّد أن "عائلة الحاج نعمان" محطة في حياتها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday